الاتحاد

الرئيسية

التونسيون ينتخبون رئيسهم اليوم

إجراء عمليات التصويت اليوم في مختلف أنحاء تونس

إجراء عمليات التصويت اليوم في مختلف أنحاء تونس

ينتخب التونسيون، اليوم الأحد، رئيساً جديداً للبلاد ويختارون بين نبيل القروي وقيس سعيد، إثر حملة انتخابية اشتدت فيها المنافسة في اليومين الماضيين.

ودعي أكثر من سبعة ملايين ناخب للادلاء بأصواتهم في مراكز الاقتراع التي تفتح أبوابها اعتباراً من الساعة الثامنة (07.00 ت غ) على أن تغلق السادسة مساء (17.00 ت غ) باستثناء بعض المراكز في ولايات حدودية مع الجزائر.

شهدت الدورة الرئاسية الأولى التي تنافس فيها 26 مرشحاً ما وصف "بالزلزال الانتخابي" إثر "تصويت العقاب" الذي مارسه الناخبون ضد ممثلين عن الطبقة السياسية الحاكمة وتمكن سعيّد من نيل 18.4 في المئة من الأصوات وحل القروي ثانياً بـ 15.5 في المئة ومرا إلى الدورة الثانية.

وعلل مراقبون هزيمة مرشحين من رؤساء حكومات ووزراء وحتى من رئيس دولة سابق بردة فعل التونسيين تجاه السلطات الحاكمة التي لم تتمكن من إيجاد حلول للوضع الاقتصادي والاجتماعي المتأزم والذي أفرز احتقاناً اجتماعياً تزايدت وتيرته في السنوات الأخيرة.

ولرئيس البلاد صلاحيات محدودة بالمقارنة مع تلك التي تمنح لرئيس الحكومة والبرلمان فيتولى ملفات السياسة الخارجية والأمن القومي والدفاع أساساً.

وأفرزت الانتخابات التشريعية التي جرت الأحد الفائت، برلماناً بكتل مشتتة وتلوح في الأفق بوادر مشاورات طويلة من أجل تحالفات سياسية بينها لأن حزب النهضة" الذي حل أولاً بـ52 مقعداً لا يستطيع تشكيل حكومة تتطلب مصادقة بـ109 أصوات.

ويقول المحلل السياسي صلاح الدين الجورشي إن "الرئيس القادم سيواجه صعوبات مع الحكومة والبرلمان".

ويتابع "إن تمكن سعيد من الفوز ستصعب عليه عملية اقناع البرلمان بالاصلاحات الدستورية التي يدعو إليها "مضيفاً "يجب أن يتفهم طبيعة المرحلة المقبلة ويخلق توازناً مع من سيشكل الحكومة".
بينما للقروي "علاقات متوترة مع كتل برلمانية عديدة بما فيها النهضة".

إثر وفاة الرئيس السابق الباجي قائد السبسي في 25 يوليو الفائت، نظمت في البلاد انتخابات رئاسية مبكرة في 15سبتمبر على أن يتم انتخاب الرئيس قبل 25 أكتوبر الحالي وفقاً لما ينص عليه الدستور التونسي بمدة زمنية لا تتعدى التسعين يوماً.

اقرأ أيضاً... تونس: اليوم.. انطلاق الانتخابات الرئاسية بالخارج

وواجهت الهيئة العليا للانتخابات تحدي تقديم الرئاسية على التشريعية عكس ما تم اقراره في الروزنامة الأولى.
تقام الدورة الانتخابية الثانية للرئاسية وهي الانتخابات الثالثة خلال شهر.

 

اقرأ أيضا