السبت 21 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
الحكومة الأمنية الإسرائيلية تختبر مخبأً محصناً ضد الأسلحة النووية
23 يونيو 2011 00:38
اختبر زعماء إسرائيليون أمس مناعة مخبأ جديد تحت سطح الأرض محصن ضد الأسلحة النووية، فيما نزل آلاف الإسرائيليين إلى المالجئ والغرف الآمنة، في ذروة أكبر مناورة عسكرية سنوية لتهيئة الجبهة الداخلية الإسرائيلية لحرب متعددة الجبهات محتملة، قد تترض خلالها لهجمات بصواريخ تقليدية وغير تقليدية من إيران وسوريا ولبنان وقطاع غزة. وقال مسؤولون إسرائيليون إن أعضاء الحكومة الأمنية الإسرائيلية المصغرة بقيادة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اجتمعوا للمرة الأولى في المخبأ العميق الذي تم حفره تحت سفح تلال في القدس الغربية خلال العقد الماضي، وأطلقت وسائل إعلام إسرائيلية عليه اسم “نفق الأمة”. وهو يحتوي على نظام دفاعي مضاد للصواريخ ونظام اتصالات. وقال وزير الدفاع المدني ونائب وزير الدفاع الإسرائيلي ماتان فيلنائي لإذاعة الجيش الإسرائيلي “إن إطلاق إيران وسوريا صواريخ غير تقليدية على إسرائيل في أي حرب محتملة تصور بعيد بالطبع”. وأضاف نفترض أن أعداءنا لن يجرؤوا على التصرف بهذه الطريقة، نظرا لقوة الردع لدينا”. وتابع “أصبحت اسرائيل أخيرا تمتلك مكاناً ملائما يمكن العمل فيه أثناء الطوارئ”. ويرى مسؤولون إسرائيلون أن توفير ملاذ آمن سري للزعماء الاسرائيليين يمكنهم منه الرد على الهجمات، من شأنه في حد ذاته أن يمنع أو على الأقل يحتوي أي حرب في المستقبل. في الوقت نفسه، تحصن الإسرائيليون في الملاجئ العامة وغرف الحماية في منازلهم وأماكن عملهم وفي المدارس وحدائق الاطفال لمدة 10 دقائق على الاقل. كما انتقل أعضاء وموظفو البرلمان الاسرائيلي “الكنيست” إلى ملجأ بُني خصيصا لهم.
المصدر: غزة، القدس المحتلة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©