الاتحاد

الاقتصادي

اتفاق من «البخار» بين أميركا والصين

 سيارات معدة للتصدير في أحد الموانئ الصينية (أ ف ب)

سيارات معدة للتصدير في أحد الموانئ الصينية (أ ف ب)

شريف عادل (واشنطن)

بعد أن زف الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى العالم كله، آخر أيام الأسبوع الماضي، أنباء توصله إلى «اتفاق جزئي جيد جداً» مع الصين، يلغي زيادة التعرفات التي كانت مقررة هذا الأسبوع على بعض منتجات الصين، مقابل زيادة مشتريات بكين من المنتجات الزراعية الأميركية، وتخفيف بعض القيود على عمل البنوك الأجنبية في الصين، بدأ الأسبوع الحالي بصورة مخيبة للآمال، بعد إعلان واشنطن أن التعرفات الجديدة، المقرر تطبيقها منتصف ديسمبر القادم، ستكون نافذة، إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق نهائي قبل ذلك الموعد.
وفي حين امتنعت الصحف الصينية عن وصف ما تم التوصل إليه مع الولايات المتحدة بـ«اتفاق»، ولو حتى جزئي، أكد وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشن، في لقاء له يوم الاثنين مع قناة «سي إن بي سي» الإخبارية، مضي الإدارة الأميركية قدماً في فرض التعرفات بشهر ديسمبر، إن لم يتم التوصل إلى اتفاق نهائي، إلا أنه أردف قائلاً: «لكنني أتوقع التوصل إلى اتفاق». وقال منوشن: «إن هناك، بالفعل، اتفاقاً أساسياً تم التوصل إليه وسيوضع على الورق، ما يتطلب الكثير من العمل خلال الفترة القادمة».
إلا أن بول كروجمان، الاقتصادي الحائز جائزة «نوبل»، وصف الاتفاق المبدئي بين أميركا والصين بأنه «سلعة من البخار Vaporware»، وهو مصطلح يطلق على منتجات يتم الإعلان عنها للجمهور إلا أنها لا تظهر أبداً ولا يتم إعلان إلغائها رسمياً.
وسيحظى وضع الاتفاق على الورق لتوثيقه خلال الأسابيع المقبلة وفقاً لترامب، بأهمية كبيرة، بعد أن اختلفت قراءة العملاقين الاقتصاديين لاتفاقين سابقين، ما سبب ارتباكاً كبيراً في أسواق الأسهم والسندات في البلدين، في الحالتين. وأشار منوشن يوم الاثنين إلى حتمية وجود آلية للتنفيذ، وأدوات لفض المنازعات، عند كتابة الاتفاق النهائي.
وبعد أن تم الاتفاق على هدنة في قمة مجموعة العشرين في العاصمة الأرجنتينية بيونس آيرس، قبيل نهاية العام الماضي، جاءت التصريحات المتضاربة من الفريقين لتعكس اختلافهما فيما ينبغي الانتقال إليه في المراحل التالية. وفي واقعة أخرى، وبعد الإعلان عن اتفاق في قمة العشرين العام الجاري بأوساكا باليابان، بدا واضحاً سوء فهم الطرفين لما تم التوصل إليه، ما تسبب في توقف المفاوضات لفترة طويلة نهاية الصيف الماضي.
وعقب تعليقات منوشن التي زادت الشكوك في جدوى ما تم التوصل إليه آخر الأسبوع الماضي، انخفضت أسعار النفط في الأسواق العالمية، خاصة بعد تداول أخبار تشير إلى أن الصين ترغب في إجراء مزيد من المحادثات مع أميركا، قبل النظر في توقيع «المرحلة الأولى» من أي اتفاق تجاري محتمل.

اقرأ أيضا

أميركا والصين تجريان محادثات هاتفية "بناءة" بشأن التجارة