الأحد 22 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
ابتعاث 6 طلاب وطالبات للدراسة في المؤسسة الوطنية للعلوم السياسية بباريس
ابتعاث 6 طلاب وطالبات للدراسة في المؤسسة الوطنية للعلوم السياسية بباريس
23 يونيو 2011 23:48
أطلق مجلس أبوظبي للتعليم مبادرة جديدة لابتعاث عدد من الطلبة للدراسة في المؤسسة الوطنية للعلوم السياسية ومعهد الدراسات السياسة بباريس. وتضم الدفعة الأولى 6 طلاب وطالبات وتغادر إلى باريس في 2 يوليو المقبل، على أن البرنامج الدراسي يستمر حتى 23 يوليو. ويدرس طلبة هذه الدفعة الأولى برامج متخصصة في الطاقة والهجرة والعملة الموحدة والعلاقات الدولية، بالإضافة إلى برامج أخرى في المجالات الثقافية والاجتماعية التي ترتبط بنمط الحياة في أوروبا وثقافة العمل والحوار، وكذلك تواصل الحضارات. وأكد معالي الدكتور مغير خميس الخييلي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم على أهمية هذه المبادرة التي تعتبر الأولى من نوعها مع مؤسسات أوروبية عريقة وتستهدف توطيد علاقات التعاون ما بين مجتمع الإمارات والمجتمعات الأوروبية من خلال الاطلاع على النهضة الحضارية التي تشهدها الدول الأوروبية في مختلف المجالات وكذلك نقل الثقافة العربية لهذه المجتمعات والتأكيد على القواسم المشتركة ما بين مختلف الثقافات الإنسانية ودورها في خدمة البشرية. وأوضح معاليه أن الدفعة الأولى شملت 3 طلاب، وكذلك 3 طالبات تم اختيارهم وفق معايير علمية دقيقة، بحيث يكون كل منهم إضافة نوعية لهذا البرنامج الذي سيشمل أيضاً عدداً من الزيارات العلمية المهمة إلى مقر الاتحاد البرلمان الأوروبي في ستراسبورج، وكذلك مقر المفوضية الأوروبية في بروكسل، وأيضاً زيارات متعددة إلى معالم ثقافية وفكرية في فرنسا وغيرها من الدول الأوروبية. وأشار معاليه إلى أن استراتيجية مجلس أبوظبي للتعليم العالي تركز على الارتقاء بجودة التعليم في مختلف المؤسسات، وتعزيز المخرجات التعليمية، بما يواكب المعايير العالمية، وكذلك المواءمة بين البرامج التعليمية والاحتياجات المجتمعية، وأيضاً دعم البحث العلمي لتعزيز قدرة الخريجين والخريجات على الابتكار ومواكبة اقتصاد المعرفة. من جانبه، أشار البروفيسور سباستيان المشرف على البعثة إلى أهمية هذه الشراكة مع مجلس أبوظبي للتعليم، والتي تمثل باكورة التعاون مع المؤسسة الوطنية للعلوم السياسية في باريس، وهي مؤسسة غير ربحية تقدم برامج مصممة خصيصاً للتعاون الدولي بين مختلف شعوب العالم والقارة الأوروبية. وأوضح أنه وجد اهتماماً كبيراً بالتعليم في إمارة أبوظبي، وظهر ذلك جلياً من خلال التميز الذي شاهده في جامعات مثل السوربون، وجامعة زايد، وغيرها من المؤسسات التعليمية التي قام بزيارتها خلال اليومين الماضيين. ولفت إلى أن مدة هذا البرنامج 3 سنوات، ومن المتوقع زيادة أعداد الطلبة الملتحقين به خلال الفترة المقبلة، مشيراً إلى أن هذا البرنامج يقدم فرصة عظيمة للطلبة الملتحقين به، ويفتح آفاقهم على تميز الدراسات الاجتماعية والإنسانية، وكذلك العلوم التطبيقية في الدول الأوروبية. كما سيعمل هذا البرنامج على تطوير مهارات هؤلاء الطلبة، وخاصة فيما يتعلق بصناعة القرار والشؤون الاقتصادية وقضايا الطاقة والهجرة، وغيرها من القضايا التي تمثل محوراً أساسياً للتنمية في دول الخليج العربية. والتقت “الاتحاد” بالطلبة المبتعثين وأكد ماجد خميس الحاصل على بكالوريوس التاريخ والعلاقات الدولية من جامعة سوربون أبوظبي أهمية هذه البعثة التي تعتبر فريدة من حيث المكان وأيضاً المحتوى المعرفي الذي سيحصل عليه الطالب، وأكد محمد الشرياني من كلية العلوم الإنسانية بجامعة الإمارات أهمية هذه الفرصة التي تمثل نقطة تحول أكاديمي في حياة الطلاب والطالبات المشاركين، خاصة أنها المرة الأولى التي تتاح لهم من خلالها الاطلاع على هذه القضايا من وجهة نظر أوروبية. وأوضحت أمل يوسف بقسم العلوم السياسية بجامعة زايد أنها سعيدة لالتحاقها بهذه البعثة، مؤكدة على ثقتها في أن يمثل الطلاب والطالبات قيم وتقاليد مجتمع الإمارات خير تمثيل. وأشارت أحلام قاسم بجامعة زايد إلى اعتزازها باختيارها ضمن هذه الدفعة الأولى، مؤكدة على أن لدى هؤلاء الطلاب والطالبات الكثير من الخبرة والقيم التي يمكن أن يشاركوا بها زملاءهم في هذا البرنامج من دول أخرى، ومجتمعات متنوعة.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©