الثلاثاء 24 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
«الهلال الأحمر» تشارك في إطلاق النسخة العربية من دليل «إسفير»
«الهلال الأحمر» تشارك في إطلاق النسخة العربية من دليل «إسفير»
23 يونيو 2011 23:40
شاركت هيئة الهلال الأحمر في الاحتفالية التي نظمتها أمس، جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والبحوث بأبوظبي ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة وشبكة الأنباء الإنسانية «إيرين» لإطلاق النسخة العربية من دليل الميثاق الإنساني والمعايير الدنيا في مجال الاستجابة للكوارث الإنسانية «إسفير». وقال محمد خليفة القمزي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر إن الهيئة تسعى حالياً لإعداد فريق من الكوادر التطوعية وذوي الخبرات من العاملين في الهيئات الوطنية وتأهيلهم وفق أحدث البرامج التدريبية، ليكونوا مؤهلين بقدر كاف لأداء دور مشرف يمثل دولة الإمارات في ساحة العمل الإغاثي إقليمياً ودولياً، بما يتماشى مع معايير مشروع «إسفير» من خلال التدريب النظري والعملي في الميادين ومجال تأهيل وتمكين المدربين الوطنيين للإسهام في تبني هذا البرنامج الإنساني المهم لدعم توجهات استراتيجية 2020. ودعا القمزي فرق الإغاثة لبذل أقصى الجهود للاستفادة من منهاج «إسفير»، سعياً إلى مزيد من التميز في العمل الميداني المشرف الذي يأتي مدفوعاً بدعم واهتمام كبير من قيادة البلاد الرشيدة بتعزيز المكانة الريادية للدولة على ساحة العمل الإنساني في ظل توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وفي ظل المتابعة الدؤوبة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر. من جهته، قال خالد خليفة رئيس مكتب أوتشا إيرين لمنطقة الشرق الأوسط وآسيا ومسؤول الاتصال الرئيس لمشروع إسفير في دولة الإمارات، إن معايير إسفير تمثل المرجعية النهائية للعاملين في المجال الإنساني في محاولتهم لتقديم مساعدة إنسانية عادلة إلى المحتاجين حول العالم ويبرز إطلاق النسخة العربية في أبوظبي المشاركة النشطة لدولة الإمارات في العمليات الإنسانية ويؤكد دورها في دعم ومناصرة الممارسات الجيدة في مجال الإغاثة الإنسانية. بدوره، قال سلطان الشامسي المدير التنفيذي لمكتب تنسيق المساعدات الخارجية لدولة الإمارات إن مشروع «إسفير» يقدم نقطة مرجعية مفيدة للعمل الإنساني وهو مهم للمنظمات الإماراتية المانحة من أجل تطبيق المعايير الدنيا المتفق عليها في عمليات الإغاثة التي تقوم بها. وقال البروفيسور تود لارسن رئيس جامعة خليفة إن الاستعداد والاستجابة للكوارث هي من الاهتمامات الجوهرية لمعهد الأمن المدني والدولي الجديد التابع لجامعة خليفة، معرباً عن أمله في أن يكون إطلاق دليل إسفير بمثابة بداية لشراكة متنامية مع مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية وشبكة الأنباء الإنسانية». ويحدد دليل اسفير المبادئ المشتركة والمعايير الدنيا في المجالات الأساسية للاستجابة الإنسانية وقد تضمنت نسخة 2011 من الدليل فصلاً جديداً تحت عنوان «مبادئ الحماية» يعتبر حماية السكان المتضررين من الكوارث أو النزاعات المسلحة وسلامتهم جزءاً لا يتجزأ من الاستجابة الإنسانية. وتمت إعادة كتابة الإصدار الجديد للدليل الذي يمثل الميثاق الإنساني حجز الزاوية فيه بصورة كاملة لكي يقدم لغة أوضح وصلة أقوى بالمعايير الإنسانية.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©