الاتحاد

الرياضي

مدرجات مدينة زايد ترتدي الحلة الآسيوية.. 40000 علم في انتظار اللاعب رقم 1 بالمدرجات

روابط مشجعي «الأبيض» جاهزة للمباراة الافتتاحية

روابط مشجعي «الأبيض» جاهزة للمباراة الافتتاحية

أبوظبي (الاتحاد)

خصصت اللجنة العليا المنظمة لكأس آسيا 40 ألف علم على مقاعد مدرجات استاد مدينة زايد الرياضية في افتتاح البطولة القارية غداً، في إطار سعيها لدعم «الأبيض» في مهمته القارية، حتى يلاقي المساندة الجماهيرية الكبيرة، والتي من شأنها أن تشد من أزر اللاعبين على أرضية الميدان، وتمدهم بالثقة التي يحتاجها الفريق، وترغب اللجنة المنظمة في اكتساء استاد مدينة زايد الرياضية بأعلام الدولة، وتشكيل صورة تاريخية وتذكارية للاعبين والجماهير وآسيا والعالم، حتى يشارك كل فرد يحضر إلى المباراة في هذه المساندة الجماهيرية. ولا يقتصر الأمر عند روابط المشجعين التي عملت على تخصيص أساليب متعددة للتشجيع والمساندة على مستوى اللافتات المختلفة، والتي تحمل شعارات تحفيزية وتشجيعية للاعبين، إضافة إلى التيفو العملاق التي تم تجهيزه، والمايكروفونات المخصصة لمختلف الأهازيج التي سيتغنى بها جمهورنا طوال البطولة ليحصل منتخبنا على الدعم المنتظر والكبير لدى الجمهور، وخصوصاً أن عامل الأرض والجمهور يعطي دافعاً أكبر للمنتخبات التي تستضيف البطولة وظهر جلياً في أكثر من مناسبة نجح فيها صاحب الأرض في استثمار التفوق البشري على مستوى الجماهير المساندة له والأرض التي يعرفها جيداً ويخوض كل مبارياته على ملاعبها طوال العام في مختلف البطولات المحلية.
ونجح الأبيض سابقاً في حجز مراكز متقدمة بفضل المساندة الجماهيرية التي لاقاها اللاعبون إيماناً من المشجعين والأنصار بأنهم يعتبرون اللاعب رقم 1 في الملعب، وحقق منتخبنا وصافة كأس الخليج في خليجي 12 بالدولة عام 1994، كما أنه حل وصيفاً في نسخة 96 من كأس آسيا التي احتضنتها الدولة قبل 22 عاماً خلف المنتخب السعودي الشقيق، وفي خليجي 18 على أرض الإمارات كانت المساندة الجماهيرية عنوان البطولة وفاكهتها عندما وقفت جنباً إلى جنب خلف الأبيض حتى ساعة التتويج بأولى بطولات منتخبنا الأول في ذلك العام.
ولعب الجمهور دوراً محورياً في تلك البطولات واستخدم سحره ودوره المهم لتفجير طاقات اللاعبين واستعراض إمكانياتهم وقدراتهم، وبالحديث عن المساندة الجماهيرية الكبيرة وتأثيرها على المنتخب والجماهير فقد ساند جمهورنا الممثل الأبيض في خليجي 21 بالبحرين، عندما مدت الجماهير جسوراً جوية وبرية للوصول إلى المملكة لتكون بصمة فخر واعتزاز للمساندة التي حصل عليها منتخبنا في تلك البطولة والتي جلبت اللقب الثاني للأبيض على مستوى كأس الخليج، إضافة للمساندة التي حظي بها أيضاً في كأس الخليج الأخيرة بالكويت بعد وصوله إلى المباراة النهائية قبل أن يتوج الأحمر العماني باللقب بركلات الترجيح.
