الاتحاد

الرياضي

قمة الاختبار الصعب بين مصر وكوت ديفوار

دروجبا (يمين) يسجل بسهولة في مرمى نابي حارس غينيا

دروجبا (يمين) يسجل بسهولة في مرمى نابي حارس غينيا

يخوض المنتخب المصري حامل اللقب ثاني أصعب اختبار له في البطولة عندما يلاقي كوت ديفوار الوصيفة اليوم في كوماسي في الدور نصف النهائي للنسخة السادسة والعشرين من نهائيات كأس أمم أفريقيا لكرة القدم التي تستضيفها الأولى حتى الأحد المقبل· وتعتبر المباراة ثأرية بالنسبة إلى كوت ديفوار التي تتذكر جيداً خسارتها مرتين أمام مصر عام 2006 الأولى في الدور الأول 1-3 والثانية في المباراة النهائية بركلات الترجيح 2-4 '' انتهى الوقتان الأصلي والإضافي صفر-صفر''·
واذا كان المنتخب المصري صاحب الأفضلية عام 2006 فإن الأمر ليس كذلك في غانا وإن كان بنسبة قليلة وذلك لأن كوت ديفوار هي أفضل منتخب في الدورة الحالية من خلال عروضه الرائعة وانتصاراته المستحقة والكبيرة اخرها على غينيا 5-صفر في الدور ربع النهائي من دون أن ننسى إزاحته عقبة نيجيريا 1-صفر في الجولة الأولى وسحقه بنين 4-1 ومالي 3-صفر في الدور الاول، فهو يملك اقوى خط هجوم برصيد 13 هدفاً الى جانب الكاميرون، وأقوى دفاع ''دخل مرماه هدف واحد فقط''·
لكن المنتخب المصري كشر عن انيابه مبكراً بالفوز الكبير على الكاميرون 4-2 وعلى السودان 3-صفر وتخطيه انغولا المفاجأة 2-1 في ربع النهائي مؤكداً استعداده الجيد للدفاع عن لقبه، علماً بأنه اضطر إلى خوض المباراة الأولى في غياب قائده احمد حسن بسبب الإيقاف ونجمه محمد ابوتريكة بسبب المرض حيث دخل في الشوط الثاني·
ويملك المنتخب المصري أكثر من ورقة رابحة في صفوفه في مقدمتها لاعب وسط المدافع الاسماعيلي حسني عبدربه هدافه حتى الآن برصيد 4 أهداف وابوتريكة الذي لعب مباراته الأولى أساسياً أمام انجولا إلى جانب مهاجم هامبورج محمد زيدان وعمرو زكي اللذين سجل كل منهما ثنائية وعماد متعب واحمد حسن، الى جانب خط دفاعه المتماسك والمكون من خمسة مدافعين هم وائل جمعة وهاني سعيد وسيد معوض واحمد فتحي وشادي محمد من دون نسيان محمود فتح الله ومن خلفهم الحارس المتألق عصام الحضري صاحب الفضل الكبير في إنجاز 2006 والذي سيكون مطالباً غداً بإخراج كل ما في جعبته للحفاظ على نظافة شباكه أمام الترسانة الهجومية القوية للعاجيين·
وقال المدير الفني للمنتخب المصري حسن شحاتة ''استعدينا جيداً لمواجهة منتخب كوت ديفوار، انه أفضل منتخب في البطولة الحالية ويملك مهاجمين بارزين من سالومون كالو وارونا ديندان وديدييه دروجبا، وبالتالي ينتظر خط دفاعنا عمل كبير يجب أن يقوم به على أحسن وجه''· وتابع ''نحن هنا من أجل الدفاع عن لقبنا وسنبذل كل ما في وسعنا من أجل ذلك''·
ويحوم الشك حول مشاركة زيدان بسبب الإصابة في كاحله تعرض لها خلال فترة الإحماء قبل مواجهة انجولا، وقال شحاتة ''لا يزال أمامنا متسع من الوقت ونتمنى أن يتعافى من الإصابة لأننا بحاجة إلى خدماته''·
من جهته، أكد مدرب مصر شوقي غريب ''أن المباراة المقبلة ستكون صعبة أمام منتخب كوت ديفوار، انه منتخب قوي وكشر عن أنيابه لإحراز اللقب''، موضحاً ''التقينا كوت ديفوار مرتين في النسخة الأخيرة ونجحنا في الفوز عليها، نعرف أنها تسعى إلى الثأر لكننا سنستعد جيداً من أجل ضمان مقعد في المباراة النهائية''·
