الاتحاد

دنيا

المنطاد·· الطيران بتنافر الهواء!

حضور جماهيري كثيف بكورنيش بحيرة خالد

حضور جماهيري كثيف بكورنيش بحيرة خالد

لم يتمالك جمهور الشارقة أنفاسه وهو يرى المناطيد الدولية في ''مهرجان الشارقة الدولي الثالث للمناطيد'' وهي تنطلق كالقناديل في سماء الشارقة بحديقة المجاز على ضفاف بحيرة خالد بالشارقة، حتى تحلق حولها بحشود كبيرة لمواكبة منافسات المناطيد الرياضية الجوية، والاستمتاع بخوض تجربة صعود المنطاد، وبخاصة في العروض الليلية المضيئة للمناطيد التي انطلقت على أشعة الليزر المتراقصة وأصوات الموسيقى التصويرية والإيقاعات المثيرة مع غياب الشمس، حيث أتاح المهرجان للجمهور ركوب المنطاد مجانا، كما شمل برنامج التحليق الليلي المضيء عروض المناطيد الدولية بأشكال وألوان زاهية ومنها نموذج منطاد ''خليفة القائد''، ومنطاد ''الشارقة شمعة الدنيا''، ومنطاد الثعلب الألماني ونموذج منطاد الباندا الصيني·
أسماء في حلم الطيران
التحليق حلم جميل راود فكر الإنسان وخياله منذ القدم، وعلى الرغم من أن الفنان العالمي ''ليوناردو دافنشي'' حاول دراسة إمكانية الطيران بآلات أثقل من الهواء حوالي العام 1500 ميلادي، إلا أن ذلك لم يتحقق إلا بعد أربعة قرون تقريبا·
أما قبل ذلك في العام 875 ميلادية، قام العالم العربي عباس بن فرناس بالطيران بأجنحة شراعية لمدة عشر دقائق ودفع حياته مقابل هذه التجربة التي فتحت الباب واسعاً أمام تحقيق حلم الطيران، وفي 1783 قام الأخوان ''مونجولفيي'' و''جاك شارل'' بتمكين الإنسان من الارتفاع في الهواء بآلة أخفّ من الهواء· وتبعاً لذلك توقفت البحوث الخاصة بالآلات الأثقل من الهواء وبعد دخول فكرة الطيران من أوسع الأبواب، عرفت رياضة التحليق بالمناطيد الهوائية التي حملت الكثير من المتعة والفائدة والدهشة، وهي معروفة في الكثير من الدول الأوروبية وأمريكا، وخصوصا الدول التي تمتاز بسهول مميزة لأن هذه الرياضة تحتاج إلى سهول واسعة لا إلى جبال أو تلال، إلى أن وصلتنا في الدول العربية في السنوات الأخيرة·
كيف يطير المنطاد؟
تقوم فكرة طيران المنطاد على مبدأ علمي مفاده أن الهواء الساخن أخف من الهواء البارد حيث يعلو فوقه، فيتم ملء الغلاف الداخلي للمنطاد بالهواء الساخن، ومن ثم يصبح الهواء الساخن بداخل المنطاد أخف من الهواء المحيط به من الخارج، فيتمكن بذلك من الارتفاع، ويمكن أن يوفر المنطاد منصة عرض ضخمة وزهيدة التكلفة تثبت فوق الأحياء والمدن، وذلك لعرض الأفلام والإعلانات الدعائية كما يمكن استثمار المناطيد في الترويج السياحي، وأول من نجح في تنفيذ أول رحلة طيران بمنطاد،هو الفرنسي ''هنري جيفارد'' عام 1852م

اقرأ أيضا