الجمعة 27 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
مهدي علي: لاعبو «الأبيض الأولمبي» يثبتون دائماً أنهم على قدر التحدي
مهدي علي: لاعبو «الأبيض الأولمبي» يثبتون دائماً أنهم على قدر التحدي
24 يونيو 2011 22:19
نجح منتخبنا الأولمبي لكرة القدم، في خطف بطاقة الصعود إلى المرحلة الثالثة، من التصفيات الآسيوية المؤهلة لأولمبياد “لندن 2012”، بعد التعادل بهدف لمثله مع نظيره الكوري الشمالي، في لقاء الإياب أمس الأول على ملعب طحنون بن محمد بالقطارة، وبالتالي حجز “الأبيض الأولمبي” مقعداً ضمن دور المجموعات، وكانت مباراة الذهاب في بيونج يانج قبل أيام قد أسفرت عن فوز منتخبنا بهدف برأس محمد أحمد. وهنأ مهدي علي مدرب “الأبيض الأولمبي” لاعبي المنتخب، وشكرهم على الجهد الكبير الذي بذلوه أثناء المباراة، والأداء المتميز الذي قدموه أمام المنتخب الكوري الشمالي في مباراة أمس الأول على ملعب القطارة، مما أهلهم لبلوغ دور المجموعات في التصفيات الآسيوية المؤهلة لأولمبياد لندن 2012. وقال إن لاعبي المنتخب الأولمبي يثبتون ويؤكدون في كل يوم أنهم رجال على قدر كبير من المسؤولية، وأنهم كمجموعة يشكلون فريقاً صاحب مستوى فني عالٍ، لافتاً في الوقت نفسه إلى أن ما تحقق يعتبر إنجازاً بكل المقاييس نهديه بكل فخر إلى شيوخنا والمسؤولين والجماهير الوفية التي لم تقصر في القيام بواجبها على الوجه الأكمل. جاء ذلك في حديثه خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد عقب اللقاء بقاعة الاجتماعات بفرع نادي العين بالقطارة. وعن المباراة قال مهدي علي إنها كانت صعبة وقوية، ولم يكن الخروج بالتعادل بالأمر السهل، بعد أن ظهر المنتخب الكوري بمستوى رائع، وكان الطرف صاحب المبادرة في التسجيل، ولكن منتخبنا استطاع أن يعود سريعاً إلى أجواء اللقاء، ويسجل هدف التعادل الذي ضمن له الصعود إلى المرحلة المقبلة. وبسؤاله عن رأيه في ركلة الجزاء التي احتسبها الحكم السعودي خليل الغامدي ضد المنتخب الضيف، قال مهدي علي إنه لم يشاهد إعادة اللقطة في التلفزيون، لكنه يعتقد أنها ركلة صحيحة والقرار في نهاية الأمر يعود إلى الحكم. وأرجع المدرب مهدي علي الأخطاء التي وقع فيها لاعبو المنتخب خاصة عند تمرير الكرة إلى زميل، إلى الإرهاق الذي أصاب اللاعبين جراء المشاركات الكثيرة على مدى موسم كامل من بينها مجموعة من البطولات مع الأندية، دون أن يحصلوا على الراحة الكافية، علاوة على أن الإعداد لمباراتي كوريا الشمالية لم يستغرق أكثر من بضعة أيام، لعب خلالها المنتخب مباراة تجريبية واحدة في الوقت الذي امتدت فيه استعدادات الطرف المنافس إلى شهرين متتاليين، خاض خلالها المنتخب الكوري الشمالي سلسلة من المباريات الودية بلغت في مجملها ست تجارب، مما يعني أنهم كانوا أكثر استعداداً وجاهزية. وقال: رغم ذلك ظهرنا في مباراة الذهاب بمستوى طيب وحصدنا الفوز، وقدمنا أمس الأول مباراة كبيرة شهدت بعض الأخطاء في شوطها الأول، خاصة في التمرير، ولكن كان الشوط الثاني أفضل نسبياً، والذي شهد حصول المنتخب على عدد من الفرص الخطيرة على مرمى المنافس، لم يتعامل معها اللاعبون بالشكل المطلوب. وأشاد مدرب المنتخب بالحضور الجماهيري