ويملك المنتخب المصري أفضلية على كوت ديفوار في المواجهات التي جمعت بينهما حتى الآن في النهائيات القارية والتي بلغت حتى الآن 9 مباريات، ففازت مصر 6 مرات 3-1 عام 1970 و2-صفر عام 1974 و2-1 عامي 1980 و1984 و2-صفر عام 1986 و3-1عام 2006 مقابل خسارة واحدة 1-3 عام 1990 وتعادلين صفر-صفر عام 1998 وبالنتيجة ذاتها في نهائي عام 2006 الذي كسبته مصر بركلات الترجيح 4-2 ·
وأكد مهاجم تشيلسي الانجليزي سالومون كالو أن ''كوت ديفوار هي أفضل منتخب في النسخة الحالية وليس هناك فريق بإمكانه حرمانه من إحراز اللقب الثاني في تاريخه بعد عام 1992 في السنغال''·
وقال كالو الذي كان عام 2006 يصارع من أجل الحصول على الجنسية الهولندية للدفاع عن ألوان منتخبها في المونديال الألماني ''اذا لعبنا بشكل جماعي فلن يوقفنا احد· هدفنا إحراز اللقب ومصر هي عقبتنا في دور الأربعة وبالتالي يجب الفوز عليها لتجريدها من اللقب وبالتالي إنعاش آمالنا في العودة بالكأس إلى ابيدجان''·
ورفض كالو اعتبار مباراة اليوم ثأرية، وقال ''ليس هناك معنى لمباراة ثأرية في كرة القدم اذا لم يكن المنتخبان مثلما كانا قبل عامين''، مضيفا ''مصر اظهرت أنها منتخب قوي في البطولة الحالية ومواجهتنا لها ستكون صعبة لانها تملك لاعبين جيدين بإمكانهم إحداث الفارق في أي وقت، كما أنها لن تفعل مثلما فعلت غينيا بالاعتماد على التكتل في الدفاع وانتظارنا نهددها· المنتخب المصري يلعب كرة شاملة وسيبادر بدوره إلى تهديد مرمانا''· وأوضح ''أمامنا 90 دقيقة لبلوغ النهائي وسنبذل فيها كل ما في وسعنا لخوض النهائي الأحد المقبل''·
ويملك المنتخب العاجي بدوره نجوماً عدة بإمكانهم قلب نتيجة المباراة في أي وقت على غرار ما فعله كالو عندما تلاعب بثلاثة مدافعين نيجيريين وسدد الكرة داخل المرمى الحارس ايجيدي اوستين مانحاً منتخب بلاده فوزاً ثميناً في المباراة الافتتاحية·
ويكفي ذكر القائد مهاجم تشيلسي ديدييه دروجبا وقطب دفاع ارسنال الانجليزي حبيب كولو توريه الذي سيغيب للمباراة الثالثة على التوالي بسبب الاصابة التي تعرض لها في المباراة الثانية امام بنين، وزميله في الفريق ايمانويل ايبويه ولاعب وسط برشلونة الاسباني يايا توريه، شقيق حبيب كولو، وارونا كونيه (اشبيلية الاسباني) وعبد القادر كيتا (ليون الفرنسي) وابو بكر سانجو (فيردر بريمن الالماني) وارونا ديندان (لنس الفرنسي) لمعرفة الترسانة المهمة التي تضمها ساحل العاج·
ويعقد لاعبو كوت ديفوار آمالاً كبيرة على النسخة الحالية لإحراز اللقب بهدف توحيد بلادهم التي تمزقها الحرب الأهلية، وقال كالو ''نجاحات المنتخب العاجي في النهائيات القارية توحد بلادنا المتشنجة بالحرب الأهلية''· يذكر أن ساحل العاج مقسومة إلى قسمين منذ سبتمبر 2002 بسبب محاولة الانقلاب التي نفذتها القوات الجديدة بقيادة زعيمها جيوم سورو والتي استولت على النصف الشمالي للبلاد أما الرئيس العاجي لوران جباجبو فاحتفظ بالسيطرة على القسم الجنوبي·
من جهته، قال دروجبا ''إننا نسير على الطريق الصحيح لتحقيق هدفنا المنشود وهو إحراز اللقب لتضميد جراح الشعب العاجي والمساهمة في تحقيق وحدته''· وأوضح دروجبا، الذي سجل 3 أهداف حتى الآن، انه يفضل تتويج منتخب بلاده باللقب على إحرازه لقب هداف البطولة، وقال ''اي مهاجم يحلم بنيل لقب هداف النهائيات، بيد أنني أعتقد بأن تتويجنا باللقب سيكون أفضل لأن المصلحة العامة أهم من الإنجازات الشخصية''·
وقال مدرب كوت ديفوار الفرنسي جيرار جيلي ''لدينا منتخب لا شك في إمكاناته وبإمكانه هز الشباك في أي لحظة سواء مرة واحدة أو أكثر''· وأضاف ''نحن هنا من أجل تحقيق نتيجة رائعة وليس لدينا شك في ذلك''·
كونيه ورقة رابحة في هجوم الأفيال


