الاتحاد

الرئيسية

بيع مليوني نقال في الإمارات بملياري درهم

العين- صالحة الكعبي- دبي- 'الاتحاد':
فيما تقدر مصادر مطلعة عدد الهواتف المحمولة التي بيعت في الدولة خلال العام الماضي بمليوني هاتف تبلغ قيمتها ملياري درهم 'حوالي 545 مليون دولار'، طالب مختصون بضرورة وضع ضوابط لمنع انتشار ظاهرة تبادل الملفات المرئية الفاضحة عبر تقنية البلوتوث·
وكشفت المصادر لـ'الاتحاد' أن الإمارات تحقق واحدا من أعلى المعدلات في العالم في استخدام الهواتف المحمولة، إذ يملك 80 شخصاً من بين مائة هاتفاً محمولاً، ويصل عدد المشتركين في خدمة الهاتف المحمول أكثر من ثلاثة ملايين مشترك يمثلون حوالي 10% من مستخدمي الهواتف المحمولة في الدول العربية·
وقالت مصادر وكلاء وموزعي الهواتف المتحركة في الدولة إن طرح الهواتف المحمولة المزودة بالكاميرات ساهم في تعزيز المنافسة بين الشركات·
إلى ذلك، طالب مختصون بضرورة وضع ضوابط لمنع تفاقم ظاهرة تبادل الملفات المرئية في شكل صور وفيديو عبر تقنية البلوتوث· وأكد عاملون في مجال توزيع الهواتف المتحركة أن الملفات التي تحتوي على مشاهد إباحية أو خليعة أكثر الملفات التي يحرص على اقتنائها الشباب·
وقال علماء اجتماع وعلم نفس في جامعة الإمارات: ان انتشار هذه الظاهرة امتداد لظاهرة أكبر تتمثل في سوء استخدام التقنيات الحديثة بشكل عام· ودعوا إلى ضرورة التعود على استخدام الأساليب السلوكية الأنسب مؤكدين على أن مجتمعاتنا لم تتمكن من التعامل مع هذه التكنولوجيا بصورة مناسبة إلى الآن، إذ لم تصنف القوانين الاجتماعية ما يحدث من تجاوزات عن طريق البلوتوث ضمن 'العيب'·
وحول إمكانية الشكوى ضد الشخص المرسل للملفات عبر البلوتوث قال مصدر أمني إن البلوتوث يخفي هوية المرسل ورقمه وربما مكانه وشخصه وفي هذه الحالة يصبح من الصعب توجيه التهمة إليه·
وأكد المصدر أنه في حالة إدانة الشخص المرسل لهذه الملفات الفاضحة فإنه يدان بتهمة الإزعاج أو الإخلال بالآداب العامة حسب تفاصيل القضية وأوضح أنه على حد علمه لم تسجل بلاغات رسمية إلى الآن حول تعرض أشخاص إلى الأذى عبر الـ'بلوتوث'·

اقرأ أيضا

السيسي يؤكد أهمية تضافر جهود المجتمع الدولي لمواجهة الإرهاب