الثلاثاء 17 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضة صيفاً ضرورة يحكمها شرط المحافظة على رطوبة الجسم
الرياضة صيفاً ضرورة يحكمها شرط المحافظة على رطوبة الجسم
23 يونيو 2011 19:49

مع حلول الصيف تحاول العديد من النساء التخلص من الكيلوجرامات الزائدة التي اكتسبنها خلال فصل الشتاء، كما أنهن يحاولن تجنب اكتساب المزيد من الوزن بسبب كثرة النزهات بمناسبة موسم العطلات، فيبدأن التفكير في طريقة لتنظيم الوقت وتخصيص جزء منه لممارسة الرياضة والتركيز على الأطعمة المغذية وغير الدسمة، إلا أن الأمر ليس سهلاً، خاصة مع ضغط المشاغل اليومية والأعباء المنزلية. غير أن الرياضة في الصيف تتطلب مراعاة عدد من الأمور. حلّ فصل الصيف وحلت معاناة حواء مع مشاغل الحياة اليومية والأعباء المنزلية وهمّ إيجاد الوقت اللازم لممارسة الرياضة بصورة صحية وسليمة ومفيدة، وهو ما توضحه إيلين سوبيريو، مديرة مركز “لياقة 180”، في نادي سيدات الشارقة، الحاصلة على شهادة البكالوريوس في المعالجة الفيزيائية وشهادة التدريب الشخصي من المعهد الأميركي وشهادات أخرى في مجال اللياقة البدنية، والتي تتمتع بخبرة واسعة في مجال اللياقة والتدريب الشخصي ما يقارب 12 عاماً. مقياس الوزن حول الوزن المثالي للمرأة، وهل يختلف مقياس الوزن من امرأة إلى أخرى، تقول سوبيريو “يعتمد الوزن المثالي للسيدات على كتلة الجسم، بمعنى آخر، نسبة الدهون والعضل والعظم في الجسم، وهذا يختلف من سيدة إلى أخرى حسب العمر والطول والحالة الصحية. لكن يجب أن لا تزيد نسبة الدهون على المعدل الطبيعي وهو 18 إلى 28%”. وعن الطرق السليمة والصحيحة لإنقاص الوزن، توضح “الوزن الزائد هو مؤشر واضح على زيادة نسبة الدهون في جسم المرأة والذي يُهدد حياتها ويضُر بصحتها. ويستخدم اليوم نظام “مؤشر كتلة الجسم” لمعرفة الوزن الزائد وتشخيص كل حالة حسب الوزن، أما “مؤشر كتلة الجسم”، فهو يُمثل نسبة العضل والدهون في الجسم، ويَختلف من امرأة إلى أخرى حسب العمر والطول”، ناصحة النساء مهما اختلفت أعمارهن بممارسة الرياضة بانتظام واتباع العادات الغذائية الصحيحة لتجنب زيادة الوزن. وبالنسبة لأهمية التمارين الرياضية والبرامج التدريبية خلال فصل الصيف، تقول سوبيريو “لا تختلف أهمية ممارسة الرياضة في فصل الصيف عن أهميتها في أي فصل آخر، لكن لا بدّ من تكييف البرنامج الرياضي المتّبع مع الطقس الحار، لذا لا بد من اتباع الإرشادات التالية للمحافظة على مستويات الراحة والرشاقة والبرودة خلال ممارسة التمارين في فصل الصيف وهي: البدء بتمارين الإحماء، والمحافظة على رطوبة الجسم، واختيار الملابس المناسبة، وتجنب أشعة الشمس”. الرياضة والرجيم حول ضرورة اتباع نظام غذائي خاص يتعيّن على المرأة اتباعه خلال ممارسة الرياضة أو خلال الخضوع لبرنامج إنقاص الوزن، تقول “ممارسة الرياضة تتطلب اتباع نظام غذائي سليم يشمل الكربوهيدرات والبروتينات بكميات معتدلة، بالإضافة إلى الأغذية التي تحتوي على المعادن مثل الخضراوات والفواكه والإكثار من شرب الماء والابتعاد عن الدهون المشبعة، خاصة الوجبات السريعة، فتؤدي هذه العادات السليمة إلى فقدان الوزن بشكل طبيعي وعلى فترة ممتدّة ما يُقلل من فرص زيادة الوزن مرة أخرى”. وتضيف أنه “على المرأة أن تتناول الطعام قبل ممارسة التمارين بساعتين على الأقل، أما بعد ممارسة الرياضة، فيمكنها أن تتناول الطعام مباشرة ويعتمد هذا على نوع الطعام. وإذا كانت الوجبة أساسية كوجبة الغداء، فيجب تناولها بعد ساعة من ممارسة الرياضة”. وتتحدث سوبيريو عن برنامج