السبت 28 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
«الأشغال» تثمن جهود رئيس الدولة لدعمه المستمر قطاع الإسكان
«الأشغال» تثمن جهود رئيس الدولة لدعمه المستمر قطاع الإسكان
23 يونيو 2011 23:47
أشادت وزارة الأشغال العامة بالدعم اللامحدود والمستمر لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله لقطاع الإسكان بمختلف مناطق الدولة، والذي ساهم في رفع المستوى المعيشي والاقتصادي والاجتماعي للمواطنين. وأكدت الوزارة خلال إطلاق الحملة التوعوية الأولى لصيانة المساكن بالدولة في ديوان الوزارة صباح أمس، أن الدعم اللامحدود الذي يقدمه رئيس الدولة حفظه الله، في قطاع الإسكان يعتبر رسالة واضحة المعاني نحو شراكة فاعلة ومكتملة العناصر للجهات المختلفة من الشركاء للمساهمة في تحقيق التميز والريادة، بما يتماشى مع تطلعات الاستراتيجية المستقبلية للدولة. كما يساهم في وضع تصور شمولي لمعالجة القضايا المتعلقة بتطوير قطاع الإسكان للمواطنين، مع تحديد الرؤية الاستراتيجية والأهداف وأوليات العمل خلال 2010/ 2011. فعاليات الحملة ونظمت وزارة الأشغال العامة الحملة التوعوية الأولى لصيانة المساكن في مختلف مناطق الدولة، والتي تستهدف تعريف المواطنين بأهمية استخدام وسائل الاستدامة للحفاظ على المساكن لفترات طويلة من عمر الزمن. وتضمنت فعاليات الحملة التي حضرها الدكتور عبد الله بلحيف النعيمي، وكيل وزارة الأشغال، وجهات مشاركة من استراتيجيين ومديري إدارات، وفي كلمة افتتاحية ألقتها المهندسة عزة سليمان، مدير إدارة الإسكان، أكدت فيها عزم الوزارة على تكثيف الجهود والتعاون المشترك مع جميع الجهات المعنية بالإسكان والمواطنين للتوعية بأهمية الصيانة الدورية والوقائية وتطبيق مشروع الاستدامة، من خلال برامج وورش وعمل وزيارات ميدانية مع توزيع الكتيبات الإرشادية. وتطرق الدكتور صلاح الدين عيسى، خبير الاستدامة في الوزارة، والمهندسة هدى الكعبي، من إدارة التنفيذ، إلى أهمية اتباع الإرشادات والنصائح للمحافظة على المسكن تقدمها. وقالت عزة سليمان، مدير إدارة الإسكان بالوزارة، إن تنظيم هذه الورشة يأتي متابعة لتنفيذ توصيات الاستراتيجية الوطنية للإسكان في الدولة، وترجمة توجيهات معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير الأشغال العامة في تبني مفاهيم الاستدامة، خلال عام 2011، والتي دعا إليها معاليه خلال استراتيجية الوزارة “أن أهم التحديات التي تواجه الوزارة هي تطبيق وتحقيق مشروع الاستدامة في مشاريع الإسكان، ونشر المفاهيم المتعلقة بالمتطلبات البيئية والاجتماعية الخاصة بالدولة، والمشاركة المجتمعية من جميع المعنيين بقطاع الإسكان، وبما يحقق الاستراتيجية الوطنية للإسكان. وركزت إدارة الإسكان، ضمن مبادرتها الاستراتيجية للأعوام 2011-2013 ، على مبادرتين استراتيجيتين، الأولى هي تطوير برامج استراتيجية للمحافظة على المخزون السكني بالدولة، والثانية تطوير شراكة فاعلة مع القطاع الحكومي المحلي والقطاع الخاص لتنظيم قطاع الإسكان. وأكدت عزة سليمان، مدير إدارة الإسكان، عزم الوزارة على تكثيف الجهود والتعاون المشترك مع جميع الجهات المعنية بالإسكان، والمواطنين للتوعية بأهمية الصيانة الدورية والوقائية، وتطبيق الاستدامة من خلال برامج توعوية أخرى، وورش عمل وزيارات ميدانية وتوزيع الكتيبات الإرشادية. وقالت سليمان إن “إدارة الإسكان قد حرصت على الاهتمام بملاحظات ومقترحات الشركاء في تنفيذ التوصيات الاستراتيجية، فقد تم التنسيق من خلال ملتقى الشركاء الاستراتيجيين لوزارة الإشغال العامة في مارس 2011، وكذلك من خلال الجلسة الحوارية حول صيانة مساكن المواطنين”. ولفتت إلى أن هذه اللقاءات أثمرت الاتفاق على