وترتدي مدرجات ملعب مدينة زايد الرياضية اليوم حلة البطولة الآسيوية، بنصب الأعلام ووضع اللافتات وتجهيز «التيفو»، استعداداً لتقديم لوحة فنية غير مسبوقة في تشجيع المنتخب في مباراة افتتاح البطولة الآسيوية أمام شقيقه البحريني المقررة غداً.
وكثفت رابطة مشجعي الأبيض عملها خلال الساعات الماضية لوضع اللمسات الأخيرة على الطريقة التشجيعية الجديدة التي ستظهر بها في مدرجات مدينة زايد في مباراة افتتاح البطولة، وذلك تتويجاً لجهود أشهر من العمل بالتنسيق مع اتحاد الكرة لإظهار الوجه الحضاري للجماهير الإماراتية في الحدث القاري الكبير. وتتواجد رابطة مشجعي المنتخب منذ صباح اليوم في ستاد مدينة زايد للوقوف على تنفيذ البرنامج المتفق عليه بدقة، بعد أن تم تقسيم المهام وتوزيع الأدوار بمشاركة نخبة من أبرز الروابط أصحاب الخبرة والتجربة في ابتكار أفكار جديدة في عالم التشجيع. وجهز اتحاد الكرة بالتنسيق مع المؤسسات والشخصيات الوطنية 90 ألف علم وقميص لتوزيعها على الجماهير أمام بوابات الدخول، لإضفاء أجواء مميزة في المدرجات، والتوحد شكلاً ومضموناً في تشجيع ومؤازرة المنتخب في المباراة الافتتاحية. كما سيتم توفير نفس الاعداد في بقية المباريات وفقاً للإقبال الجماهيري وحرصاً على توفير كل الدعم والمساندة للأبيض في مهمته الآسيوية.
وخصصت لجنة شؤون الجماهير باتحاد الكرة 22 نقطة تجمع بمختلف مدن الدولة لنقل المشجعين إلى الملاعب وتقديم المؤازرة الجماهيرية لمنتخبنا خلال مشاركته في البطولة، وتم تكليف منسقين للتواصل مع الجماهير وتسهيل مهمة التنقل والحصول على التذاكر حرصاً على تهيئة الظروف المناسبة للمشجعين حتى يستمتعوا بأوقات طيبة خلال أيام المباريات. وتتمثل نقاط التجمع في نادي الجزيرة والنادي السوداني، بالإضافة إلى تجمع مصفح للجالية الصومالية بالنسبة لأبوظبي، وتضم مواقع المنطقة الغربية تجمع غياثي والمرفأ ومقر نادي الظفرة، ونفس الأمر بالنسبة لبني ياس بتخصيص نقطة تجمع بمقر النادي، وفيما يتعلق بمدينة العين تم تخصيص نقطة تجمع بمقر النادي، والنادي السوداني، وبمقر الأوقاف، والنادي المصري، وفي إمارة دبي خصصت ثلاث نقاط تجمع بكل من مقر نادي الوصل ونادي شباب الأهلي- دبي والنادي المصري.
وفي الفجيرة ثلاث نقاط تجمع بكل من مقر نادي الفجيرة والنادي السوداني والنادي المصري، وفي دبا الحصن نقطتان بنادي دبا الفجيرة ونادي دبا الحصن بالإضافة إلى نقطة أخرى بنادي خورفكان. أما في إمارة رأس الخيمة فخصصت ثلاثة تجمعات بكل من نادي الإمارات والنادي السوداني والنادي المصري، ونفس العدد بإمارة عجمان، في مقر نادي عجمان، إلى جانب النادي المصري والنادي السوداني.
وبالنسبة لإمارة الشارقة خصصت نقطة تجمع بالنادي الثقافي العربي بالبحرية، والنهدة وميجامول وأكاديمية النجوم، ونادي الشارقة، ونادي الشارقة بقرية الشعب.

