الاتحاد

الرياضي

العنابي عقدة «العميد»!

إسماعيل مطر يحتفل بالهدف (عادل النعيمي)

إسماعيل مطر يحتفل بالهدف (عادل النعيمي)

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

بفوزه على النصر أمس الأول، وحفاظه على وصافة ترتيب دوري الخليج العربي، لم يأت «أصحاب السعادة» بجديد، فالفوز على العميد النصراوي نتيجة طبيعية للوحدة في عصر الاحتراف، لم ينجح الأخير في كسرها إلا في ثلاث مناسبات فقط في البطولة خلال 10 مواسم، حيث نجح في موسم 2012 - 2013 في الفوز ذهابا (4 - 1) وإيابا(1 - 0)، ثم حقق فوزه في الدور الثاني من الموسم الماضي بثلاثية نظيفة، وبالمقابل فاز العنابي 13 مرة، بينما تعادل الفريقان في 4 مباريات فقط.
والفوز هو الثالث على التوالي للعنابي على العميد، بعد تتويجه في ختام الموسم الماضي على حسابه بكأس رئيس الدولة، على استاد مدينة زايد الرياضية، التي خاض عليها العنابي أمس الأول أولى مبارياته هذا الموسم بعد بدء التجديدات على ملعبه الذي يستضيف مباريات كأس أمم آسيا 2019 التي تستضيفها الدولة.
ولم يتبدل الحال مع يوفانوفيتش مدرب النصر وهو يدشن مرحلة جديدة مع الفريق النصراوي،
فالمدرب الصربي لم يتذوق حلاوة النصر من قبل خلال 3 مواسم قضاها مع العميد، قبل أن يرحل عنه بسبب الخسارة أمام الوحدة بالذات 5- 1 في الدور الأول الموسم الماضي، وهو المصير ألدي أفلت منه خلفه بيترسيكو الذي رد الدين للعنابي في الدوري الثاني، في فوز استثنائي هو الوحيد في 4 مواسم على التوالي.
ورغم أن يوفانوفيتش كان يأمل أن تكون عودته سبباً في عودة الروح إلي الفريق، وأن يصاحبها ردة فعل من اللاعبين بعطاء أفضل علي المستطيل الأخضر، لكن في النهاية لا يمكن اعتباره مسؤولاً عن الخسارة ،خاصة أنه لم يتسلم المهمة إلا قبل أيام قليلة، لكن تبقى النتيجة مدونة في سجل تاريخ المواجهات بين الفريقين.

الرميثي: لم نتأثر بنشوة «السوبر»

اكد أحمد الرميثي، رئيس شركة الوحدة لكرة القدم عقب الفوز على النصر أن منافسة الوحدة على الصدارة تحتم علينا الاهتمام بالفريق، وأن نواصل العمل لحصد البطولات، وهذا ما يهمنا.
واضاف الرميثي: «الوحدة يتعامل مع كل مباراة بشكل منفصل، وجميع اللاعبين في حالة بدنية وفنية جيدة، وهذا ما يجعل دكة البدلاء قوية، وتلك هي ميزة للعنابي، الذي حقق فوزاً جيداً، ولم يتأثر كثيراً بنشوة الفوز ببطولة السوبر، والأهم بالنسبة للفريق أن يحصد النقاط الثلاث، والفريق قدم مردوداً جيداً. وحقق الأهم، خاصة أن المنافسين حققوا انتصارات في الجولة، وعرف كيف يتعامل مع المباراة بفضل خبرة لاعبيه، والمدرب بصمته واضحة، ويجب أن لا ننسى أن هذه أول مباراة على استاد مدينة زايد هذا الموسم، وهناك فارق في مساحة الملعب، وحتي رهبة الملعب، وهذا ينطبق على طرفي اللقاء، علينا العمل والحديث عن البطولة ما زال مبكراً».

