صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

تشكيل غرفة عمليات خاصة لاستعادة تلعفر

سرمد الطويل (بغداد)

أفادت مصادر أمنية عراقية أن قرارا صدر بتأسيس «غرفة عمليات تحرير تلعفر»، وأضافت المصادر أن القيادة الجديدة ستتخذ من مطار قضاء تلعفر مقرا لها.

وتضم القيادة الجديدة كلا من الفرقة 15 للجيش العراقي، ولواء 92 المعروف بلواء تلعفر، واللواء 72 وهي وحدات قيادة عمليات تحرير نينوى، واللواء العاشر من قوات الشرطة الاتحادية. ويصل عديد هذه القوات إلى نحو 3000 عنصر أمني.

وأفادت المصادر أن ميليشيات الحشد الشعبي لن تشارك في هذه القوات، وأن مهمتها الجديدة ستكون «تحرير» مناطق البعاج وتل عبطه والقيروان.

وقال هشام الهاشمي المحلل المقيم في بغداد والذي يقدم المشورة للحكومة إن قوات الجيش والشرطة التي تخطط لاقتحام تلعفر ستضم سنة وتركمانا شيعة فيما يعكس التركيبة الرئيسية لسكان البلدة.

وأضاف : القوة التي ستضم 3500 فرد التي يجري تجهيزها لاقتحام تلعفر ستعمل انطلاقا من قاعدة جوية إلى الجنوب مباشرة من البلدة.

وأوضح أن قوات الحشد الشعبي ستبقى خارجها وتفرض عليها حصارا.

وأعلنت قوات الجيش العراقي امس مقتل 20 مسلحا من تنظيم «داعش» وخمسة من القوات في اشتباكات عنيفة اندلعت غربي الأنبار.

وقال المقدم عماد صالح إن «قوة من الجيش العراقي صدت هجوما نفذه العشرات من عناصر تنظيم داعش على منطقة 110 في الأطراف الخارجية الشمالية لقضاء الرطبة بمساندة طيران التحالف الدولي، ما اسفر عن مقتل 20 داعشيا وحرق 17 عجلة تابعة للتنظيم ومقتل ثلاثة من عناصر الشرطة وجنديين اثنين خلال الهجوم».

وذكر أحمد الأسدي الناطق الرسمي باسم هيئة الحشد الشعبي العراقي إن انطلاق المرحلة الخامسة لعملية تحرير مناطق غربي الموصل من قبل قوات الحشد الشعبي، تهدف إلى تحرير مساحات شاسعة جنوب وغربي الموصل.

وقال الأسدي «انطلقت المرحلة الخامسة لعمليات الحشد الشعبي في المحور الغربي لعمليات تحرير نينوى، وهي تهدف إلى تحرير مساحات شاسعة ومناطق واسعة في هذا المحور المهم جدا». وأضاف «سارت جحافل النصر تتقدمها النيات الصادقة ويقودها إيمانها بالله والوطن وتحفها الأمنيات بوطن خال من الإرهاب والإرهابيين».

وذكرت هيئة الحشد الشعبي أن فصائل للحشد تمكنت من تحرير قرى ومناطق جنوب وغربي الموصل وهي (الشريعة العليل وناحية تل عبطة والأعزل وأم حجيرة السفلى وأبو نخيلة والتفاحة وخضير) واسقاط طائرة مسيرة في قرية أم نخيلة.

وقال الجيش العراقي إن التنظيم يستخدم طائرات من دون طيار لمهاجمة القوات العراقية التي تتقدم في مدينة الموصل.

وعرض ضباط في الجيش على الصحفيين بضع طائرات من دون طيار تبدو كنماذج طائرات وقالوا إن التنظيم صنعها لرصد أهداف أو شن هجمات.

وقال الفريق عبد الوهاب الساعدي من قوات جهاز مكافحة الإرهاب إن القوات عثرت على تلك الطائرات في أحد المنازل التي استعادها الجيش.