الاتحاد

الرياضي

تحت شعار «البيت متوحد».. تنقية الأجواء بين ابن غليطة والعواني

الرميثي يتوسط بن غليطة والعواني (تصوير عادل النعيمي)

الرميثي يتوسط بن غليطة والعواني (تصوير عادل النعيمي)

أبوظبي (الاتحاد)

حرص معالي اللواء محمد خلفان الرميثي على تنقية الأجواء بين مروان بن غليطة رئيس اتحاد الكرة، وعارف العواني أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، على الخلاف في وجهات النظر الذي حدث بينهما خلال الأيام الأخيرة، وجمع الرميثي بينهما على منصة مراسم إعلان الاتحادات الرياضية أمس، لدعمها للأولمبياد العالمي الخاص «أبوظبي 2019»، والألعاب الإقليمي الخاص «أبوظبي 2018»، وتوقيع اتفاقيات الشراكة والتعاون مع اللجنة العليا المنظمة للدورتين بمقر مجلس أبوظبي الرياضي، حيث تم التقاء الصور معاً والتي تشير إلى تبدد غيوم الخلاف بينهما، وظهر الطرفان في حالة رضا، حيث اتضح أن محاولة رأب الصدع بينهما قد جرت أمس الأول، حيث كانا معاً منذ الصباح، وكانت تدور بينهما أحاديث ودية.
وقال معالي اللواء محمد خلفان الرميثي، إن رياضة الإمارات لا مجال فيها للخلافات الشخصية، لأن المصلحة العامة يجب أن تكون فوق الجميع لأن «البيت متوحد»، وأضاف: إذا كان هناك خلاف يجب أن يتم التحاور الهادئ بشأنه على طاولة واحدة، ويجب أن تكون كل الأمور قابلة للنقاش، على أن يكون الإعلام آخر محطة، بعد استنفاد كل السبل، ولا أظن أنها ستستنفد، مشيراً إلى أن كل الأمور تحل بالعلاقات الطيبة، والنية الصافية لتصل للنهاية السعيدة.
وأوضح معاليه: «إذا كانت هناك أي مشكلة بين أي جهة رياضية وأخرى، فسوف نبادر بحلها، وفي ظني أن كل الناس تتمنى أن يكون الشارع الرياضي هادئاً، خصوصاً أن لدينا تحديات كبيرة، وبطولات والتزامات».
وقال معاليه: ليس لدي مشكلة مع برامج التحليل عندما تنتقد حكماً، أو مدرباً أو لاعباً فهذه أمور عادية، ولكن المشكلة أن ننتقد بعض كمسؤولين عبر وسائل الإعلام، هنا يجب أن نهدأ وبدلاً من أن نختلف في وسائل الإعلام، مسموح لنا أن نختلف على طاولة النقاش، وأن يتمسك كل منا برأيه حتى يقنع الآخر، ورسالتي لكل الرياضيين لكل مشكلة حل، ويجب أن نستعيد الهدوء للشارع الرياضي، موضحاً أن الإعلام سيجد ما يريده من أخبار ومواد كيفما يريد، ولكننا لا نريده أن يبحث عن الإثارة والخلافات فقط، وأدعو الجميع إلى التهدئة لأننا جميعاً نسعى نحو هدف واضح، ومصلحة واحدة، وبالتالي فإن النوايا الصافية ستسهم في عودة الاستقرار والهدوء للشارع الرياضي.
من ناحيته، أكد مروان بن غليطة أن كل الأمور عادت لمسارها الصحيح، مشيراً إلى أن أبواب الاتحاد مفتوحة للجميع، والعلاقة مع كل عناصر المنظومة على مستوى مميز من التفاهم، مرحباً بفتح النقاشات في كل الأمور على طاولة الاجتماع، مثلما وجه معالي اللواء محمد خلفان الرميثي، خصوصاً أن المصلحة واحدة، وأن الهدف هو تطور ونهوض رياضة الإمارات.
من جانبه، أكد عارف العواني أن الهدف واحد، وكل ما حدث لا يزيد على كونه سوء فهم، مشيراً إلى أنه ملتزم بكل توجيهات معالي اللواء محمد خلفان الرميثي الذي يعتبر الأخ والأستاذ والموجه، موضحاً أنه يرتبط بصداقة كبيرة وعلاقات مميزة مع مروان بن غليطة.
وقال: بو محمد صديق لي، ودائماً نحن على اتصال بعد أو قبل ما حدث، وهنا يجب أن نعتذر للجمهور والشارع الرياضي، لأنه لديه هموم وتحديات أكبر منا، وسوف نحرص أن تكون مصلحتنا واحدة، وهدفنا واحداً، ونشكر الله على وجود قيادة رياضية لدينا مثل معالي اللواء محمد خلفان الرميثي توجهنا للأفضل وتصوب مساراتنا عند الضرورة.

اقرأ أيضا

"الفرسان".. إعادة المشهد!