الخميس 26 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
نهيان بن مبارك يؤكد تشجيع البحث العلمي كجزء من برامج التنمية في الإمارات
نهيان بن مبارك يؤكد تشجيع البحث العلمي كجزء من برامج التنمية في الإمارات
23 يونيو 2011 23:38
أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أن تشجيع البحث العلمي يعد جزءا أساسيا وضروريا في برامج التنمية في دولة الإمارات. وأضاف معاليه خلال حفل توزيع جائزتي “الشيخ مبارك بن محمد السنوية للتاريخ الطبيعي” و “بيش براون للتاريخ الطبيعي”، “لقد علمنا المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، أن الشعب الذي لا يعرف ماضيه لا يمكنه فهم الحاضر أو التعامل مع تحديات المستقبل“. مشيرا إلى أن الحاجة لتعزيز البحث العلمي في جميع الميادين تمثل تحديا مماثلا للتعلم ولإعداد أنفسنا للمستقبل. ونوه الشيخ نهيان بن مبارك بأن هذه البحوث تعتبر جزءا أساسيا وضروريا لبرنامج التنمية في دولة الإمارات، وخاصة في مجال البيئة والتاريخ الطبيعي، موضحا أنه كلما زاد فهمنا لبيئتنا، وما يعيش بداخلها كلما زاد استعدادنا لحمايتها والمحافظة عليها، وذلك كجزء من حملة الدولة الشاملة من أجل التنمية المستدامة. وقد منحت جائزة الشيخ مبارك بن محمد للتاريخ الطبيعي التي أنشئت منذ عشرين عاما من قبل مجموعة الإمارات للتاريخ الطبيعي، وهي أقدم منظمة بيئية غير حكومية في الإمارات، إلى عالم الأحياء الدكتور أنتونيوس فان هارتن الذي أجرى أبحاثاً علمية لأكثر من ست سنوات لدراسة الحشرات والمفصليات الأخرى في دولة الإمارات، وهي المرة الأولى التي تجرى فيها هذه الدراسة التفصيلية في الإمارات. وأسفر البحث الذي تم برعاية سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان رئيس هيئة طيران الرئاسة عن نشر أربعة مجلدات عن “الحيوانات والمفصليات في دولة الإمارات العربية المتحدة”، إضافة إلى مجلدين آخرين. وكنتيجة لهذا العمل الذي شارك فيه كبار الخبراء الدوليين تم تحديد نحو ألفي صنف جديد في دولة الإمارات للمرة الأولى منها نحو300 صنف جديد على العلم، ولم يتم العثور عليه في أي مكان آخر في العالم. ويعد بحث الدكتور هارتن وزملائه دليلا ملحوظا ليس فقط على التنوع البيولوجي في الدولة، وإنما على حقيقة أن هناك العديد من الاكتشافات العلمية الجديدة في الدولة كانت في انتظار اكتشافها. وتم منح جائزة “بيش براون” التي تحمل اسم مؤسس مجموعة الإمارات للتاريخ الطبيعي إلى كريستوف تورينك من جمعية الإمارات للحياة البرية – الصندوق العالمي للطبيعة، والذي ساهم بحثه في تحديد منطقة وادي الوريعة في الفجيرة كمحمية طبيعية.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©