الكبير وبالوقفة القوية والمساندة التي لم تتوقف على مدار الشوطين، مشيراً إلى أنه كان حريصاً على إسعاد هذه الجماهير، حيث كان يرى أنه من الصعب عودتها إلى ديارها حزينة ومكسورة الخاطر. وحول المرحلة المقبلة لإعداد المنتخب قبل الدخول في دور المجموعات قال مهدي، ستبدأ التحضيرات في 21 سبتمبر القادم، وسط ظروف صعبة، حيث إن تسعة من لاعبي المنتخب الأولمبي سوف ينضمون إلى المنتخب الأول والمشاركة معه في التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2014، مشيراً إلى أن هؤلاء اللاعبين في حاجة إلى الراحة النفسية قبل البدنية تتراوح بين عشرة أيام وأسبوعين، وتمنى من المدرب كاتانيتش أن يقدر ظروف هذه العناصر ويمنحهم الراحة المناسبة. وأضاف: عناصر منتخبنا الأولمبي تمثل مستقبل الكرة الإماراتية، فهم يملكون إمكانيات فنية عالية وقدرات هائلة، وشخصياً سعيد بضم 9 من بينهم لمنتخب الكبار فجميعهم ينتظرهم مستقبل باهر ومشرف. شول يرفض حضور المؤتمر من ناحية أخرى فشلت كل المحاولات التي قام بها المكلفون بالإعداد للمؤتمر الصحفي لمدربي المنتخبين عقب اللقاء في إقناع جو شو مدرب المنتخب الكوري، أو من ينوب عنه من الجهاز الفني لحضور المؤتمر، وانتظر الصحفيون لفترة طويلة، قبل أن يتم إخطارهم بأن أحداً من بعثة المنتخب الضيف رفض الحضور بحجة أنهم تعرضوا لظلم من الحكم السعودي في شأن ركلة الجزاء التي سجل منها منتخبنا الأولمبي هدف التعادل. ومن المقرر أن ينضم ثمانية من لاعبي المنتخب الأولمبي الحالي إلى قائمة “الأبيض” للمشاركة معه في تصفيات آسيا المؤهلة لكأس العالم 2014 بالبرازيل بعد أن حصلوا على راحة تمتد لمدة أسبوع قبل أن ينضموا إلى المعسكر الإعدادي في مطلع يوليو المقبل واللاعبون هم الحارس عادل الحوسني وحمدان الكمالي وعامر عبد الرحمن وأحمد خليل وعمر عبدالرحمن ومحمد أحمد وذياب عوانة ومحمد فوزي. وكان منتخبنا الأولمبي قد حظي بمساندة جماهيرية كبيرة احتشدت بها مدرجات ملعب القطارة، والتي جاءت نتيجة للعمل المتواصل الذي قامت به روابط مشجعي الأندية في الأيام الماضية، بالتنسيق مع إدارة العلاقات العامة باتحاد الكرة، وظهر أثرها الفعال في رفع روح اللاعبين المعنوية، وحثهم على الأداء القتالي والحماسي. ولكن وبالرغم من بلوغ المنتخب للهدف الذي كان يسعى إليه من خلال لقاء المنتخب الكوري الشمالي، إلا أن المستوى الفني كان أقل بكثير من الأداء الذي ظهر به اللاعبون في مباراتهم الأولى، حيث اتسم لقاء القطارة بالأخطاء المتكررة، وعدم قيام خط الوسط بالدور المنوط به، حيث سمح لاعبوه لمنافسيهم بالسيطرة على منطقة المناورات، مما مكنهم من شن أكثر من هجمة خطرة، نتج من إحداها هدف السبق عن طريق اللاعب الخطير باك ريونج الذي وجد فيما بعد مراقبة صارمة ولصيقة من المدافع حمدان الكمالي الذي حد كثيراً من تحركاته، ورغم ذلك اقترب مراراً وتكراراً من التسجيل في أكثر من مناسبة. وكاد الهدف الكوري المبكر أن يتسبب في خلط الأوراق، بعد أن رفع معنويات لاعبيه الذين ارتكبوا خطأ كبيراً بتراجعهم إلى الخلف للمحافظة على هذا الهدف معتمدين على الهجمات المرتدة، مما أتاح للاعبي منتخبنا الأولمبي فرصة بناء غزوات