الاتحاد

عربي ودولي

ارتفاع حصيلة ضحايا إعصار "هاغيبيس" في اليابان إلى 56 قتيلاً

واصل عشرات آلاف رجال الإنقاذ العمل، اليوم الاثنين، في اليابان بحثاً عن ناجين من الإعصار "هاغيبيس" الذي أدى إلى مصرع 56 شخصاً، في وقت يهدد تجدد هطول الأمطار بإعاقة جهود الإغاثة.

وضرب الإعصار هاغيبيس، القادم من المحيط الهادئ، اليابان، السبت الماضي، مع رياح قاربت سرعتها 200 كلم في الساعة، وسبقته أمطار غزيرة طالت 36 من أصل 47 مقاطعةً يابانية، خصوصاً في وسط وشرق وشمال شرق البلاد.

ومنذ السبت، واصلت حصيلة الضحايا في الارتفاع. وأفادت هيئة الإذاعة اليابانية "ان اتش كي"، اليوم الاثنين، بناء على أرقام جمعها مراسلوها على الأرض، بأن 56 شخصاً لقوا مصرعهم، فيما لا يزال 15 آخرين في عداد المفقودين بعد العاصفة المدمرة.

وأعلن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، اليوم الاثنين، "حتى الآن، لا يزال العديد من الأشخاص في عداد المفقودين"، مضيفاً أن "فرق الإغاثة تبذل كل إمكاناتها للبحث عنهم وإنقاذهم، من خلال العمل ليلاً نهاراً".

اقرأ أيضاً.. اليابان.. ارتفاع عدد ضحايا إعصار "هاغيبيس"

ولاحقا، تعهّد رئيس الوزراء الياباني بأن تبذل البلاد أقصى الجهود من أجل الضحايا والناجين، وأمر وزارة الدفاع باستدعاء نحو ألف جندي من قوات الاحتياط لمساعدة 31 ألف عنصر من القوات المشاركة في عمليات البحث.

لكن تجدد هطول الأمطار في وسط البلاد وشرقها قد يعيق عمليات البحث التي تواصلت ليلاً، في وقت حذّر خبراء في الأرصاد الجوية من خطر حصول انهيارات أرضية وفيضانات.

ودعا المتحدث باسم الحكومة يوشيهيدي سوغا، اليوم الاثنين، في مؤتمر صحافي "إلى اليقظة التامة والحذر من الانهيارات الأرضية وفيضانات الأنهر".

وفي منطقة ناغانو، إحدى أكثر المناطق تضرراً من الإعصار، قال مسؤولون إن عمليات الإغاثة مستمرة بحذر.

وأعرب أحد السكان ويدعى هيروكي ياماغوتشي عن قلقه من "تأثير الأمطار التي هطلت مؤخراً على جهود الإغاثة". وتابع "سنواصل عمليات (الإغاثة) والاحتراس من حدوث كوارث جانبية جراء الأمطار الحالية".

اقرأ أيضا

حريق كبير عند مدخل حرم جامعي يتحصن فيه المحتجون في هونج كونج