الاتحاد

عربي ودولي

القوات الجنوبية تحبط هجمات حوثية في الضالع

جانب من المواجهات بين الجيش والحوثيين في مديرية «الحشوة» بصعدة (من المصدر)

جانب من المواجهات بين الجيش والحوثيين في مديرية «الحشوة» بصعدة (من المصدر)

عقيل الحلالي، وكالات (عدن، صنعاء)

أحبطت القوات الجنوبية هجمات عدة لميليشيات الحوثي الإرهابية الموالية لإيران، حاولت خلالها استرداد معسكر «الجُب» الاستراتيجي جنوب غرب «قعطبة» بمحافظة الضالع، فيما تمكنت من نزع 820 لغماً وعبوة ناسفة زرعتها الميليشيات في عدد من المناطق السكنية بالمحافظة، كما أحبط الجيش اليمني محاولات تقدم للميليشيات إلى مواقع محررة في جبهتي «الحشوة» بمحافظة صعدة و«برط العنان» بمحافظة الجوف، فيما قتل ثلاثة من قيادات الحوثيين بمواجهات مع الجيش اليمني في محور «علب» بصعدة.
وأفادت مصادر عسكرية باندلاع معارك عنيفة بين ميليشيات الحوثي الإرهابية الموالية لإيران والقوات الجنوبية، عقب فشل محاولات الميليشيات لاسترداد معسكر «الجُب» الاستراتيجي جنوب غرب «قعطبة» بمحافظة الضالع. وقالت المصادر إن المعارك الضارية أسفرت عن سقوط أكثر من 23 عنصراً من الميليشيات بين قتيل وجريح، دون أن يتمكنوا من العودة إلى المواقع المحررة، رغم ضراوة المعارك التي استخدمت فيها أسلحة مختلفة.
وأكدت المصادر وصول تعزيزات جديدة للقوات الجنوبية، وصفت بأنها الأكبر منذ اندلاع المواجهات، لتتمركز في عدد من النقاط المحورية في بلدتي «الجُب» و«الفاخر».
وكانت القوات الجنوبية قد أعلنت تحرير مدينة «الفاخر»، ثاني أكبر مدن محافظة إب في عملية نوعية شهدتها المنطقة مطلع أكتوبر الجاري.
إلى ذلك، تمكنت القوات العسكرية المشتركة في الضالع من نزع نحو 820 لغماً وعبوة ناسفة زرعتها ميليشيات الحوثي الإرهابية في عدد من المناطق السكنية. وأفاد عضو الفريق الهندسي لنزع الألغام في الضالع العقيد المهندس محمد علي ناصر الثوير، أن «فريق نزع الألغام تمكن من مسح مساحة 10 كيلومترات مربعة وتطهيرها، ونزع حوالي 820 لغماً مضاداً للدروع والأفراد وعبوات مموّهة مصنوعة محلياً كانت مزروعة على جانبي الخط العام الرابط بين بلدة شخب ومدينة الفاخر، وكذلك في مناطق الريبي والدرما والزمعري وباجة وعويش ودار السيد وبتار والجب في الشريط الحدودي حجر شمال غرب محافظة الضالع». وأشار إلى أن الميليشيات الحوثية قامت بزرع ألغام متنوعة وعبوات ناسفة مموهة بشكل عشوائي وبشكل كبير في مناطق سكنية واقعة في مديريتي «قعطبة» و«حجر» من أجل تغطية فرارها ومحاولة إعاقة تقدم القوات الجنوبية المتقدمة لتحرير ما تبقى من مناطق خاضعة لسيطرة الميليشيات الحوثية في الضالع.
إلى ذلك، أحبطت وحدة من الجيش اليمني محاولة تسلل لعناصر من ميليشيات الحوثي في «برط العنان» بمحافظة الجوف. وقال قائد اللواء الأول حرس حدود بمحافظة الجوف العميد هيكل حنتف، إن مجموعة من ميليشيات الحوثي حاولت التقدم باتجاه مواقع الجيش في سلسلة «جبال الشعير» التابعة لمديرية «برط العنان»، غير أن قوات الجيش صدت المحاولة وأجبرت العناصر المتسللة على التراجع. وبحسب حنتف، فإن قتلى وجرحى من ميليشيات الحوثي سقطوا بنيران الجيش، بينهم قيادات ميدانية.
في غضون ذلك، أكد قائد محور علب العميد ياسر مجلي، مصرع القيادي والمشرف على العمليات الحربية بمديرية باقم المدعو «أبو حمزة الحوثي»، بالإضافة إلى قيادات أخرى منها «أبو طارق الوجيه» و«أبو عبدالملك السفياني» وأسر اثنين آخرين وقتل العشرات في مواقع أخرى.
وأوضح العميد مجلي، أن قوات الجيش قاموا باستدراجهم إلى جبال «الجبادي ونايف ورمدان» لتتم محاصرتهم والقضاء عليهم واستعادة كمية من الأسلحة كانت بحوزتهم. كما أحبطت قوات الجيش، أمس، محاولة تسلل والتفاف قامت بها عناصر الميليشيات في مديرية «باقم».
وفي السياق ذاته، أحبط الجيش اليمني محاولة تقدم لميليشيات الحوثي الإرهابية إلى مواقع محررة في جبهة «الحشوة» بمحافظة صعدة شمالي البلاد. وقال مصدر عسكري يمني إن عناصر من ميليشيات الحوثي حاولت التقدم إلى مواقع الجيش في جبال «الربعة» الاستراتيجية، غير أن تلك المحاولة باءت بالفشل.
وذكر المصدر أن مواجهات دارت بين الجانبين، وقتل وأصيب فيها عدد من العناصر الحوثية المدعومة من إيران.

مواجهات بين القبائل والحوثيين في إب
أصيب 12 مسلحاً، أمس، في مواجهات شهدتها مدينة إب بين ملاك أراضٍ سياحية من أبناء المحافظة وقيادات حوثية قادمة من صعدة تحاول الاستيلاء عليها.
وقالت مصادر محلية، إن اشتباكات عنيفة اندلعت بين قبائل مُلاك أراضي «جبل مورم» من جهة وميليشيات الحوثي الإرهابية التي وجهت قياداتها بالاستيلاء عليها من الجهة الأخرى، مشيرة إلى أن «جبل مورم» يعد من أهم المناطق السياحية المطلة على مدينة إب.
وبحسب المصادر، أدت المواجهات التي استخدمت فيها ميليشيات الحوثي الأسلحة الثقيلة لسقوط أكثر من 12 مسلحاً من الطرفين وسط أنباء عن مقتل آخرين.
وأوضحت أن قيادات الحوثي بالمحافظة وجهت بتقسيم أراضي الجبل بين قياداتها الميدانية ما اضطر قبائل «بيت الضبياني والمولد والهبوب وظافر والرباعي» وآخرين من ملاك أراضي الجبل للدفاع عن أملاكهم.
وأضافت أن ميليشيات الحوثي على إثر المواجهات عززت مسلحيها ونصبت نقاط تفتيش وسط المدينة، وباشرت حملة اعتقالات طالت أبناء القبائل تلك، واقتادتهم إلى مناطق مجهولة.

 

اقرأ أيضا

وزير الدفاع اللبناني: الأزمة الحالية تذكّر ببدايات الحرب الأهلية