سجل الهدف 84 في مشواره بالدوري
«سمعة» يسجل أغلى الأهداف بعد غياب 326 يوماً

ما بين فقدان التركيز في اللمسة الأخيرة وتألق الحارس أحمد شامبيه، فشل الوحدة في الوصول إلى مرمى النصر بعد ضغط متواصل ومستمر حتى جاء الحل من إسماعيل مطر، وفي وقت جيد من المباراة بهدف رائع من ضربة حرة مباشرة سكنت شباك الحارس المتألق، وكان هدف المباراة الوحيد. الهدف الذي أحرزه «سمعة» يحمل الرقم (84) في مشواره بالدوري، منذ تصعيده إلى الفريق الأول مطلع الألفية، منها 36 هدفاً في عصر الاحتراف، ليكون عنواناً دائماً للسعادة، ومتوهجاً كلما تقدم به العمر في الملاعب، حيث عاد للتسجيل في دوري الخليج العربي من جديد، بعد غياب دام 326 يوماً، حيث كان آخر أهدافه في مرمى اتحاد كلباء يوم 4 مارس الماضي، وقاد به الوحدة أيضاً للفوز عندما سجل الهدف الرابع لفريقه، بعد دخوله بديلاً في الدقيقة 85، وكانت النتيجة بين الفريقين التعادل (3 - 3).
مطر يقدم هذا الموسم، أداءً استثنائياً ورغم أنه خاض قبل أقل من 4 أيام، نهائي السوبر وتسبب خلاله في ركلة جزاء قادت فريقه لحسم البطولة بتأمين الفوز، ليختاره الجمهور أفضل لاعب في مباراة السوبر، حيث تسلم الجائزة قبيل انطلاقة مباراة العنابي والعميد أمس الأول.
وعاد مطر وأكد علو كعبه بقيادة فريقه لفوز رغم صعوبته فإنه كان مستحقاً، ولعب فيه دوراً مهماً ليس في تسجيل هدف المباراة الوحيد فقط، بل في قيامه بالأدوار الهجومية الدفاعية طوال 83 دقيقة قضاها في المستطيل الأخضر.

ريجيكامب: جوجاك مرهق ولست غاضباً لإهدار ركلة الجزاء

هنأ لورينت ريجيكامب مدرب الوحدة لاعبيه بالفوز، وقال: المباراة صعبة، التغيير الفني في النصر منح لاعبيه رغبة أكبر في الفوز، ولو نجحنا في استغلال الفرص لحسمنا النتيجة في الشوط الأول، سعيد بالنقاط الثلاث.
أوضح ريجيكامب أن استبداله للشحي وجوجاك مع بداية الشوط الثاني لم يكن سببه تداخل أدوار اللاعبين، بل لأن الشحي لم يتدرب كثيراً في الشهر الماضي، بسبب تواجده في دورة تنشيطية بالخدمة الوطنية، وأن جوجاك مرهق نتيجة ضغط المباريات، وأنه ليس غاضباً من إضاعة الأخير ركلة الجزاء.
وقال: لابد أن نكون واقعيين.. لعبنا أمام فريق جيد وسعيد بأننا فزنا عليهم مرتين في الدوري، خضنا المباراة الأولي لنا هذا الموسم على ملعب مدينة زايد الرياضية، أرضية الملعب ممتازة، ولو زاد عدد الجماهير ستكون الأجواء أكثر روعة. وعن إسماعيل مطر قال: مطر لعب 83 دقيقة، وجاء من مرحلة صعبة، ولا أريد أن أتحدث فقط عن لاعب واحد، ومطمئن أن جميع اللاعبين يقدمون المطلوب. وعن قرعة ربع نهائي كأس رئيس الدولة التي أسفرت عن مواجهة الوحدة للجزيرة قال: سنواجه فريقاً من أصعب الفرق، البعض يمزح في هذا الأمر، متأكد أنها ستكون مباراة صعبة.

يوفانوفيتش: مشكلتنا غياب «المؤثرين»

أعترف مدرب النصر بصعوبة الوضع في فريقه، في ظل غياب عدد من العناصر الأساسية، ورفض الربط بين خسارته أمام الوحدة بشكل خاص في الموسم الثاني، وهي المباراة التي تسببت في إقالته، وبين الخسارة الأخيرة وموقفه حاليا وهو يدشن مشواره مع الفريق، وقال يوفانوقيتش: لست سيئ الحظ، المشكلة في غياب عدد من العناصر الأساسية المؤثرة، والوحدة تفوق علينا، لأنه عرف كيف ينهي الهجمة بينما لم نوفق في ذلك، تسلمت تدريب الفريق قبل يومين فقط والفريق تغيير كثيراً، حاولنا التعامل مع المباراة بقدر الإمكان وواجهنا صعوبات في صناعة الفرص.
وأضاف: ما زلت أحتاج لمزيد من الوقت، وننتظر تكامل الصفوف بعودة اللاعبين المؤثرين لأن غيابهم كان سبب الخسارة.
وأضاف: أهنئ الوحدة، من الصعب أن يكون النصر خرج من الكأس، وابتعد عن المنافسة في الدوري، لكن يهمنا في الفترة الحالية الحفاظ على اللاعبين، وإعادتهم للمستوى المطلوب، وأتمنى من الجميع التكاتف حتى يعود النصر مرة أخرى.

اقرأ أيضا

نوير يفكر في اعتزال اللعب الدولي بعد بطولة أوروبا 2020