الاتحاد

الرياضي

الأهلي يخلع العباءة المحلية و يغادر إلى الكويت اليوم


متابعة : إبراهيم العسم
لخوض الجولة الأخيرة لمباريات ذهاب المجموعة الثالثة لبطولة الأندية الآسيوية ( الأبطال ) يغادر في الساعة الرابعة والنصف عصرا فريق الأهلي ممثل الكرة الإماراتية في المجموعة الثالثة إلى دولة الكويت وذلك لملاقاة الكويت الكويتي في ختام مباريات الدور الأول لتصفيات المجموعة الثالثة التي تضم بجانب الأهلي والكويت الكويتي كلا من السد القطري ونفيتشي الأوزبكي·
ويرأس ثاني جمعة عضو مجلس الإدارة بعثة الأهلي حيث تضم البعثة كلا من أحمد حارب عضو مجلس الإدارة والقطب الأهلاوي الكبير حسين تقي ( بوخالد ) والجهازين الفني والإداري المشرف على الفريق و23 لاعبا حيث تأمل الجماهير الأهلاوية المتعطشة للانتصارات والإنجازات من هذه الجولة النتيجة الإيجابية باعتبارها الجسر الحقيقي لعودة الفريق وبشكل قوي إلى الصراع على اقتناص البطاقة الوحيدة التي تعطي الحق لصاحبها التأهل إلى الدور الثاني من البطولة ·
وقاد الألماني شيفر مدرب الأهلي خلال اليومين الماضيين وبشكل مركز تدريبات الفريق بمشاركة جميع اللاعبين وفي مقدمتهم المحترف والساحر الإيراني كريمي بعد مشاركه ناجحة مع منتخب بلاده إيران في التصفيات النهائية المؤهلة لمونديال ألمانيا ،2006 وكذلك مشاركة عبد الله شاه الذي غاب عن الفريق بسبب الإيقاف وبالتالي أكتمل عقد الفريق الذي أصبح جاهزا لخوض المباراة القادمة في البطولة الآسيوية وسط أجواء حافلة بالتفاؤل والآمال والطموحات العريضة بمواصلة الانتصارات وبنفس الروح المعنوية التي قادت الفريق إلى الانتصارات في المرحلة القليلة السابقة وكسب من خلالها الفريق 7 نقاط في المسابقة المحلية وفوزا مستحقا في البطولة الآسيوية في ظل قيادة ناجحة للألماني شيفر الذي يسعى إلى تجهيز الفريق بالشكل اللائق وذلك لمواكبة متطلبات طريقة اللعب الجديدة التي يريدها المدرب كاستراتيجية أساسية للفريق·
وسيخوض الفريق الأهلاوي أول تدريباته في الكويت منذ وصوله فورا حيث سيتدرب على ملعب المباراة الذي سيحتضن اللقاء الهام بين الفريقين وذلك في تمام الساعة الثامنة والنصف بتوقيت الكويت ، وسينهي غدا آخر تدريباته على الملعب الفرعي لنادي الكويت قبل المواجهة المرتقبة يوم الأربعاء ·
ونظرا لوضع الفريقين في المسابقة يتوقع أغلب المتابعين لمنافسات المجموعة الثالثة بأن تكون واحدة من أصعب وأقوى مباريات الجولة الأخيرة للبطولة باعتبار أن مباراة الكويت الكويتي والأهلي الإماراتي ستكون بمثابة مفترق الطرق بين الفريقين سواء أكان على صعيد الرصيد من النقاط أو على صعيد المنافسة في المجموعة ، فالكويت الكويتي الذي خسر مباراتيه السابقتين أمام نفتيشي والسد القطري يسعى إلى الفوز والعودة إلى البطولة من جديد أما الخسارة فتعني تراجع حظوظه بشكل كبير وبالتالي فقدان الأمل في المنافسة، بالنسبة للأهلي تعتبر المباراة مصيرية وهامه جدا باعتبار أن الفوز بنقاطها يساهم في دخول الفريق المنافسة من أوسع أبوابها خصوصا وأن الأهلي سيستضيف مبارياته في الجولتين الأولى والثانية في إياب المسابقة ، أما الخسارة لا قدر الله فإنها تساهم في تراجع حظوظه نسبيا خصوصا إذا ما تمكن السد من الفوز أمام نفيتشي ولهذا فإن المباراة بالنسبة له أيضا مفترق طرق في المنافسة بينه وبين السد القطري متصدر المسابقة برصيد 6 نقاط قبل انطلاقة الجولة الأخيرة لمباريات الذهاب ·

اقرأ أيضا

«الأبيض الأولمبي» يختتم «دولية دبي» بمواجهة «شمشون»