تعزيز التواصل، والمشاركة لتحفيز ودعم ما يتعلق بصيانة المساكن، وتم وضع خطة عمل تهدف إلى التنسيق الفعال فيما يتعلق بدراسة وتطوير قطاع الصيانة وتعزيز الوعي المجتمعي حول صيانة المسكن. خطة العمل وأشارت عزة سليمان إلى أن الجهات المعنية بصيانة مساكن المواطنين بدأت بتنفيذ إحدى مراحل خطة العمل التي تحوي إطلاق برامج متنوعة ومترابطة تؤدي إلى تحسين المساكن، وتحسين الوعي بالحفاظ عليها، وتؤدي إلى التعاون من خلال تشريعات تنظم العمل في قطاع صيانة المساكن تحت مظلة الوزارة كمرجعية استشارية محلياً وإقليمياً في تطبيق حملة واسعة للتوعية بكل ما يتعلق بصيانة المساكن. كما سيتبع هذه الورشة، مبادرات من مختلف البرامج الإسكانية في الدولة، والتي تعمل وزارة الإشغال المظلة الاتحادية لإسكان المواطنين في الدولة على استمرارها، والتنسيق بين مختلف الجهات على تفعيلها وتطويرها، والعمل معاً لتحقيق رؤية الإمارات، وطموحات جميع الشركاء الاستراتيجيين في المساهمة في تحقيق برنامج العمل الوطني الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله واعتمده أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد، وهدفه الأول “تحقيق التوازن في الإمارات كافة، وأن الإنسان هو في مقدمة أولويات الحكومة”. وقالت عزة سليمان إن الوزارة تنتهز هذه المناسبة لتتقدم بالشكر الجزيل لمقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ورعاه لتوجيهات سموه القاضية بدراسة وتنفيذ المشروعات التي تساهم في رفع المستوى المعيشي والاقتصادي والاجتماعي للمواطنين ومتابعته الدائمة لقطاع الإسكان، ومبادراته بتوفير مساكن للمواطنين في مناطق الدولة كافة، والذي نعتبره رسالة واضحة المعاني بالتوجيه نحو شراكة فاعلة، والتكامل مع مختلف الشركاء للمساهمة في تحقيق التميز لدولة الإمارات العربية المتحدة. وأكدت أن الوزارة بتوجيهات ومتابعة من معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان، قد أنجزت صياغة استراتيجية وطنية لإسكان المواطنين، بالتعاون والشراكة مع الجهات المعنية بالإسكان في الدولة ومؤسسات وهيئات عالمية في قطاع الإسكان، والتي تهدف إلى وضع تصور شمولي لمعالجة القضايا المتعلقة بتطوير قطاع إسكان المواطنين بالدولة عن طريق تحديد الرؤية الاستراتيجية، والأهداف، وأوليات العمل خلال الأعوام 2010 – 2030 . وقالت عزة سليمان لقد جاءت الرؤية الاستراتيجية لتترجم توجيهات القيادة في دولة الإمارات التي تؤكد الحرص على توفير السكن الملائم لجميع فئات المجتمع لتأمين جودة حياة عالية ومستدامة تحقق أهداف الوطن، وتطلعات المواطنين، من خلال التعاون والشراكة الاستراتيجية بين كل المؤسسات والهيئات الوطنية المعنية بقطاع الإسكان في دوله الإمارات العربية المتحدة. أولويات الاستراتيجية وقالت لقد قام قطاع الإسكان بالوزارة، بالتنسيق مع الجهات المعنية بالإسكان، بتحديد أولويات الاستراتيجية الوطنية لإسكان المواطنين، انطلاقاً من توصيات الاستراتيجية الوطنية الشاملة، وتشرفت إدارة الإسكان بالوزارة بتنفيذ عدد من المبادرات لتنفيذ هذه الأولويات للأعوام 2008-2010، ومنها مبادرة تمليك المساكن الحكومية للمواطنين، وبوابة الإسكان. وهدفت مبادرة تمليك المساكن الحكومية إلى تمليك المواطنين المساكن التي تمنح لهم أو سبق أن منحت لهم، وبعد انقضاء الفترة الزمنية المحددة في القانون، ومنحهم حق التصرف فيها ضمن الضوابط والأسس القانونية، وذلك لتأمين الاستقرار والأمن للأسر المواطنة. كما هدفت مبادرة بوابة الإسكان إلى إنشاء موقع إلكتروني يُعني بالقضايا الإسكانية، وتوفير الدراسات والبيانات الخاصة بقطاع الإنشاء.
المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©