كوماسي (ا ف ب) - تعج صفوف المنتخب العاجي لكرة القدم بالمهاجمين الى درجة ان مدربها الفرنسي جيرار جيلي يصاب بحيرة في أمره لاختيار الثلاثي الاساسي لكنه يعتبر ذلك سلاحا ذا حدين لان دكة الاحتياط تضم أوراقا رابحة عدة أبرزها مهاجم اشبيلية الاسباني ارونا كونيه·
في ظل تواجد القائد ديدييه دروجبا وارونا ديندان وعبد القادر كيتا وسالومون كالو يجد مهاجمين بارزين أنفسهم ملازمين دكة الاحتياط بينهم ابو بكر سانجو وباكاري كونيه وكواسي جيرفي وارونا كونيه بيد ان الاخير يحظى بأولوية كبيرة من المدرب جيلي·
ويقول جيلي هذا الصدد ''ارونا كونيه لاعب سريع بمؤهلات فنية عالية وهو لا يحتاج الى وقت كبير للدخول في أجواء المباراة وإرباك دفاع الفرق المنافسة وزعزعتها وخلق مساحات لزملائه كما ان تمركزه رائع في الملعب ولذلك لا أتأخر في الاستعانة بخدماته عن الحاجة الملحة''·
من جهته، اكد كونيه انه ''يجب احترام قرارات المدرب وان نساعده في مهمته، حلم اي لاعب هو الدفاع عن ألوان منتخب بلاده واللعب أساسيا، لكن صفوفنا تضم نخبة من المهاجمين من الطراز العالمي والمدرب وحده أدرى بمن يناسب خططه وظروف المباريات التي يواجهها''·
وتابع ''صحيح اننا نصاب بخيبة أمل عند عدم اختيارنا اساسيين، لكننا محترفون ويجب ان نبتعد عن التفكير في مثل هذه المسائل، فسواء لعبت اساسيا ام لا فذلك لا يهم بقدر ما تهمنا مصلحة المنتخب الوطني، فهي فوق كل اعتبار''· وأضاف ''كل ما في الامر هو انه يجب علينا بذل المزيد من الجهد في التدريبات لأنها جواز عبور نحو التشكيلة الاساسية''·
وختم ''المنافسة بيننا على مكان أساسي ظاهرة صحية وجيدة بالنسبة للمنتخب العاجي، لان الافضل والاجدر هو الذي يحجز مكانه اساسيا، اما اللاعبون الاحتياطيون فيجب ان يكونوا دائما جاهزين للمهمة، ففي اي وقت من الاوقات يمكن الاستعانة بخدماتهم وبالتاي يجب ان يكونوا على استعداد تام لتشريف كرة القدم العاجية''·
ولد كونيه في 11 نوفمبر 1983 في انياما من عائلة كبيرة تضم 9 اخوة و5 اخوات· وعلى غرار أغلب الاطفال في القارة السمراء تعلم المبادىء الاولية للعبة في الاحياء، وبما انه والده كان يرى بأنه يتعين على ابنه متابعة دراسته لم ينجح في الدفاع عن ألوان اي فريق·
وشاء القدر ان يتوفى والد كونيه فتمكن الاخير باتفاق مع والدته من الانضمام الى صفوف ريو انياما المحلي وعمره 6 اعوام· اضطر وعمره 16 عاما الى التوقف عن الدراسة من اجل التركيز على ممارسة كرة القدم فاكتشفه ليرس البلجيكي وضمه الى صفوفه عام 2002 وسجل له 11 هدفا في موسمه الاول معه، بيد ان النادي البلجيكي لم يكن يملك الامكانيات المادية التي تخوله الاحتفاظ بالمهاجم العاجي فتخلى عنه لمصلحة رودا كيركراده الهولندي مقابل مليون يورو·
ولم يخيب كونيه ظن رودا كيركراده، فسجل له 11 هدفا في الموسم الاول 15 في الثاني فكان بوابته نحو المنتخب العاجي والى صفوف ايندهوفن جيث ساهم في إحرازه لقب الدوري المحلي في العامين الاخيرين حيث سجل 11 هدفا في 21 مباراة في الموسم الاول و10 اهداف في 31 مباراة في الموسم الثاني· انضم كوينه الى اشبيلية مطلع الموسم الحالي وسجل له هدفا واحدا في 8 مباريات حتى الان· خاض كونيه 27 مباراة دولية سجل خلالها 9 اهداف·