النقبي: «خورفكان» جاهزة للمؤازرة
أكد محمد عبدالرحمن النقبي رئيس رابطة نادي خورفكان اكتمال التجهيزات من أجل مساندة منتخبنا في بطولة آسيا، وقال: جميع مستلزمات الرابطة قد تم استكمالها من شالات وأعلام الوطن وغير ذلك من أدوات التشجيع بالتعاون مع لجنة العلاقات العامة باتحاد الكرة التي قامت بتوفير الأدوات وتوزيعها على الروابط المختلفة في الدولة. وأضاف: رابطة نادي خورفكان جزء من منظومة روابط المنطقة الشرقية حيث ستتجمع الروابط في منطقة واحدة من الملعب مع رابطة المنتخب الرئيسية التي تجمع الأندية، مشيداً بالتنسيق الكبير بين اتحاد الكرة والأندية الرياضية في الدولة والذي أثمر عن هذا التعاون الجميل. وأشار النقبي إلى أن المنتخب يستحق الدعم والمساندة حيث يبلغ عدد أفراد الرابطة في النادي أكثر من 40 شخصاً سيتحدون مع غيرهم من روابط المشجعين في الأندية المختلفة بالإضافة لتجهيز عدد كبير من اللافتات باسم جماهير النادي من أجل تحفيز لاعبي المنتخب ناهيك عن أعداد الجماهير الراغبة في الحضور من المنطقة بعد حملة الاستقطاب الكبيرة التي قامت بها اللجان العامة في الاتحاد. وأوضح «الحافلات ستتحرك من أمام النادي قبل وقت مناسب لتتجه لنقطة الالتقاء الرئيسية ومن بعد ذلك لملعب المباراة ومن ثم العودة من جديد للمنطقة الشرقية».

الكعبي: الجاليات تتفاعل بإيجابية
أكد أحمد الكعبي، مدير مكتب شؤون جماهير نادي العين، اكتمال التجهيزات الخاصة بدعم طموحات منتخبنا خلال مشواره بنهائيات أمم آسيا، والمساهمة في إنجاح أهم حدث رياضي في القارة والذي تحتضنه الدولة. وقال: تجهيزات مجموعة العين لبطولة أكبر قارات العالم، شهدت حراكاً واسعاً واجتماعات مكثفة مع مختلف الجاليات المقيمة بمدينة العين، وذلك بناء على التوجيهات الواضحة والخاصة بتوفير الاحتياجات التي تحفز على الحضور إلى الملاعب المستضيفة لمباريات البطولة والوقوف خلف «الأبيض»، أو حتى تلك التي تنطلق لمساندة منتخباتها الوطنية. وأضاف: لمسنا تفاعلاً لافتاً من الجميع، خصوصاً الجاليات العربية مثل السودانية والمصرية إلى جانب الهندية واليابانية والصينية وغيرها، الأمر الذي يؤكد أن العين حالياً تنبض بروح الرياضة العالمية، قياساً بالنجاح اللافت الذي سجلته «دار الزين» باستضافة مباريات في كأس العالم للأندية، ونتطلع إلى الاستمرار في التفوق والتميز وعكس المشهد الحضاري الذي ظل مرتبطاً بالإنسان الذي يعيش على أرض الإمارات وإعلاء القيم النبيلة والمبادئ الراسخة في كل المناسبات لاسيما الرياضية. وتابع: سقف الطموحات أصبح مرتفعاً جداً، بعد النجاحات اللافتة والمكاسب الكبيرة التي حققتها الدولة من استضافة كأس العالم للأندية على جميع الصعد.

