الاتحاد

الرياضي

السويدي لارسون يعتنق الإسلام ·· ويعتزل سباقات الفورمولا


وجه الشكر لسلطان بن خليفة
أحمد ممدوح:
لحظات كانت أشبه بملحمة فراق أحد الأبناء عن عائلته تلك التي عاشها نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية وهو يودع السويدي الخلوق واكبر المتسابقين سنا في سباقات الفورمولا 2000 وهو بيلي لارسون الذي قرر الابتعاد نهائيا بحكم السن عن المشاركة في سباقات الفورمولا الدولية والمحلية والتفرغ لحياته الاسرية والعملية بعد رحلة دامت لاكثر من 3 عقود قضاها في الترحال بين قارات العالم وحصل خلالها على العديد من الأوسمة والالقاب والبطولات واختتمها بصعوده إلى منصة جولة خورفكان في الفورمولا 2000 وهي الجولة التي شهدت ولأول مرة انهمار دموعه بعد أن منّ الله عليه بالمركز الثالث وهو أفضل انجاز له في موسم الختام·
بالأمس شهدت أروقة نادي أبوظبي لحظات الوداع الحزينة حيث حرص بطل السويد على الحضور إلى مقر نادي أبوظبي الدولي الجهة المنظمة لجولات بطولة كأس رئيس الدولة للفورمولا 2000 وهي البطولة التي برز فيها البطل السويدي حيث عبر عن امتنانه للدور الذي لعبه النادي في اثراء أنشطة الفورمولا في كافة انحاء العالم وقال·· اتوجه بجزيل الشكر والعرفان لقائد مسيرة النادي سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان الرجل الذي وقف خلف بناء تلك الرياضة في منطقة الشرق الأوسط وساهم بأفكاره في تطوير الرياضة واخرج إلى النور بطولة كأس رئيس الدولة والتي كان لي شرف المشاركة فيها عبر السنوات الماضية، والأن وانا أنهي الخطوة الأخيرة في هذه البطولة أتقدم بجزيل الشكر لسموه ولرجاله المخلصين الذين احاطوني بالرعاية والاحترام وأعطوا لي انطباعاً جيداً عن المنطقة وأهلها وكرم ضيافتهم وحسن معاملتهم النابعة من القلب·
الإسلام جذبني·· وأفكر جيدا في اعتناقه
ولارسون البالغ من العمر 50 عاما اختتم تصريحه مؤكدا بان الرياضة التي جعلته يتنقل عبر قارات العالم وحطت به في دولة الإمارات فتحت مداركه وقلبه إلى الاسلام وبصورة لم يكن يتوقعها هو ولا عائلته حيث قال··· كنت وأسرتي يتملكنا الخوف من القدوم إلى منطقتكم في أول مرة نظرا للظروف التي كانت تعيشها المنطقة، وعندما عشت بمفردي بينكم لم أتردد لحظة في دعوة اسرتي في السباق التالي ووجدتهم بعد ذلك يلحون للقدوم إلى الإمارات عاصمة الأمن والسلامة والمحبة وتلاقي الأديان، وبعد مرور عامين تحدثت مع أسرتي في موضوع اعتناق الاسلام الحقيقي الذي لمسته وعشته في حضن الاماراتيين فوجدتها تدعمني بقوة لتحقيق رغبتي بل لم تعترض ابنتي التي كنت اصطحبها معي واحترمت رغبتي لانها تدرك بان والدها لا يقدم عن شيء الا عن قناعة تامة، لذلك سأحرص في الفترة القادمة على التعمق اكثر في مفاهيم الاسلام تمهيدا لاعتناقه فعليا بكل مبادئه وشروطه وفرائضه·

اقرأ أيضا

كأس رئيس الدولة يجدد تحدي النخبة والقوة