الاتحاد

دنيا

التكنولوجيا النانوية تعلن الحرب على السرطان


قال باحثون من جامعة ميتشيجان أن التطورات الراهنة التي تشهدها التكنولوجيا النانوية nanotechnology أو 'المصغرة'، تنبىء بإمكان استخدام جدائل الحمض النووي منقوص الأوكسيجين 'دي إن إيه' DNA لتركيب أنظمة علاجية دوائية بالغة الصغر يمكنها اختراق الجسم وبلوغ الأنسجة المصابة· ومن المؤمل أن يسمح هذا التطور بتسريع الخطى نحو ابتكار علاجات فعالة وذكية ضد مرض السرطان·
وكشف خبراء عن النتائج الأولى لدراسة جاء فيها أنهم بصدد إنتاج جزيئات تركيبية شجيرية معقدة تشبه النجوم وتتراوح أقطارها بين 3 و4 نانومترات (النانومتر جزء المليار من المتر)، فهي صغيرة إلى الحد الذي يجعلها قادرة على اختراق الخلايا البشرية لتوصيل الجرعات الدوائية الصغيرة إليها·
وفي الوقت الراهن، يتم تطوير هذه الطريقة باستخدام طبقات من الجزيئات الشجيرية التي تحمل أذرعاً يمكن شحنها بمواد كيميائية معينة بما فيها تلك التي يمكنها قتل الخلايا السرطانية· إلا أن المركبات الشجيرية تتطلب مجهوداً أكبر·
ولقد تمكن طالب الدراسات العليا في جامعة ميتشيجن يونجسيون شوا من استخدام جدائل 'دي إن إيه' لبناء شجيرتين منفصلتين نجحت إحداهما بالوصول إلى الخلايا السرطانية فيما تم شحن الأخرى بعامل الفلورسنت الذي يساعد في تتبّع حركتها داخل الجسم·

اقرأ أيضا