المحرزي: عمل جماعي منظم
أكد سعيد حمود المحرزي، رئيس مجلس إدارة نادي مسافي، أن الدعم المعنوي المرتقب من الجماهير الإماراتية يمثل دافعاً قوياً أمام مرحلة المنافسة على النتائج الإيجابية في ظل حالة الترقب الكبيرة لمشوار منتخبنا ويجب على اللاعبين العمل بكل ما يملكون لإسعاد الجماهير التي تنتظر منهم الكثير، وهم يخوضون التحدي القاري الجديد في أرض الدولة التي تقف بكل إمكاناتها مع «الأبيض» لأنه الواجهة المشرفة في جميع الأوقات والمناسبات، حيث إن العمل الكبير الذي تم خلال الفترة الماضية لحضور الجماهير تم وفق تنظيم مميز.
وتابع: يجب ألا ننسى أن المنتخبات الأخرى المشاركة تعد العدة لأفضل ظهور في البطولة، ما يعني ضرورة تجاوز جميع التحديات حتى نؤكد للجميع بأن الكرة الإماراتية قادرة على التفوق وتحدي الظروف.
وأشار المحرزي إلى أن تأهل العين إلى نهائي مونديال الأندية أخيراً وحصوله على المركز الثاني خلف ريال مدريد الإسباني يؤكد بأن الكرة الإماراتية قادرة على مواجهة التحديات الكبيرة بالعزيمة والقدرة على تخطي المستحيل، الأمر الذي يجب أن يمثل دافعاً قوياً للجماهير الإماراتية لتأكيد وجودها الحاشد خلف المنتخب وعكس الصورة المثالية والمشرفة عن روح الانتماء والوفاء والولاء للوطن.

منقوش: مسؤولية وطنية
أكد عبد العزيز منقوش، المدير التنفيذي لنادي التعاون، أهمية الدعم المعنوي المطلوب من الجماهير مع المنتخب في المرحلة الحالية، وقال: المسؤولية الوطنية تفرض على الجميع تأكيد الحب والوفاء للوطن الغالي، وعكس الصورة المشرفة في المدرجات لتأكيد المكانة المرموقة التي تحظى بها الدولة في كل المحافل.
وأشار منقوش إلى أن النادي يدعم كل الجهود التي تعزز الحضور الجماهيري لدعم منتخبنا في مباراته الافتتاحية أمام شقيقه البحريني وجميع المباريات الأخرى في البطولة، انطلاقاً من الدور الحيوي الذي يضطلع به النادي في التفاعل مع المكونات الوطنية، وتحقيق تطلعات الشباب للمساهمة في عملية البناء الوطني. وأضاف: قلوبنا وعقولنا مع «الأبيض» ويجب أن نقدم صورة جديدة تجسد الانتماء والوفاء للوطن الغالي، ونعكس للأجيال القادمة المعاني الوطنية الراسخة من خلال العمل بكل ما نملك حتى ينجح منتخبنا في بلوغ أهدافه المرجوة.

النقبي: جهود مميزة
قال خالد حسن النقبي، رئيس اللجنة الثقافية والاجتماعية في نادي الإمارات، إن الجهود الكبيرة والمميزة التي بذلت في الفترة الماضية على صعيد الترويج لمشاركة منتخبنا في البطولة الآسيوية من خلال المواقع المختلفة للنادي على مواقع التواصل الاجتماعي، وتوفير الحافلات لنقل الجماهير، والعمل على جذب الجماهير في رأس الخيمة من الأمور المهمة التي تؤكد أهمية المرحلة الحالية وضرورة التكاتف خلف منتخبنا حتى يحقق أفضل النتائج في المرحلة المقبلة، ابتداء من المواجهة الافتتاحية.
وقال: ممثلا النادي ماجد الزعابي وعلي حسن الرمسي، كانا ضمن الحضور في الاجتماع الذي تم عقده أخيراً في اتحاد الكرة بدبي لوضع الترتيبات الخاصة بالجماهير، وتعزيز التنسيق المطلوب لضمان الحضور الجماهيري الحاشد، موضحاً أن الخطة المقررة حول نقل العائلات والنساء إلى أبوظبي تلقى الاهتمام المطلوب في ظل العمل على جميع المحاور التي من شأنها أن تعزز الدعم المعنوي للاعبي «الأبيض».

اقرأ أيضا

16 لاعباًً يمثلون منتخب الجامعات في «عربية الخماسيات»