الاتحاد

منوعات

1000 ساعة تطوع في خدمة زوار إكسبو

الأهدل ضمن حملات تطوعية لحماية البيئة (الصور من المصدر)

الأهدل ضمن حملات تطوعية لحماية البيئة (الصور من المصدر)

أحمد النجار (دبي)

183 يوماً وأكثر من ألف ساعة تطوعية نذرها المواطن الشاب محمد عبدالوهاب الأهدل، لخدمة قوافل الزوار للحدث العالمي إكسبو 2020، وترك بصمة بيضاء في وجدان الملايين، وإعطاء صورة مقربة عن تقاليد المجتمع الإماراتي الذي يؤمن بقيمة التعايش والمحبة الإنسانية، تلك هي قناعة محمد الذي قضى أكثر من 15 عاماً في حب التطوع، مشيراً إلى أنه لا يكاد يتخيل أن يمضي شهر واحد من دون نزوله الميداني لممارسة شغفه في تجسيد قصص العطاء وفعل الخير وإسعاد الناس ممن يحتاجون لخدمة ولمسة وبسمة تبث في قلوبهم روح البهجة والإيجابية.
محمد مهندس صيانة في هيئة كهرباء ومياه دبي، لديه ماجستير في الإدارة الهندسية، ويحضر الدكتوراه في مجال التكنولوجيا، اعتبر أن العمل التطوعي جزء من حياته، وأن تقديم غاية إنسانية وخدمة مجتمعية من دون انتظار المردود الإيجابي وردود أفعال الجمهور، هو أغلى مكسب للذات، وأعلى مراتب العطاء التي لا يشعر بقيمتها وجوهر فعلها سوى مدمني التطوع بلا مقابل.
وأوضح أن طموحاته الدراسية، لم تثنه عن تطويع مهاراته وتوظيف جهده في خدمة المجتمع، فقد كانت محطة البداية في فترة دراسته الجامعية، فقال: «خضت تجارب تطوعية ضمن معسكرات دولية مع جمعية كشافة الإمارات، وزرنا معسكرات دولية، أبرزها المعسكر العالمي في السويد الذي يضم أكثر من 40 ألف شخص من 94 دولة.

مساعدة
وأضاف: تطوعت في العديد من المحافل المحلية والدولية، حيث كنت جزءاً من حملات خيرية عديدة، وشاركت في اليوم العالمي لمتلازمة داون، وتطوعت ميدانياً في حملات لحماية البيئة المحلية من خلال تنظيف الشواطئ والصحارى في مختلف إمارات الدولة، وحرصت على تمثيل الدولة في سباق الفورملا -1، وكأس آسيا لكرة القدم، وكنت محظوظاً بالمشاركة في القمة العالمية للحكومات بدورتين على التوالي، وتطوعت مع فريق البعثة الرسمية للحج، وفي بعثة العمرة بالتعاون مع هيئة كهرباء ومياه دبي.
رحلة التطوع لم تقتصر على المجتمع المحلي، بل امتدت إلى مساعدة الفقراء والمحتاجين وإغاثة المتضررين في بقاع متفرقة من العالم، وتابع محمد: كنت ضمن رحلة تطوعية مع فريق «تكاتف» لدعم المتضررين من الإعصار الكارثي الذي ضرب ولاية ألاباما بالولايات المتحدة الأميركية، وقمنا بدعم السكان في بناء منازل جديدة لهم في القرى المهدمة، وحاولت توظيف مهاراتي وخبراتي في الهندسة والصيانة، وأمضينا نحو 3 أسابيع، استطعنا خلالها تحقيق غايتنا الإنسانية

رد الجميل
وقال: الانضمام إلى برنامج المتطوعين في إكسبو 2020، يشكل فرصة مثالية لرد الجميل لوطني وهذا الحدث العالمي يعتبر واجهة ثقافية وحضارية، أتطلع من خلالها إلى خدمة بلدي، ومهما كان رصيدي كبيراً من تجارب تطوعية محلية ودولية، إلا أنني لازلت أتعلّم كل يوم، واستقي مهارات من اختلاطي بالثقافات مثل فن التخاطب والصبر والتحمل على تحدي الصعاب، وأسعى بالتعاون مع زملائي المتطوعين لإنجاح فصول هذا الحدث، وسيكون هدفنا الجماعي تحقيق أعلى مراتب الصيت والتأثير الإيجابي عن أبناء المجتمع الإماراتي، إضافة لنقل رسائل القيم والعادات والتقاليد إلى شعوب العالم.

اقرأ أيضا

نهيان بن مبارك: تجربتنا في التسامح تلهم شعوب العالم