الاتحاد

الرياضي

محمد أحمد: «المنافسة» وراء تطور «الزعيم»

محمد أحمد

محمد أحمد

مراد المصري (دبي)

أكد محمد أحمد مدافع نادي العين، أن مشاركته مع «الزعيم» أمام النصر في الجولة الماضية من كأس الخليج العربي، شكلت مناسبة خاصة للغاية له، خصوصاً أنها أول مباراة رسمية خاضها منذ 259 يوماً، حينما تعرض لقطع بالرباط الصليبي في مباراة منتخبنا الوطني أمام نظيره الأسترالي في كأس آسيا الماضية.
وشاءت الصدفة أن تكون إصابة «بامبو» على استاد هزاع بن زايد في 25 يناير الماضي، ليعود اللاعب في أكتوبر الجاري ويشارك على نفس الملعب، ويؤكد أنه قادر على مساعدة الفريق بالمرحلة المقبلة، وقال: «تحقيق الفوز على النصر أهم من مسألة عودتي، ودائماً أتطلع لمصلحة الفريق على حساب نفسي فقط، حينما شاركت للمرة الأولى بعد هذا الغياب لأشهر طويلة، تفكيري انصب على تقديم أداء جيد، وبنفس الوقت على كيفية الخروج معافى وسليماً من المباراة». وأرجع اللاعب سر تطور العين عموماً هذا الموسم، إلى المنافسة بين اللاعبين للتواجد في التشكيلة الأساسية، وقال: «وجود أكثر من لاعب في نفس المركز يساهم في تطوير مستوى اللاعبين ويعود عليهم بصورة إيجابية، بالنسبة لي وجود أكثر من لاعب وخيار في خط الدفاع حافز ومصدر تطوير لنا جميعاً من أجل المشاركة ولعب الدقائق المتاحة، بالنهاية هناك لاعبون لن يشاركوا أحياناً، لكننا محتاجون لهذا الأمر من أجل تعزيز قوة الفريق والمنافسة الصحية للمشاركة الأجدر، والتي تعد أساس التطور على المدى الطويل». وأوضح اللاعب أن أصعب اللحظات التي مرت عليه خلال الإصابة، هي عدم قدرته على المشاركة مع الفريق ومساعدته في الفترة التي مر بها بالجزء الثاني من الموسم الماضي، وقال: «للمرة الثانية أتعرض لإصابة من هذا النوع، وبقيت مركزاً من أجل التعافي والعودة، خلال هذه الفترة لم أشعر بالحسرة سوى على عدم مشاركتي من أجل مساعدة العين الذي مر بفترة صعبة».
وتابع: «كرة القدم لعبة جماعية، وهو أمر ندركه جيداً في العين، حيث يتواجد 11 لاعباً في أرضية الملعب والكل يساعد الآخر، على عكس اللعبة الفردية، وبالتالي بالإصرار وروح العزيمة واللعب على قلب رجل واحد، سنكون قادرين على العودة إلى درب البطولات هذا الموسم».
وعلى صعيد آخر، استأنف الفريق تدريباته بعدما نال راحة لمدة 24 ساعة، عقب مواجهة النصر الماضية، وذلك مع تحويل الجهاز الفني أنظاره نحو مواجهة حتا يوم السبت المقبل، في الجولة الرابعة لدوري الخليج العربي.

اقرأ أيضا