الأربعاء 25 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
أوروبا تعاقب "الثوري" الإيراني على "قمع" السوريين
أوروبا تعاقب "الثوري" الإيراني على "قمع" السوريين
24 يونيو 2011 13:07
فرض الاتحاد الأوروبي حظراً على سفر ثلاثة مسؤولين كبار في الحرس الثوري الإيراني، وجمد أصولهم بسبب "توفير معدات ودعم" لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، لمواصلة قمع المظاهرات المناهضة له. وبموج القرار الجديد، يحظر الآن على القائد العام للحرس الثوري الإيراني، وقائد وحدتها الخاصة "القدس" ونائب قائد جناحها الاستخباراتي السفر إلى الاتحاد الاوروبي، وتم تجميد أي أصول ربما تكون لديهم في الاتحاد. وتمثل إيران، التي تخضع لعقوبات منفصلة من الاتحاد الاوروبي بسبب رفضها التفاوض بشأن برنامجها النووي وانتهاكات حقوق الانسان، حليفا لسوريا منذ فترة طويلة. وتمت الموافقة على العقوبات الجديدة أوائل هذا الأسبوع، لكنها لم تطبق حتى أمس الجمعة عندما أدرجت أسماؤهم في الجريدة الرسمية للاتحاد الاوروبي. وتأتي العقوبات في أعقاب خطاب تعهد فيه الاسد يوم الاثنين الماضي بإجراء إصلاحات وحوار وطني لكن اعتبر ذلك غير كاف. وبذلك يصل عدد الاشخاص الذين استهدفتهم القيود فيما يتعلق بالحملة الصارمة السورية 30 شخصا من بينهم الأسد نفسه. وتقول جماعات حقوقية محلية إن العنف ضد المظاهرات المناهضة للنظام أسفر عن مقتل أكثر من 1300 شخص.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©