متواصلة أثمرت عن هدف التعادل من ركلة جزاء سددها حمدان الكمالي. ولم يتحرر لاعبو المنتخب الضيف من أسلوبهم الدفاعي، إلا بعد أن استقبلت شباكهم هدف التعادل، لتسارع وتيرة أدائهم، بحثاً عن هدف الترجيح. وبالرغم من وصولهم إلى منطقة الحارس عادل الحوسني أكثر من مرة، إلا أن كل محاولاتهم باءت بالفشل، وفي المقابل حصل منتخبنا في الشوط الثاني على بعض فرص التسجيل ضاعت من بين أقدام اللاعبين، ليبقى التعادل هو سيد الموقف إلى أن أعلن الحكم السعودي خليل الغامدي صافرة النهاية، مؤكداً تأهل “الأبيض الأولمبي” إلى الدور الثالث من التصفيات القارية. 8927 متفرجاً في الملعب حرصت جماهير غفيرة على متابعة المباراة من ملعب طحنون بن محمد بالقطارة، وبلغ عددها 8927 مشجعاً، لعبوا دوراً متميزاً في شحذ همم اللاعبين، وتشجيعهم بحرارة على مدار الشوطين، تحت قيادة خالد حرية ومحمد راشد العمدة، وبقية رؤساء روابط مشجعي الأندية، الأمر الذي لقى إشادة وثناء المسؤولين باتحاد الكرة، وعلى رأسهم محمد خلفان مطر الرميثي والجهازين الفني والإداري للمنتخب. الرميثي: جيل موهوب وحريص على إسعاد الجماهير العين (الاتحاد) - أشاد محمد خلفان الرميثي رئيس اتحاد كرة القدم بجهود لاعبي منتخبنا الأولمبي بعد نهاية المباراة مع منتخب كوريا الشمالية، وتأهلهم إلى الدور الثالث من التصفيات. وخاطب الرميثي اللاعبين قائلاً: نحن فخورون بكم وبعطائكم، وبما تحققونه من نتائج، وأكدتم أنكم جيل موهوب ومبدع وحريص على إسعاد جماهيره، واليوم نلتقي مجدداً لنحتفي بعبور مرحلة مهمة وحساسة من عمر التصفيات المؤهلة إلى أولمبياد “لندن 2012”، ونتمنى أن نكمل المشوار حتى نحقق حلمنا الأولمبي. وقال محمد خلفان الرميثي رئيس الاتحاد إن الجهاز الفني بقيادة المدرب القدير مهدي علي عمل بجد من أجل تقديم منتخب إمارتي يستحق الثناء والإعجاب على كافة الأصعدة محلياً وخارجياً، كما لابد من الإشادة بالدور الكبير الذي يقدمه جهازكم الإداري. وأكد الرميثي أن اتحاد الكرة عمل وسيبقى يعمل من أجل توفير كل أسباب النجاح للمنتخب حتى نحقق أهدافنا، وسنعمل معاً بكل ما نستطيع لعبور المرحلة الثالثة على الرغم من أن المنافسة فيها ستكون شرسة وقوية، لكننا واثقون من قدراتكم وعزائمكم ومن طموحاتكم أيضاً. الطلياني: عازمون على تحقيق حلمنا الأولمبي العين (الاتحاد) ــ قال عدنان الطلياني مشرف المنتخب الأولمبي لكرة القدم، إن اللاعبين حققوا المهم أمام منتخب كوريا الشمالية الذي حاول مراراً الضغط على مرمى عادل الحوسني بعد هدفه المبكر في الشوط الأول. وأشاد الطلياني بتأهل “الأبيض الأولمبي” إلى مرحلة دور المجموعات، في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى أولمبياد “لندن 2012”. وأضاف: نحتفي بتأهل المنتخب الأولمبي إلى مرحلة هامة في تصفيات “أولمبياد لندن”، وأرى أن جميع اللاعبين كانوا عند حسن الظن بهم، وعلى مستوى المسؤولية والجدية، بالرغم من أن شباكهم استقبلت هدفاً مبكراً للمنتخب الضيف، وبعد التأهل يبقى من المهم العمل على متابعة تحضيراتنا في الفترة المقبلة بشكل متميز، حتى نتمكن من مواصلة مشوارنا الناجح في التصفيات القارية، وتحقيق طموحاتنا وبلوغ مرحلة