الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
«النفع الاجتماعي» تدرب 43 من طلبة الجامعات في مجال البيئة
23 يونيو 2011 00:16

قامت مؤسسة الإمارات للنفع الاجتماعي من خلال برنامجها للعلوم والتكنولوجيا والبيئة بالعمل على توفير فرص تدريب عملي في مجال البيئة لـ 43 طالباً وطالبة من جامعة الإمارات العربية المتحدة. وتراوحت مدة التدريب من شهرين إلى أربعة أشهر، وذلك بالتعاون مع جامعة الإمارات العربية المتحدة وبدعم مجموعة روتانا لإدارة الفنادق. ويهدف برنامج “منح التدريب العملي في مجال البيئة” الذي تنفذه مؤسسة الإمارات بالتعاون مع الجامعات في الدولة إلى توفير الفرص للطلاب للالتحاق بالتدريب في المؤسسات الحكومية، والمنظمات غير الحكومية، وقطاع ومؤسسات الأعمال، وذلك لتعزيز الجانب التطبيقي في مجال البيئة لدى الطلبة وتشجيع الطلاب على اختيار مساراتهم المهنية المستقبلية في هذا المجال الحيوي. وشارك في المرحلة الأولى من البرنامج 28 طالباً وطالبة من جامعة الإمارات من مختلف التخصصات شملت كلاً من كلية الهندسة وكلية العلوم وكلية الأغذية والزراعة، حيث حصلوا على تدريب عملي في مجال البيئة في عدد من الهيئات شملت وزارة المياه والبيئة، بلدية مدينة العين وبلدية مدينة دبي وشركة العين للمياه المعدنية وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية وشركة أبوظبي لخدمات الصرف الصحي ومحطة الطويلة لتوليد الكهرباء ومحطة المرفأ لتوليد الطاقة والمركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل ومركز الإحصاء بأبوظبي ومتنزه العين للحياة الحرية. وأوضحت الدكتورة لمياء فيصل رئيس برنامج العلوم والتكنولوجيا والبيئة بالإنابة في مؤسسة الإمارات أن المؤسسة تتعاون مع الجامعات الإماراتية التي تقوم بتدريس تخصصات علوم البيئة، أو برامج وثيقة الصلة بمجال البيئة، لتحديد المرشحين للالتحاق ببرنامج التدريب العملي، وتشجيع الهيئات والجهات المعنية على استقبال المتدربين، ومتابعة نشاطاتهم. وأوضحت أن المؤسسة من جانبها توفر التمويل المتعلق بالمخصصات المالية للمتدربين، وتحرص على أن يتماشى التدريب البيئي لدى الطلبة والطالبات مع احتياجات الدولة في هذا المجال. وعبر سليم الزير الرئيس التنفيذي لشركة روتانا لإدارة الفنادق عن فخر “روتانا” بالتعاون مع المؤسسة على مشروع مهم بهذا الحجم، موضحاً أن الشراكة الناجحة مع المؤسسة خلال الثلاث سنوات الماضية وفرت العديد من فرص التدريب العملي للطلاب، مما يساهم في تعزيز التنمية البيئية المستدامة في الدولة. من جهته، أشار الدكتور عبد الله الخنبشي مدير جامعة الإمارات العربية المتحدة إلى أهمية مبادرة مؤسسة الإمارات لتوفير فرص تدريب عملي للطلاب، فهي تحقق أهمية الشراكة بين قطاع التعليم وقطاع الأعمال، مما يساهم في توجيه الفرص المناسبة للطلاب التي تمكنهم من الاستفادة من خبرتهم العلمية وتطبيقها عملياً في مجالات مفيدة. يذكر أن مؤسسة الإمارات قدمت خلال السنوات الماضية العديد من الفرص للتدريب في هذا المجال الحيوي استفاد منها الطلاب والطالبات الإماراتيون في جامعة زايد والجامعة الأميركية في الشارقة وغيرها، وتتعامل المؤسسة مع قضايا اجتماعية وبيئية وموضوعات تدريبية وتعليمية مهمة، وذات تأثير مباشر على حياة الناس وطموحاتهم في الدولة. فيما تساعد أنشطتها في مجال النفع الاجتماعي على إعداد أفراد يتحلون بالمسؤولية الاجتماعية، وتمكينهم من تحقيق قدراتهم وطاقاتهم الفكرية بالكامل.

المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©