الاتحاد

الاقتصادي

كلفة البناء بأبوظبي تتراجع 5% بعد انخفاض الحديد 30%

عمال في موقع بناء بأبوظبي (الاتحاد)

عمال في موقع بناء بأبوظبي (الاتحاد)

سيد الحجار (أبوظبي)

تراجعت كلفة بناء المتر المربع في أبوظبي بنسبة طفيفة تراوحت بين 2 و5% خلال الربع الأول من العام الحالي، مقارنة بذات الفترة من العام الماضي، وذلك بعد انخفاض أسعار الحديد بنحو 30% من 2100 إلى 1500 درهم خلال عام، بحسب مقاولين ومسؤولين بشركات استشارات هندسية.
وقال هؤلاء لـ «الاتحاد» إن كلفة بناء المتر المربع في أبوظبي تتراوح حاليا بين 2200 و2800 درهم، بمتوسط 2500 درهم، فيما ترتفع الأسعار أحيانا حسب المواصفات لأكثر من 3 آلاف درهم.
وأوضحوا إنه رغم انخفاض الحديد بنسبة كبيرة، إلا أن ارتفاع أسعار عدد من مواد البناء الأخرى، وفي مقدمتها الخرسانة، قلص من حجم التراجع في كلفة البناء، موضحين أن نسبة مساهمة الحديد بوجه عام في تكاليف البناء لا تزيد على 7%، لاسيما بمشاريع بناء الفلل والبنايات.
وأظهر التقرير الأخير الصادر عن مركز الإحصاء في أبوظبي أن أسعار الحديد انخفضت بنسبة 23,5%، خلال الربع الأخير من 2015، مقارنة بالفترة نفسها من 2014، كما انخفضت أسعار مجموعة الديزل والمواد العازلة بنسب 20,7% و19,5% على التوالي، فيما سجلت أسعار بعض مجموعات مواد البناء ارتفاعات كبيرة، وتراوحت الارتفاعات بين 16% لمجموعة العمالة و2,5% لمجموعتي الخشب والزجاج.
وأكد مقاولون أن كثيراً من أصحاب المشاريع يطالبون بخفض التكاليف بنسب مرتفعة بعد انخفاض الحديد، نتيجة عدم إدراكهم لحساب تكاليف البناء، والتي تشمل بخلاف الأعمال الخرسانية، التمديدات الكهربائية والصحية وأعمال المياه والصرف الصحي والتكييف والأسوار الخارجية والتشطيبات، بجانب تكاليف النقل والعمالة والديزل.
وأشاروا إلى تباين تأثير تراجع الحديد على مشاريع البناء والتشييد، بناء على نوعية المشاريع، موضحين أن مشاريع الفلل والبنايات لا تستخدم كميات كبيرة من الحديد ومن ثم لم تتأثر كثيراً بانخفاض الصلب، مقارنة ببعض مشاريع البنية التحتية التي تتطلب كميات أكبر من الحديد.
وأظهر تقرير صادر عن مركز الإحصاء في أبوظبي خلال شهر أكتوبر الماضي، أن الأسعار البناء في معظم المشاريع العقارية ذات المساحات الأكثر طلباً في السوق استقرت بين 2500 درهم و3800 درهم تقريباً لمتر البناء الواحد خلال النصف الأول من 2015، مقابل 3500 إلى 4500 درهم في 2014. وتراجع سعر متر البناء في كل من مدينة العين والمنطقة الغربية في الربع الأول من العام الجاري إلى مستويات قياسية، حيث سجلت الانخفاض في بعض المشاريع تحت حاجز 2200 درهم، في حين انخفض السعر في بعض المساحات في مشاريع الإنشاء في المنطقة الغربية إلى 1700 درهم فقط مسجلاً، بحسب التقرير.

خفض الكلفة
وقال المهندس علي العبيدي، مدير مؤسسة برج البلد للمقاولات العامة إن كلفة البناء في أبوظبي تتراوح حالياً بين 2200 و2400 درهم للمتر المربع، وترتفع أحياناً إلى نحو 2800 درهم حسب المواصفات.
وأوضح العبيدي أن كلفة البناء لم تتراجع بمعدلات كبيرة خلال العام الحالي، حيث تشهد نوعاً من الاستقرار، موضحاً أن بعض أصحاب المشاريع، لاسيما الفلل، يطالبون بخفض الكلفة بناء على تراجع سعر الحديد.
وأوضح العبيدي أن زيادة عدد الشركات العاملة بالسوق، يسهم في زيادة المنافسة، فضلا عن قيام بعض الشركات الصغيرة الراغبة في دخول السوق بحرق الأسعار، عبر تقديم أسعار منخفضة بهدف الحصول على أي مشاريع.
وأضاف: «على سبيل المثال فإن إحدى شركات المقاولات قدمت عرضا لبناء فيلا بقيمة 4,15 مليون درهم، لتكون المفاجأة بعد ذلك في تقديم إحدى الشركات الصغيرة عرضاً بقيمة 2,9 مليون درهم لذات المشروع».
وبلغ عدد المقاولين المسجلين لدى فروع إدارة قروض الإسكان للمواطنين في بنك الخليج الأول 5242، بجانب تسجيل 723 مكتباً استشارياً حتى شهر ديسمبر الماضي، وذلك مقابل 4929 شركة مقاولات، و687 مكتباً نهاية 2014.
وبلغ عدد المساكن قيد الإنشاء أو التي سلمت من خلال إدارة قروض الإسكان للمواطنين في بنك الخليج الأول 16185 مسكنا بقيمة 27.9 مليار درهم، حيث استقبل البنك 27183 قرضاً من هيئة أبوظبي للإسكان منذ بداية العام 2007 وحتى نوفمبر الماضي. وبلغ عدد المساكن التي سلمت لأصحابها 12413 مسكناً، فيما لايزال 3772 مشروعا قيد التنفيذ.