النهائيات في عاصمة الضباب لندن. وقال الطلياني: يجب علينا أن نشكر الجماهير الغفيرة والوفية التي حرصت على الحضور إلى ملعب القطارة، ومتابعة المباراة من المدرجات، والوقوف خلف اللاعبين، ودعم طموحاتهم في التأهل، وكذلك يتوجب علينا تقديم الشكر والتقدير إلى كافة عناصر المنتخب من جهاز فني وإداري وطبي ولاعبين على الجهود الرائعة التي بذلوها في الفترة السابقة، والتي قادت إلى التغلب على المنتخب الكوري الشمالي في العاصمة بيونج يانج في لقاء الذهاب، ولا ننسى أن نوجه كلمات الشكر إلى اتحاد الكرة على جهوده الرائعة ودعمه لطموح اللاعبين. وأكد مشرف المنتخب الأولمبي على أهمية المرحلة المقبلة، والإعداد للدور الثالث حتى يستطيع هذا المنتخب تحقيق الطموحات المنشودة والحلم الذي تنتظره جماهير الكرة الإماراتية. حماد: الأداء تأثر بالتوتر والشد العصبي العين (الاتحاد) ــ قال محمد عبيد حماد المشرف على المنتخبات الوطنية إن اللاعبين أدوا المباراة في جو من التوتر والشد العصبي، بالرغم من المحاولات المتكررة التي قاموا بها كإداريين وجهاز فني لتهدئتهم قبل اللقاء، وتوصيتهم بالتركيز، وتقديم الأداء “السلس” الذي يحقق الطموح، كما أثر هدف السبق الكوري كثيراً على تركيز اللاعبين، ولكنهم استطاعوا في نهاية المطاف، من تعديل النتيجة وبلوغ الهدف المنشود. وأضاف: ولكن يبقى التأهل إلى المرحلة المقبلة، هو الأمر الهام الذي خرجنا به من لقاء كوريا الشمالية الذي اعتبره ليس بالفريق السهل، وقاتل منذ اللحظة الأول من المباراة، وحتى آخر دقيقة للمحافظة على حظوظه، وعدم التفريط في فرصته، في التأهل للمرحلة القادمة، إلا أن لاعبينا لم يسمحوا له بالوصول إلى مسعاه. وأشاد حماد بالوقفة الجماهيرية الكبيرة التي كانت خير عون للاعبين، مؤكداً أن جماهيرهم عودتهم على المساندة في مثل هذه المواقف، متمنياً أن يتكرر هذا التواجد المفرح في الدور المقبل. أحمد ثاني الدوسري: الحضور الجماهيري فاق كل التوقعات العين (الاتحاد) ــ أشاد الدكتور أحمد ثاني الدوسري منسق العلاقات العامة باتحاد كرة القدم، بالدور الكبير، والجهود الطيبة التي قام بها جميع أعضاء لجنة العلاقات العامة في فترة التحضيرات لمباراتي كوريا الشمالية، وأثنى على الدور والجهد الذي اطلع به الدكتور خالد محمد عبد الله الأمين العام لاتحاد الكرة بالوكالة، وتنسيقه مع روابط مشجعي الأندية، مما أثمر عن حضور جماهيري فاق كل التوقعات. وأشاد كذلك بدور رجال الأعمال ومساهمتهم في الجوائز وتوفير الهدايا للجماهير، وأكثر من 8000 علم. وقال الدوسري إن التنظيم كان محكماً من حيث الدخول والخروج ونقل المشجعين من كافة مدن الدولة وتهيئة جميع سبل الراحة للجماهير. ووجه الشكر إلى جميع الذين ساهموا في إنجاح مباراة أمس الأول والذين أثمرت جهودهم عن صعود المنتخب الأولمبي للمرحلة القادمة من المنافسات الآسيوية. عمر عبد الرحمن: الهدف المبكر غير سيناريو المباراة العين (الاتحاد) ــ قال عمر عبد الرحمن لاعب وسط منتخبنا إن المدرب مهدي علي أجاد تحضير اللاعبين لهذه المرحلة، ونجح في العبور بالمنتخب عقبة كوريا الشمالية والوصول إلى المرحلة الثالثة الهامة من التصفيات. وأكد أن الهدف