صحيفة الاتحاد

الإمارات

نهيان بن مبارك: جودة الحياة ضمن أولويات الدولة

نهيان بن مبارك والحضور خلال افتتاح المؤتمر( الصورة من وام)

نهيان بن مبارك والحضور خلال افتتاح المؤتمر( الصورة من وام)

أبوظبي (وام)

افتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة أمس «المؤتمر السنوي الرابع لإعادة التأهيل والرعاية الطبية المنزلية طويلة الأمد» والمعرض المصاحب له الذي يقام تحت رعايته، وذلك بفندق فور سيسونز بجزيرة المارية في أبوظبي.
وأكد معاليه في كلمته الافتتاحية بالمؤتمر، الذي تنظمه شركة البحر المتوسط للمعارض والمؤتمرات «ام سي أو» بالتعاون مع مستشفى التأهيل التخصصي، أن من شأن هذا المؤتمر أن يساهم في تقوية الركائز التي يقوم عليها نظام الرعاية الصحية الذي تتبناه دولة الإمارات، إلى جانب تعزيز خدمات التأهيل الصحي والرعاية الطبية المقدمة لجميع الفئات والأعمار.
وشدد على ضرورة الاستفادة من أحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا العصر في هذا المجال، مشيرا إلى أن المؤتمر يعنى بقضية توليها دولة الإمارات أهمية كبيرة ألا وهي الارتقاء بجودة ونوعية الحياة في الدولة وتعزيز الخدمات الطبية الموجهة لجميع شرائح المجتمع.
وأشار معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان إلى أن قيادة الدولة وضعت نظام رعاية صحية متكاملًا في الدولة يتمتع من خلاله المواطنون والمقيمون بأرقى الخدمات الطبية مقارنة بمثيلاتها في مختلف أنحاء العالم.
من جانبه قال الدكتور محمد أبو الخير رئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر:« إن المؤتمر يعقد بمشاركة أكثر من 500 من العاملين في مجال الخدمات الطبية التي تقدم لفئات معينة من المرضى وفق معايير محددة وآلية عمل من خلال فريق طبي مؤهل ومرخص لهذا الغرض، مشيرا إلى أن هناك أكثر من 170 شركة مرخصة تعمل في مجال الطب المنزلي بالدولة تقدم لـ 2000 مريض أجود أنواع الرعاية الصحية وطويلة الأمد للمريض في مكان إقامته، وتغطي جميع المناطق والمدن في دولة الإمارات.
وأوضح أن هذه الخدمات بدأ تقديمها للمرضى منذ حوالي عشر سنوات ماضية وتمت تغطيتها من قبل بطاقة ثقة للضمان الصحي، لافتا إلى أن برامج التأهيل والطب المنزلي تستهدف السيطرة على تكرار دخول المستشفى للمرضى المسنين وذوي الأمراض المزمنة وتجنبهم العدوى بسبب الإقامة طويلة المدى بالمستشفيات ومشقة التردد على المستشفيات لأقرباء المرضى والتقليل من مراجعة المرضى أنفسهم للمستشفيات وأقسام الطوارئ للحصول على خدمة طبية من الممكن تنفيذها في منزل المريض، وأكد أن رسالة المؤتمر تشدد على أهمية التأهيل المباشر بعد الإصابة، لأن بطء وتأخير التأهيل يزيد مضاعفات المرض أو الإصابة، ملفتاً أن المؤتمر تناول المعايير المتعلقة بمراكز التأهيل والرعاية المنزلية.
وأشار الدكتور محمد أبو الخير إلى أن المعرض المصاحب للمؤتمر يشمل شركات تعرض خدماتها في مجال الرعاية الصحية المنزلية وإعادة التأهيل، إلى جانب عدد من الأجهزة الطبية التي يستخدمها المرضى في المنازل مثل الأجهزة التنفسية وغسيل الكلى المنزلي والتأهيل الطبي علاوة على مشاركة شركات عارضة تعمل على تزويد المستشفيات بأجهزة التأهيل الطبي والعلاج الطبيعي.
من جانبه قال الدكتور طلال الخزرجي رئيس قسم التأهيل بمستشفى العين: بلغت نسبة الإصابة عالميا في الفترة الأخيرة 14 بالمائة من سكان العالم، أغلبها سببت إعاقات، متوقعاً ارتفاع النسبة لتصل إلى 20 بالمائة خلال السنوات المقبلة».
وقدم الدكتور سند السندي المدير الطبي المهني في شركة «بترول أدما العاملة» بالمؤتمر ورقة عمل تناولت احتياج الطب المهني لطب التأهيل لأنه جزء مهم بالنسبة للعاملين في تلك الحقول.