الاتحاد

الرياضي

فاروق عبدالرحمن: «الإمبراطور» لن يحصد الدوري قبل 3 أعوام!

الوصل والنصر يقدمان عروضاً لا تتناسب مع قدرات ومكانة الفريقين (الاتحاد)

الوصل والنصر يقدمان عروضاً لا تتناسب مع قدرات ومكانة الفريقين (الاتحاد)

أسامة أحمد (الشارقة)

أكد فاروق عبدالرحمن، لاعب المنتخب والوصل السابق، أن «الرعيل الأول» للعبة يشعر بالفرحة لعودة «الملك» إلى منصات التتويج وسباق المنافسة، وفي الوقت نفسه حزين على غياب «الإمبراطور» و«العميد» عن المشهد، وقال: توقعت أن عودة الشارقة تكون دافعاً للوصل والنصر من أجل السير على الدرب نفسه، خصوصاً أن عودة الفرق الكبيرة إلى المشهد، تدعم مسيرة «الأبيض» الذي يواجه تحديات الصعود إلى نهائيات كأس العالم 2022، وكأس آسيا 2023، وأرجع ما يحدث في «الأصفر» إلى السلبيات التي رافقت أداء الفريق، ما كان له الأثر الكبير، على ظهوره في بداية الموسم، مشيراً إلى أن قلة المواهب لعبت دوراً كبيراً في ذلك.
وقارن فاروق عبدالرحمن بين المواهب «زمان» في «قلعة زعبيل» ولاعبي «الجيل الحالي»، مشيراً إلى أن «الأصفر» الوصلاوي كان يضم لاعبين موهوبين، أمثال زهير بخيت، فهد خميس، ناصر خميس، أحمد محبوب، فهد عبدالرحمن، حسن محمد، منذر علي، إسماعيل راشد وغيرهم، وقال: إن قائمة منتخبنا آنذاك كانت تضم من الوصل 5 لاعبين على الأقل، فيما يضم الفريق الحالي لاعبين فقط، هما علي سالمين وعلي صالح.
وأضاف: من الطبيعي ألا ينافس الوصل حالياً في ظل هذا الوضع، فيما نجد أن الفريق في الحقبة الماضية كان منافساً في وجود كوكبة من لاعبيه ضمن صفوف «الأبيض»، وأن الوصول إلى منصة التتويج في دوري الخليج العربي «مرهون» بوجود أدوات «لاعبين» وموازنة قوية، ما يلعب دوراً كبيراً في تحقيق الهدف المنشود، فالفريق الذي يملك «الدكة» القوية يستطيع تحقيق ما يصبو إليه، خصوصاً أن الوصل في الزمن الجميل، كان احتياطي الفريق لا يقل عن الأساسي، بعكس ما يحدث حالياً في «القلعة الوصلاوية».
وقال: يجب أن يضم الفريق 4 أجانب و2 مقيمين على درجة عالية من الكفاءة، حتى يرسم هؤلاء اللاعبون صورة طيبة عن «الكرة الصفراء»، وبالتالي يكون لها المردود الإيجابي على مسيرة «الفهود» بتحقيق النتائج المرجوة التي تسعد كل وصلاوي، مع التأكيد على أن ليما يعد من أفضل أجانب دورينا.
وأوجز فاروق الحل في مسألة البناء، من أجل إفراز مواهب في الأكاديمية، واختيار مدربين على مستوى عالٍ في المراحل السنية، خصوصاً أن القاعدة الصحيحة هي أساس النجاح، مبدياً إعجابه بالوحدة في استقطاب لاعبين صغار في المراحل السنية، يقطف ثماره الفريق الأول، وفق النهج المرسوم والتخطيط المدروس، مشدداً على أهمية الكشافين للوصول إلى المواهب، وبالتالي تعمل الأكاديمية على تنمية مهاراتهم، لإفراز لاعبين جيدين وقادرين على رسم صورة طيبة عن الفريق الأول في المستقبل القريب.
وأشار فاروق إلى أن حصول الوصل على درع الدوري يتطلب 3 سنوات من العمل، من أجل اختيار لاعبين على مستوى عالٍ، مع التأكيد على أن المنافسة تتطلب أدوات فعالة للوصول إلى منصة التتويج، والمنافسة على درع الدوري، لأن باب الوصول إلى لقب بقية المسابقات قد يكون مفتوحاً.
ووجه فاروق رسالة إلى ريجيكامب مدرب الوصل، قائلاً: يجب على الجهاز الفني معالجة السلبيات، لأن بداية الفريق في الموسم غير مقنعة ومحبطة، وعليه أيضاً وضع الحلول لعدم تكرار «السيناريو»، حتى يعود «الأصفر» إلى سكة الانتصارات بأداء مقنع، يُسعد جمهوره الوفي الذي يقف مع الفريق في «أحلك الظروف».

اقرأ أيضا