الكوري المبكر “غير” سيناريو المباراة، إلا أن اللاعبين بذلوا أقصى جهودهم لعدم التفريط في فرصة التأهل، وبالفعل تمكنوا من العودة إلى أجواء المباراة، وإدراك هدف التعادل، وحصد نقطة حققت الحلم المنتظر. وحول المرحلة القادمة التي تضم منتخبات قوية وعلى أعلى المستوى الفني قال عمر عبد الرحمن: لا شك أن الدور القادم ينضم أقوى منتخبات القارة الآسيوية، ولكننا أيضاً أقوياء، و”الأبيض الأولمبي” أصبح منتخباً كبيراً يملك كل مقومات المنافسة. ذياب عوانة: «الكوري» في قمة الخطورة العين (الاتحاد) ــ تعرض ذياب عوانة للإصابة في الركبة في الدقيقة 26 من لقاء أمس الأول، مما أجبره على مغادرة الملعب، وعدم تكملة المباراة ليفقد الجهاز الفني أحد الأوراق المهمة في وقت مبكر. وصف عوانة المباراة بالصعبة، وأن منتخب كوريا الشمالية كان في قمة خطورته، وقدم مستوى طيباً، ولكن لاعبي “الأبيض الأولمبي” أكدوا أحقيتهم بالصعود إلى دور المجموعات، وهم بالفعل يستحقون اللعب في المرحلة المقبلة. واعترف ذياب بأن المنتخب لم يظهر بمستواه المعهود الذي كان عليه في مباراة الذهاب، مؤكداً أن الأداء سوف يتحسن إلى الأفضل قبل الدخول في “معمعة” المرحلة القادمة الصعبة. أحمد خليل: المرحلة تتطلب إعداداً قوياً العين (الاتحاد) ــ أكد أحمد خليل مهاجم المنتخب الأولمبي لكرة القدم أن صعود “الأبيض الأولمبي” إلى مرحلة الدور الثالث هو ثمرة الجهود الكبيرة والمستمرة التي بذلها الجميع، خلال المرحلة الماضية، من التحضيرات، وأيضاً دعم اتحاد الكرة والوقفة الجماهيرية القوية التي ساندت اللاعبين في جميع المباريات. وقال أحمد خليل إن المنتخب نجح في العودة إلى المباراة رغم هدف كوريا الشمالية في الدقائق الأولى من المباراة، مشيراً إلى أن المرحلة القادمة تتطلب درجة عالية من الإعداد سعياً لبلوغ النهائيات، وتأكيد جدارة الكرة الإماراتية وأحقيتها بالنتائج المتميزة التي حققتها في الفترة السابقة. حبوش صالح سعيد بالتأهل الحوسني: حققنا الأهم وجاهزون لبذل الجهد العين (الاتحاد) ــ قال عادل الحوسني حارس المنتخب الأولمبي الذي لعب دوراً كبيراً في تأهل المنتخب إلى المرحلة الثالثة، بعد أن دافع عن عرينه بكل بسالة وشجاعة، إن الصعود إلى الدور المقبل يبقى الهدف الأهم، بغض النظر عن المستوى الذي قدمه المنتخب، في لقاء أمس الأول أمام كوريا الشمالية. وأكد الحوسني أنهم سوف يبذلون قصارى جهدهم في المنافسات المقبلة، حتى ينهوا المباريات، وهم على رأس المجموعة، مما يمنحهم فرصة التأهل واللعب في “أولمبياد لندن 2012”. وقال الحوسني إن مباراة أمس الأول شهدت ضغطاً عالياً من جانب المنتخب الضيف، إلا أن لاعبي “الأبيض الأولمبي “ لم يقصروا في أداء دورهم، والمهام الموكلة إليهم، وكانوا على قدر المسؤولية والتحدي، واستطاعوا العودة إلى المباراة، بعد أن تقدم الضيوف بهدف السبق ليحصدوا ثمرة جهودهم وبطاقة التأهل. من ناحية اخرى شارك حبوش صالح لاعب المنتخب الأولمبي في لقاء كوريا الشمالية بديلاً لزميله ذياب عوانة، الذي لم يكمل اللقاء بسبب الإصابة، وعاد المدرب مهدي علي، واستبدله قبل 10 دقائق من النهاية، ولعب محمد جمال بدلاً منه. وعقب المباراة عبر حبوش