عبدربه عقل الفراعنة


كوماسي (ا ف ب) - في الوقت الذي كانت فيه الأنظار تتجه نحو القائد أحمد حسن في النسخة السادسة والعشرين من النهائيات، برز حسني عبدربه كصانع العاب متميز وعقل مدبر للفراعنة في حملة دفاعهم عن اللقب· واستغل حسني عبدربه غياب صانع الألعاب المتميز احمد حسن عن المباراة الأولى بسبب الايقاف، فتحمل مسؤولية قيادة منتخب بلاده أمام الكاميرون في المباراة الأولى وكان عند حسن الظن بتسجيله ثنائية، فما كان من المدير الفني حسن شحاتة سوى أن جدد فيه الثقة في المباريات التالية ولم يتأخر حسني أيضاً في التألق سواء في الشق الدفاعي من خلال قطعه كرات كثيرة للمنتخبات المنافسة أو الشق الهجومي من خلال تمريراته الحاسمة وكذلك أهدافه التي بلغت حتى الآن 4 أهداف وضعته في المركز الثاني على لائحة الهدافين بفارق هدف واحد خلف الكاميروني صامويل ايتو المتصدر· وادت العروض التي قدمها عبد ربه حتى الآن إلى اهتمام أندية أوروبية عدة بخدماته بينها نيوكاسل وبولتون الانكليزيان وباريس سان جيرمان الفرنسي وفنربغشة التركي· وأكد عبد ربه سعيه إلى تعويض غيابه عن النسخة الاخيرة في مصر بسبب الاصابة وقيادة الفراعنة الى الاحتفاظ باللقب وبالتالي يتذوق طعم الكأس القارية· وقال ''اي لاعب يحلم باحراز اللقب القاري، لسوء حظي تعرضت الى الاصابة قبل النسخة الاخيرة وحرمت من المساهمة في انجاز زملائي بالكأس الخامسة ولذلك انا متحمس كثيرا للتعويض في غانا''· وتابع ''الشعب المصري بأكلمه فرح باللقب قبل عامين وانا بينهم، لكن عندما تساهم بنفسك في التتويج فذلك شعور استثنائي لا مثيل له''· واضاف ''جئنا الى هنا لندافع عن اللقب، وأعتقد باننا برهنا بجلاء للمشككين في قدراتنا قبل انطلاق البطولة اننا أجدر بالدفاع عن الوان المنتخب المصري وعن لقبه· اننا نسير في الطريق الصحيح والنجاحات التي حققناها في المباريات السابقة سترفع من معنوياتنا امام كوت ديفوار اليوم''·· وتابع ''تنتظرنا مباراة ساخنة في نصف النهائي يجب التركيز عليها كثيرا لانها جواز عبورنا الى النهائي''·
وبدأ عبدربه المولود في الاول من نوفمبر 1984 مسيرته الكروية مع الاسماعيلي وكان اصغر لاعب في صفوفه عندما احرز لقب بطل الدوري المحلي موسم 2001-2002 وساهم عبد ربه في احراز منتخب بلاده للشباب بطولة أمم افريقيا عام 2003 وبالتالي التأهل الى نهائيات كأس العالم التي أقيمت في الإمارات حيث لفت أنظار أكبر الأندية الأوروبية أبرزها يوفنتوس الايطالي وارسنال الانجليزي ونانت وستراسبورج الفرنسيان بيد أن فريقه الاسماعيلي رفض التخلي عن خدماته·
وقاد عبدربه الاسماعيلي الى نهائي النسخة الاولى لمسابقة دوري ابطال العرب عام 2003 وخسرها امام الصفاقسي التونسي، وفي العام التالي استدعي للمرة الاولى الى صفوف المنتخب المصري الاول للمشاركة معه في بطولة أمم افريقيا في تونس وكان أصغر لاعب في البطولة بيد أن منتخب بلاده خرج من الدور الأول· وانضم عبد ربه إلى ستراسبورج صيف عام 2005 لمدة 5 اعوام ولعب معه 22 مباراة فقط قبل أن يتعرض إلى الإصابة التي حرمته من المشاركة قبل أسبوع واحد مع منتخب بلاده في نهائيات كأس أمم افريقيا عام 2006 والتي توج بطلاً لها في القاهرة·
وهبط ستراسبورج إلى الدرجة الثانية نهاية موسم 2005-2006 فاقترح عبدربه عودته إلى فريقه الاسماعيلي لعدم تأقلمه باجواء الاحتراف في فرنسا، فأعاره ستراسبورج لمدة عام إلى الاسماعيلي قبل أن ينتقل إلى صفوفه بصفة نهائية مطلع الموسم الحالي بعد ضجة كبيرة بين فريقه والنادي الاهلي كون الأخير حصل على خدماته بالاتفاق مع ستراسبورج قبل أن ينجح الاسماعيلي في حل مشاكله المادية مع النادي الفرنسي ويحتفظ بلاعبه·

اقرأ أيضا

سباق العين الأول للجري.. «تفوق وإبداع»