مواصفات مميزة
ومن جهته، قال عيسى أبوحماد، مدير عام شركة الموناليزا للمقاولات والصيانة العامة: إن متوسط كلفة بناء الفلل في أبوظبي تقدر بنحو 1500 أو 1600 درهم للمتر المربع، وترتفع أحيانا لتتراوح بين 2700 و3200 درهم للمواصفات المتميزة.
وأوضح أنه رغم انخفاض أسعار الحديد فإن أسعار بعض مواد البناء شهدت ارتفاعات متباينة، وفي مقدمتها الخرسانة، كما ارتفعت كلفة التوريد والنقل.
وبين أن كلفة البناء تختلف بناء على متغيرات عديدة، موضحا أن كلما زادت مساحة البناء، كما تراجع سعر المتر المربع.
ومن جانبه، قال الدكتور عماد الجمل، نائب رئيس اللجنة الفنية الاستشارية العليا بجمعية المقاولين، أن تأثير تراجع أسعار الحديد على كلفة البناء ربما يظهر على المدى البعيد.
وأضاف الجمل: إن كلفة الإنشاءات تمثل ثلث تكاليف البناء تقريباً، بجانب التكاليف الإضافية المتمثلة في التشطيبات والتمديدات، فضلاً عن تكاليف النقل والعمالة والديزل، موضحاً أن نسبة الحديد من الأعمال الإنشائية تختلف من مشروع لآخر، ومن ثم تتباين درجة تأثير تراجع أسعار الحديد على المشاريع.
وذكر أن كلفة بناء المتر المربع في أبوظبي تتراوح حاليا بين 2200 و2800 درهم، بمتوسط 2500 درهم، فيما ترتفع الأسعار أحياناً حسب المواصفات لأكثر من 3 آلاف درهم، موضحاً أنه مقارنة بذات الفترة من العام الماضي لم تشهد الأسعار تغييرات كبيرة، حيث تراوحت خلال الربع الأول من 2015 بين 2200 و3 آلاف درهم تقريباً، بمتوسط 2600 درهم.

تكاليف النقل
بدوره، أوضح المهندس تامر محمد فريد مدير مكتب القصر الماسي للعمارة والهندسة إنه رغم انخفاض أسعار الحديد بنسبة كبيرة، إلا أن زيادة أسعار بعض مواد البناء مثل الإسمنت، فضلا عن زيادة تكاليف ورسوم النقل، قلص من الاستفادة المتوقعة من تراجع أسعار الصلب على تكاليف البناء.
وذكر فريد أن كلفة بناء المتر المربع حالياً تتراوح بين 2300 و2600 درهم، مشيراً إلى استقرار أسعار البناء تقريباً مقارنة بذات الفترة من العام الماضي، أو تسجيل تراجع طفيف في الأسعار.
بيد أن غدير جمول، المهندس المعماري بشركة رتاج للاستشارات الهندسية وإدارة المشاريع، أوضح أن تراجع أسعار الحديد أسهم في خفض تكاليف البناء في أبوظبي بنسبة تصل إلي 5%.
وأضاف: «على سبيل المثال فإن الفيلا الصغيرة ربما تستهلك نحو 100 طن حديد، ومن ثم فإن تراجع سعر الطن بمعدل 700 درهم، من 2200 درهم العام الماضي، إلى نحو 1500 حالياً، يعني توفير 70 ألف درهم، كما تستهلك الفيلا الكبيرة نحو 150 طن من الصلب، ما يعني توفير 105 آلاف درهم».
وفيما يتعلق بارتفاع أسعار الخرسانة، أكد جمول أن الخرسانة ارتفعت بنحو 20 درهماً فقط للمتر المكعب، ومن ثم فإنه عند استهلاك نحو 100 طن من الخرسانة في بناء فيلا، ترتفع الكلفة بنحو ألفي درهم فقط.
وذكر جمول أن كلفة بناء المتر المربع تقدر بنحو 2200 درهم، فيما لا تزال بعض الشركات تحدد أسعار تتراوح بين 2500 و2700 درهم، وترتفع أحيانا لأكثر من 3 آلاف درهم للمواصفات المميزة.

استقرار الأسعار
أبوظبي (الاتحاد)

ذكر خالد أدلبي، المدير العام للشركة العربية لمواد البناء، أن متوسط سعر طن الحديد خلال الشهر الحالي استقر عند 1500 درهم.
وأوضح أن أقل سعر تم تسجيله الشهر الماضي بلغ 1470 درهماً للطن، لافتا إلى وجود طلب مرتفع على الحديد بالسوق المحلية خلال الربع الأول من العام الحالي.
وأرجع أدلبي تراجع الأسعار أساساً إلى أسباب خارجية، نتيجة انخفاض أسعار النفط، والمواد الخام المستخدمة في تصنيع الصلب، وهو ما أسهم في انخفاض تكلفة الصناعة.
وأكد التقرير الفصلي الصادر عن مركز دبي للإحصاء خلال شهر ديسمبر الماضي، تراجع أسعار حديد مبروم (10-25 ملم) بنسبة 20,28%، وأسعار حديد مبروم (6-8 ملم) بنسبة 17,98%، وأسعار شبك حديد للأرضيات (8 ملم) بنسبة 13,67%، وبلغت نسبة تراجع أسعار شبك حديد للأرضيات (7 ملم) 11,82%، وأسعار شبك حديد للأرضيات (6 ملم) نسبة 8,53%، وذلك خلال الربع الثالث من العام الحالي مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

اقرأ أيضا

صندوق النقد يدرس مخاطر المناخ على أسواق المال