الاتحاد

الاقتصادي

الإمارات الأولى في مؤشر تجارة السلع العالمي

 مؤشر تجارة السلع يراعي سهولة التجارة عبر الحدود في الدول

مؤشر تجارة السلع يراعي سهولة التجارة عبر الحدود في الدول

حسام عبدالنبي (دبي)

تأتي الإمارات في المركز الأول بمؤشر تجارة السلع حسب تقرير «مستقبل التجارة» الذي أصدره مركز دبي للسلع المتعددة، مؤكداً تفوق الدولة على عدد من محاور التجارة العالمية وهي الولايات المتحدة الأميركية، والمملكة المتحدة، هولندا، سويسرا، سنغافورة، هونج كونج، الصين، نيجيريا وجنوب أفريقيا.
ويعد المؤشر (CTI) أحد المقاييس الجديدة المخصصة لتقييم دور المحاور العشرة الأساسية لتجارة السلع ضمن تجارة السلع العالمية، كما يستخدم المؤشر في توقع أي الأماكن في العالم ستظل محافظة على مركزها كمحاور للتجارة. وحسب نتائج التقرير فقد جاءت الإمارات على قمة المؤشر المركب لتجارة السلع بفضل توافر مواردها الطبيعية الأساسية وبنسبة 57% متضمنة نسبة 74% لعوامل توفر السلع، 33% لعوامل الموقع وشركاء التجارة، إضافة إلى نسبة 64% للعوامل المؤسسية. وأوضح التقرير أن المؤشر المركب الخاص بمؤشر تجارة السلع العالمي يضم ثلاثة مؤشرات فرعية وأولها مؤشر عوامل الموقع وشركاء التجارة والذي يقيم الدول وفق توافر مواقع المقرات الرئيسة للشركات الكبرى في مجال تداول السلع، القرب من الأسواق، التعريفات الجمركية على السلع الأساسية لدى شركاء تجارة السلع.
وأضاف أن المؤشر الفرعي الثاني الخاص بتوافر السلع يشمل ثلاثة عوامل للقياس وهي وجود أطنان من صادرات النفط سنوياً، حصة الدولة المحورية من تجارة السلع العالمية لكل من البن والحبوب والسكر والذهب والماس وفول الصويا والشاي والقطن والفضة والحيوانات والمنتجات الحيوانية والبلاستيك، ثم إيرادات الموارد الطبيعية كنسبة من إجمالي الناتج المحلي، مشيراً إلى أن المؤشر الفرعي الثالث خاص بالعوامل المؤسسية، ويصنف الدول وفقاً لأربعة عوامل هي البنية التحتية للخدمات المالية، جاذبية النظام الضريبي، قوة تنفيذ العقود، سهولة التجارة عبر الحدود.
وذكر تقرير مركز دبي للسلع المتعددة، أن الهند تعد أعلى الدول المستوردة للسلع الإماراتية، بينما جاءت سويسرا وبلجيكا وهونج كونج ضمن أعلى عشر وجهات لتصدير السلع الإماراتية وكلها أماكن يتطلب الوصول إليها من الشرق الأوسط قدراً كبيراً من الوقت.

اقرأ أيضا

«جوجل» تعتزم دخول السوق المصرفية