الاتحاد

الاقتصادي

عمليات شراء تدفع الأسواق للمنطقة الخضراء

حاتم فاروق (أبوظبي)

نجحت مؤشرات الأسواق المالية المحلية في تسجيل إغلاق أسبوعي إيجابي خلال جلسة تعاملات أمس، بفعل عمليات شراء طالت عدداً من الأسهم القيادية والمنتقاة، لتنهي بذلك عمليات جني الأرباح التي تعرضت لها الأسواق خلال جلسات الأسبوع، وذلك بالتزامن مع استمرار تدني مستويات السيولة على وقع انتظار المستثمرين لإعلان بقية الشركات عن نتائجها السنوية.
وحافظت معظم الأسهم المدرجة على المستويات السعرية السابقة، بفعل حالة التفاؤل التي سادت أوساط المستثمرين جراء التوقعات الإيجابية للنتائج السنوية للشركات المنتظر الإعلان عنها خلال جلسات الأسبوع المقبل، خصوصاً أسهم القطاع البنكي ومستوى التوزيعات النقدية، فضلاً عن زيادة توقعات إقبال المستثمرين الأجانب على الشراء.
وسجلت قيمة تعاملات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية خلال جلسة تعاملات أمس، نحو 517.1 مليون درهم، بعدما تم التعامل على أكثر من 328 مليون سهم، من خلال تنفيذ 4041 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 71 شركة مدرجة، ارتفع منها 27 سهماً، فيما تراجعت أسعار 23 سهماً، وظلت أسعار 21 سهماً على ثبات عند الإغلاق السابق.
وأنهى مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية تعاملات جلسته على ارتفاع بلغت نسبته 0.35% ليغلق عند مستوى 4643 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 81.1 مليون سهم، بقيمة بلغت 191 مليون درهم، من خلال تنفيذ 1281 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 32 شركة مدرجة، ارتفع منها 12 سهماً، فيما تراجعت أسعار 8 أسهم، وظلت أسعار 12 سهماً على ثبات عند الإغلاق السابق.
كما سجل مؤشر سوق دبي المالي، ارتفاعاً بنسبة 0.15% ليغلق عند مستوى 3468 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 246.9 مليون سهم، بقيمة بلغت 326.1 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2762 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 39 شركة مدرجة، ارتفع منها 15 سهماً، فيما تراجعت أسعار 15 سهماً، وظلت أسعار 9 أسهم عند الإغلاق السابق.
وتعليقاً على أداء الأسواق المالية المحلية، قال إياد البريقي مدير عام شركة «الأنصاري» للخدمات المالية، إن تعاملات الأسواق المحلية اتسمت خلال جلسات الأسبوعين الماضيين بالهدوء وتراجع مستوى السيولة عما كانت عليه في الأسابيع الأولى من بداية العام، منوهاً بأن فترة إعلان نتائج الشركات عن الربع الأخير والنتائج السنوية ومن الطبيعي أن يتخللها ترقب وحذر من قبل المستثمرين وتوخي الحذر حتى وضوح أداء ونتائج الشركات، وخاصة أسهم الشركات المرغوبة للمستثمر المضارب.
وأضاف أن ما يهمنا في أسواقنا المحلية بأن السيولة لا زالت متوفرة ومهيأة من سيولة محافظ أو مؤسسات أو أفراد، وما يثبت ذلك ما شهدناه من عمليات شراء ودخول وتجميع على شركات عديدة في السوق، متوقعاً تحرك المؤشرات بشكل إيجابي خلال الفترة المقبلة بدعم من نتائج الشركات التي سيتم فيها تحديد توزيعات الأرباح.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «رأس الخيمة العقارية» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية مع نهاية جلسة تعاملات أمس، مسجلاً كميات تداول بلغت 15.1 مليون سهم، ليغلق عند سعر 0.78 دهم، خاسراً 4 فلوس عن الإغلاق السابق، فيما نجح سهم «أبوظبي الأول» في تصدر الأسهم النشطة بالقيمة، محققاً 40.9 مليون درهم، ليغلق عند مستوى 11.25 درهم، دون تغيير عن الإغلاق السابق.
وفي سوق دبي المالي، جاء سهم «ديار» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية، مسجلاً مع نهاية جلسة تعاملات أمس نحو 50.1 مليون سهم، بقيمة إجمالية بلغت 28.7 مليون درهم، ليغلق عند سعر 0.571 درهم، فيما جاء سهم «أمانات» في صدارة الأسهم النشطة بالقيمة محققاً تداولات بـ 73.5 مليون درهم.

نصائح للمستثمرين
حملة السندات لهم الحق في الحصول على فوائد السند دورياً، والحصول على أصل الدين عند حلول الأجل، وامتياز الحصول على مقابل دينهم على المساهمين في حال تصفية الشركة، ومباشرة الدعوى المدنية ضد مجلس إدارة الشركة إذا ما لحق بهم ضرر.
انتبه إلى أنه لا يحق لحامل السندات التصويت في الجمعية العمومية أو الحصول على نصيب من الأرباح.
هيئة الأوراق المالية والسلع

اقرأ أيضا

ترخيص «العربية للطيران أبوظبي» في المراحل النهائية