عن سعادته بتأهل المنتخب الأولمبي إلى المرحلة المقبلة من التصفيات، مؤكداً أن اللاعبين قدموا مردوداً متميزاً ومستوى فنياً طيباً، مكنهم من الصمود في وجه المحاولات الكورية الشمالية المتكررة، خاصة بعد الهدف الأول الذي سجله الضيف في مرمى الحوسني. كما أشاد بجهود زملائه اللاعبين والروح القتالية العالية التي كانوا عليها واللعب الرجولي الذي كان عنواناً لأدائهم، مطالباً الجميع بالحفاظ على التركيز في الدور المقبل، من أجل تقديم مستوى فنياً قوياً في المرحلة الثالثة التي تشهد مشاركة أقوى المنتخبات الآسيوية، وجميعها تسعى وتطمح للتأهل إلى نهائيات لندن. تأهل 7 منتخبات عربية العين (الاتحاد) ــ أكدت سبعة منتخبات عربية جدارتها بالتأهل إلى المرحلة القادمة من تصفيات آسيا المؤهلة لأولمبياد لندن، بعد نجاحها في مباريات الإياب التي جرت أمس الأول، وهي الإمارات والسعودية وقطر والبحرين وعُمان وسوريا والعراق. بالإضافة إلى 5 منتخبات أخرى هي اليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا وأوزبكستان وماليزيا، وسيقوم الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بإجراء قرعة في السابع من يوليو القادم لتوزيع هذه المنتخبات إلى ثلاث مجموعات بحيث تضم كل مجموعة أربعة منتخبات، ويصعد الأول من كل منها مباشرة إلى أولمبياد لندن 2012. فوز بطعم الهزيمة للكويت الكويت (د ب أ) - ودع المنتخب الأولمبي الكويتي لكرة القدم التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى أولمبياد لندن 2012 رغم فوزه على ضيفه الياباني 2 - 1 أمس الأول في إياب الدور الثاني من التصفيات، وكانت مباراة الذهاب انتهت بفوز المنتخب الياباني على أرضه 3 - 1 وبذلك تفوز اليابان 4 - 3 في مجموع اللقاءين وتتأهل إلى الدور الثالث الأخير من التصفيات والذي يقام بنظام المجموعات. وتقدم المنتخب الياباني بهدف في الشوط الأول سجله ساكي أوريكي ثم رد المنتخب الكويتي بهدفين في الشوط الثاني سجلهما حمد أمان ويوسف ناصر السلمان، وجاء هدف السلمان من ضربة جزاء، لكنه كان فوزاً بطعم الهزيمة حيث خرج الفريق الكويتي من التصفيات. أستراليا وكوريا الجنوبية واليابان رؤوس المجموعات قرعة الدور الثالث 7 يوليو المقبل الكويت (ا ف ب) ــ شارك 22 منتخباً في الدور الأول من التصفيات تأهل منها 11 إلى الدور الثاني بعد مباراتين ذهاباً وإياباً، فانضمت الى 13 منتخباً أعلى تصنيفاً تبارت أيضاً ذهاباً وإياباً ليتأهل 12 منتخباً إلى الدور الثالث الذي ستجري قرعته في 7 يوليو المقبل. وتوزعت المنتخبات الـ12 في الدور الثالث على 3 مجموعات بواقع 4 منتخبات في كل مجموعة تتنافس بطريقة الذهاب والإياب بين 21 سبتمبر المقبل و14 مارس 2012، على أن يتأهل بطل كل مجموعة مباشرة إلى النهائيات في لندن. وتشارك المنتخبات الثلاث التي تحتل المركز الثاني مع بعضها ضمن مجموعة واحدة بنظام الدور الواحد في مدينة واحدة، وبطل المجموعة يقابل رابع القارة الأفريقية لتحديد المتأهل منهما إلى النهائيات الأولمبية، يذكر أن أستراليا وكوريا الجنوبية واليابان تصنف كرؤوس للمجموعات الثلاث.
المصدر: العين
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©