الاتحاد

عربي ودولي

جنبلاط يهاجم دمشق بعنف

هاجم النائب وليد جنبلاط، أحد قادة قوى 14 (مارس) التي تمثلها الأكثرية، النظام السوري بعنف متهماً إياه بتوتير الوضع مع إسرائيل لتحسين شروطه التفاوضية، وتوجه بهدوء إلى أخصامه السياسيين في الداخل، في كلمته خلال إحياء الذكرى الرابعة لاغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري، وقال ''اخرجتم نظام الوصاية نظام القهر والحقد والدم·· اخرجتم جيش نظام الحقد والجهل والدم وفرضتم المحكمة بإصراركم وعنادكم''·
وأضاف ''من موقع الحرص على الوحدة والحوار لابد من التمييز بين التهدئة والتسوية· نقولها بصراحة لا تسوية على المحكمة وعلى تحديد وترسيم الحدود مع سوريا''· وتابع ''لا تسوية على الطائف (اتفاق الوفاق الوطني بعد الحرب الأهلية 1975-1990) شرط استكمال الطائف بتحرير لبنان من نظام الطوائف ولا تسوية على حصرية قرار الحرب والسلم بيد الدولة''، في إشارة إلى سلاح ''حزب الله''·
ومتوجهاً إلى الفرقاء الداخليين، قال الزعيم الدرزي ''لا عدو لنا في الداخل على الإطلاق وإن الحوار فوق كل اعتبار· نحترم شهداءهم ونتمنى أن يحترموا شهداءنا وعدونا إلى جانب إسرائيل، هو الحقد ومحاولة أنظمة الاستبداد قمع التقدم والتطور''·
وفي إشارة إلى سوريا من دون أن يسميها، قال جنبلاط ''نصر كدولة وشعب على التهدئة والهدنة مع إسرائيل وغيرنا يحارب عبرنا وعبر غزة وأرضه محتلة ويباهي بالتحرير ويفاوض إسرائيل وكأن أهل لبنان وغزة يباعون ويشترون على طاولة المفاوضات''·

اقرأ أيضا

مصطفى بكري: "الإخوان" اختطفوا الثورة والدولة في مصر