السبت 28 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
معسكر الجزيرة الخارجي 27 يوليو لمدة 10 أيام
معسكر الجزيرة الخارجي 27 يوليو لمدة 10 أيام
24 يونيو 2011 22:26
عقد الجهاز الإداري للفريق الأول لكرة القدم بنادي الجزيرة أمس اجتماعاً مع فيل أندرتون المدير التنفيذي للنادي، لبحث التصور النهائي لمعسكر الجزيرة الخارجي، على ضوء المرحلة التي يقام فيها، والتي تتواكب مع دخول شهر رمضان المبارك، وجرى الاتصال بالمدير الفني الأرجنتيني الجديد أليخاندرو سابيلا لاعتماد الشكل النهائي له، ولكنه طلب منهم مهلة يومين، حتى يستقر من جانبه على المكان الذي يود أن يقام فيه، وفي الوقت الذي يرغب الجهاز الإداري للفريق إقامته في تركيا أو السعودية لتوفير الأجواء المناسبة للصيام بالنسبة للاعبين، تتجه النية لدى المدرب لإقامته في النمسا، وعندما جرى النقاش بين الجهاز الإداري والمدير الفني طلب منهم منحه فرصة يومين أو ثلاثة فقط، حتى يدرس الأمر أكثر، ويتخذ القرار الذي يناسب الهدف من إقامة المعسكر. وبعيداً عن مكان المعسكر إلا أن هناك خطوط عريضة، تم الاتفاق عليها بالنسبة للمعسكر، حيث يبدأ يوم 27 يوليو القادم، ويستمر لمدة 10 أيام فقط للمرة الأولى في معسكرات الجزيرة السنوية، وسوف يتم تعويض باقي الفترة ببرنامج تدريبي مكثف بعد العودة، على أن يشارك البطل الجزراوي في عدة تجارب ودية، إما من خلال دورة في الدولة أو في إحدى الدول المجاورة، أو من خلال تنظيم دورة ودية، مثلما كان عليه الوضع في الموسم الماضي، فضلاً عن تجارب أخرى ودية مع فرق من داخل الدولة في المرحلة الأخيرة وقبل انطلاق المنافسات مباشرة. الجدير بالذكر أن الجزيرة يخطط لبرنامج استعداد قوي لأنه يبدأ الموسم ببطولة في مباراة واحدة، هي “السوبر” مع الوحدة على أحد ملاعب دبي، طبقاً للنظام المعمول به، ويضع الجهاز الفني الجزراوي نصب عينه الفوز بالبطولة في بداية مشواره مع الفريق، حتى تكون قوة دفع كبيرة له لاستكمال المشوار بنجاح، كما تسعى إدارة النادي واللاعبون لمواصلة الجزيرة تحطيمه للأرقام القياسية في عصر الاحتراف، حيث إنه يطمح أن يكون الفريق الوحيد الذي حصد كل بطولات عصر الاحتراف في موسمين، وهي كأس الرابطة، وكأس صاحب السمو رئيس الدولة، ودوري المحترفين، وكأس السوبر لتعويض صبر السنين الطويلة الماضية التي انتظر فيها النادي البطولات. علي صعيد آخر طلبت عدد من الأندية المحلية 3 لاعبين من أبناء الجزيرة العائدين من الإعارات هم عبد الله عبد القادر الصيعري، ووصلت أكثر من رسالة رسمية بشأنه، من 3 أندية، ويوسف الحمادي الذي طلبه ناديان، بالإضافة إلى سلطان برغش الذي لم يكن معاراً، ولكنه مطلوب من الوصل علي سبيل الإعارة، فيما طلبت إدارة النادي الجزراوي من اللاعبين الآخرين العائدين من الإعارات البحث عن عروض مناسبة لهم والنادي للحصول على فرصة في الأندية المحلية من أجل اكتساب الخبرات وتطوير مستوياتهم حتى يلتحقون بالفريق الجزراوي في الوقت المناسب. وقد رفض مسؤولو الجزيرة الإفصاح عن أسماء الأندية التي طلبت اللاعبين عبد الله عبد القادر ويوسف الحمادي بناء علي رغبة اللاعبين أنفسهم، من أجل إتاحة الفرصة أمامهم في الاختيار، وفي السياق نفسه أكدت لجنة الكرة بالنادي أنه سيتم تصعيد عدد من اللاعبين للفريق الأول من المراحل السنية وهم الذين تجاوزت أعمارهم المراحل التي كانوا يلعبون فيها، وسوف يكون للمدرب الرأي الأول والأخير في الاستفادة منهم بالفريق الأول. الملف الصامت وفيما يخص الملف الخاص باللاعب الوحداوي عبد الرحيم جمعة رفض مسؤولو الجزيرة الدخول في أي تفاصيل تخصه، مؤكدين أن النادي عندما يتعاقد مع أي لاعب جديد يعلن على الفور عن تعاقده، وأنه ما دام لم يتم الإعلان عن شيء فإن الحديث عنه يبقى سابقاً لأوانه، وفي كل الأحوال اللاعب فإن عبد الرحيم جمعة من اللاعبين الكبار، وعليه تتجه كل الأنظار من العديد من الأندية بالدولة لما له من رصيد طويل من الإنجازات، وبما يملك من إمكانات متميزة. أما فيما يخص موقف هلال سعيد، فقد أصبحت احتمالات بقائه في الجزيرة لا تزيد عن 10 %، خاصة أنه تلٍقى عرضاً كبيراً من أحد الأندية الكبرى، وتتوافر له الكثير من المميزات إلى جانب العرض منها مدة التعاقد الأخرى والحوافز المادية الإضافية، خاصة أن مدة تعاقده الرسمية مع الجزيرة انتهت بنهاية الموسم المنقضي.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©