الحمية المناسب لفصل الصيف، موضحة الأغذية والمشروبات الأمثل التي أن تضمن للمرأة الرشاقة في هذا الفصل؛ فتقول “يزداد تعرق الجسم بسبب ارتفاع درجات الحرارة المصاحبة أحياناً للرطوبة العالية، ما يؤدي إلى فقدان السوائل والأملاح المهمة بشكل كبير، الأمر الذي يسبب الإصابة بالإنهاك الحراري أشد أمراض الصيف خطورة، لذا لا بد من اتباع نظام غذائي يضمن تناول السوائل والخضراوات والفواكه والعصائر التي تكافح المشاكل الصحية الخطيرة والناتجة عن فقدان هذه السوائل بسبب التعرق الغزير”. تنظيم الوقت لضمان توفيق المرأة العاملة بين عملها وواجباتها المنزلية وممارسة الرياضة، تقول “لا بد من تنظيم الوقت وتخصيص ما لا يقل عن نصف ساعة لممارسة الرياضة بأنواعها ثلاث مرات في الأسبوع، كما توجد العديد من التمارين الرياضية التي يمكن ممارستها في المنزل”. وتوضح سوبيريو أنه يوجد على شبكة الإنترنت ترويج واسع للعديد من الحميات التي تلجأ إليها بعض السيدات، لكنها تحذر من خطورة هذه الحميات على صحة المرأة، خصوصاً أنها تُمارَس بشكل عشوائي دون وجود إشراف أو متابعة صحية من قبل أخصائيّ التغذية. وتقول سوبيريو “هناك العديد من المضار الناتجة عن اتباع النظام الغذائي العشوائي، وذلك لما تشكله الحمية الغذائية غير الصحية من أخطار تفوق خطر البدانة المزمنة. إنّ أفضل وسيلة لفقدان الوزن هي اتباع النظام الغذائي المتوازن تحت إرشاد المختصين، حيث يعدّ فقدان الوزن بشكل بطيء وتدريجي أكثر فعالية من فقدانه بسرعة، لتفادي استعادة الكيلوجرامات غير المرغوب فيها في وقت أسرع مما استغرقته خسارتها”. وحول الإرشادات التي يجب اتباعها عند ممارسة الرياضة والأسلوب الغذائي الصحي، التي على المرأة اتباعها مدى الحياة، تقول سوبيريو “أنصح السيدات أن يعتمدن الرياضة كجزء من حياتهن، بحيث يمارسنها من ثلاث إلى أربع مرات أسبوعياً لمدة 45 دقيقة على الأقل، وأنصحهن البدء بتمارين الإحماء قبل الانتقال إلى التمارين الرئيسية. ولا بد من تناول الأغذية المتنوعة باعتدال، حيث يحتاج الجسم إلى هذا التنوع الغذائي حتى يستمد العناصر الغذائية الأساسية كافة التي يحتاجها، وأهمها الكربوهيدرات والبروتينات والدّهون والفيتامينات والمعادن والألياف. وأنصح بالمحافظة على تناول وجبة الإفطار. وأوصي بتخفيف تناول الأطعمة الدسمة في فترة المساء. والإكثار من شرب الماء بمعدل 8 أكواب يومياً. والابتعاد عن التدخين وعدم تناول الأطعمة ذات التأثير المنبه للجسم وكذلك تفادي كل ما قد يُسبب الأمراض الخطيرة”. محاذير رياضة المرأة الحامل حول المحاذير التي على المرأة الحامل مراعاتها عند ممارسة الرياضة أو الخضوع لبرنامج الحِمية. تقول خبيرة اللياقة البدنية إيلين سوبيريو “من الضروري أن تمارس المرأة الحامل الرياضة للحفاظ على صحتها وعلى صحة الجنين وللابتعاد عن الوزن الزائد، لكن لا بد من استشارة طبيبها قبل المباشرة بالتمارين الرياضية، فهناك العديد من الرياضات المفيدة للحامل ومنها الرياضة المائية والسباحة التي تحمي الجسم من العديد من الإصابات، فيعمل الماء على إنقاص كتلة الجسم وتسهيل عملية الولادة فيما بعد، لكن يجب مراعاة عدم ارتفاع نبض القلب ودرجة حرارة الجسم عن الحد الطبيعي أثناء ممارسة الرياضة، أما الوقت المناسب لممارسة الرياضة عند الحامل فيكون بعد مضي ثلاثة أشهر من الحمل، ويمكنها أن تستمر بممارسة الرياضة حتى شهرها التاسع، مع العلم أن ذلك يختلف من امرأة إلى أخرى حسب رأي طبيبها المختص”.

المصدر: الشارقة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©