صحيفة الاتحاد

كرة قدم

تعادل دبا الفجيرة وحتا.. «العسل المُر»!

«التكافؤ» أنهى اللقاء بين دبا الفجيرة وحتا بالتعادل (تصوير محيي الدين)

«التكافؤ» أنهى اللقاء بين دبا الفجيرة وحتا بالتعادل (تصوير محيي الدين)

فيصل النقبي (دبا الفجيرة)

حدث «السيناريو» غير المرغوب فيه في لقاء دبا الفجيرة وحتا، عندما أطلق الحكم عادل النقبي صافرة النهاية معلناً انتهاء اللقاء بالتعادل السلبي، فقد خسر كل فريق نقطتين، وإن كان التعادل قد أسعد حتا، وكانت النقطة بطعم العسل، ولكنها في المقابل كانت نقطة بطعم المرارة لفريق «النواخذة» رغم سيطرته على المباراة لفترات طويلة واقترابه مرات من مرمى الحارس عبيد ريحان.
وكان باولو سيرجيو مدرب دبا يمني النفس بأن يحقق الفوز الأول بالمسابقة كما حققه فريقه في الموسم الأول لمشاركته في دوري المحترفين عام 2012 - 2013 عندما فاز على الوصل 2-1 في المباراة التي أقيمت بنفس الجولة بتاريخ 18 نوفمبر عام 2012، حيث صام الفريق عن الفوز للمرة الأولى في الجولات الثماني الأولى منذ تاريخ مشاركته التي وصلت إلى الرقم 3 في الدوري
ووصل الفريق في مجموع تعادلاته إلى 5 تعادلات كاملة من أصل 8 مباريات، وهي ظاهرة تحدث للمرة الأولى في مسيرة الفريق عندما بدأ سلسلة تعادلاته أمام بني ياس بهدف لكل منهما في الجولة الثانية، ثم تعادل أمام الإمارات سلباً في الجولة الثالثة ليتعادل مع العين بهدفين لكل فريق في الجولة الخامسة، ثم تعادل مع الشباب سلباً في الجولة السابعة ليضيف تعادله الخامس أمام حتا لتصبح المباراة الثانية على التوالي التي لا يسجل خلالها الفريق أي هدف وهي ظاهرة حيرت إدارة وجماهير النواخذة كثيراً.
وصبت جماهير النادي غضبها على المهاجمين، وخاصة البرازيلي دانيلو، الذي لم يقدم الأداء المقنع طوال زمن المباراة رغم أنه المهاجم الصريح الأول في الفريق
وتطرق البرتغالي باولو سيرجيو إلى المشكلة الكبيرة التي واجهت فريقه للجولة الثانية على التوالي، وأكد أن تسجيل الأهداف مشكلة يعانيها الفريق كثيراً، وقال: «لقد سنحت للفريق العديد من الفرص للتهديف دون أن يستفيد منها أمام المرمى، وهو يحتاج إلى المهاجم الذي يستطيع ترجمة الفرص التي تلوح أمام المرمى إلى أهداف لأنها الطريقة الوحيدة من أجل تحقيق الفوز».
وأكد سيرجيو أنه يتحمل مسؤولية عدم توفيق لاعبيه في مسألة إنهاء الفرص لأنه هو المسؤول الفني الأول عن الفريق، وأنه لا يحبذ الحديث عن أي لاعب من لاعبي فريقه، لأنه يعشق الأداء الجماعي واللعب ضمن منظومة الفريق الواحد، لذلك سيسعى بكل قوة من أجل إيجاد حل لهذه المشكلة التي بدأت تؤثر في شكل الفريق الهجومي، فالفريق تعادل 3 مرات سلباً.
وأضاف: «لن أحمل المسؤولية للمهاجم البرازيلي دانيلو وحده فهو لاعب جيد ويحاول، ونحن بدورنا سنحت لنا بعض الفرص بالتسجيل لم نوفق بها، وفي النهاية علينا أن نبتكر في تدريباتنا طرقاً جديدة لضمان تركيز لاعبينا في منطقة الأمتار الأخيرة، والتسجيل في مرمى المنافس». وتقدم إدريس فتوحي لاعب دبا الفجيرة باعتذاره إلى جماهير دبا على عدم استطاعة الفريق تحقيق الفوز الأول بالمسابقة على حساب حتا رغم الأفضلية الواضحة لفريقه خلال المباراة واقترابه كثيراً من هز شباك المنافس.
وقال فتوحي إن النقطة التي حصل عليها الفريق غير مرضية بالنسبة إليهم كلاعبين لأنهم كانوا يستحقون النقاط الثلاث، علاوة على الأداء القوي الذي أداه الفريق، وكثرة الفرص التي أتيحت للاعبين وخاصة في الشوط الثاني.
وأضاف أن استمرار الصيام عن التسجيل للمباراة الثانية على التوالي هو أمر مقلق، لأن الفريق بحاجة إلى الفوز وتسجيل الأهداف من أجل الابتعاد عن المنطقة الصعبة في الدوري، مشيداً في الوقت نفسه بإصرار اللاعبين على التفوق وتقديم مستويات أفضل.
وقال فتوحي بأنه يأمل بأن يوفق مع زملائه اللاعبين في التسجيل في المباراة القادمة من أجل إسعاد جماهير النادي، ومن أجل حصد النقاط الثلاث الأولى بالمسابقة، فقد طالت مدة عدم تحقيق الفوز لتصل إلى 8 جولات كاملة للمرة الأولى بمشاركات الفريق بدوري المحترفين
من جانب آخر فقد حقق حتا نهاية الجولة الثامنة من الدوري 4 نقاط من خارج الديار بعد فوزه على بني ياس باستاد الشامخة 3-2 وتعادله مع دبا سلبياً، فيما نجح في اقتناص 7 نقاط على ملعبه، وهو التعادل الثاني للفريق بهذه النتيجة بعد نتيجة المباراة الأولى مع الوحدة التي انتهت بدون أهداف.
ونجح أبناء حتا بالعودة بنقطة جيدة من أمام فريق منافس على البقاء كذلك، وسجل التاريخ التعادل الأول بين الفريقين في تاريخ مشاركاتهما في دوري المحترفين، وكان مهماً للفريق ألا يخسر أمام دبا في هذه المباراة التاريخية الأولى.
وقال محمد مال الله لاعب حتا إن النقطة نتيجة جيدة للفريق، خاصة أن الفريق حاول كثيراً الفوز ولم يصل إلى النجاح لتصدي حارس دبا الناجح لأكثر من هدف محقق. وأكد أن فريقه يمضي بالطريق الصحيح، وقال: «إن الأولوية الآن هي ألا تخسر داخل أرضك، وأن تحاول جمع النقاط في المباريات الخارجية، وأعتقد بأننا نجحنا بتجاوز خسارة الأهلي الأخيرة والعودة لمستوانا المعهود».