بعد اشتباه رجل في أمر ابنه المتزوج حديثاً، بعد أن لم يرد عنه خبر، أقدم برفقة جيرانه على كسر باب بيته، لتفاجأ بالعريس مع عروسه ملقيان علي سريرهما ميتان، وكانت المفاجأة أن الغاز كان مغلقا مما يؤكد غموض الوفاة، حسب ما أفادت صحيفة "الأهرام" المصرية. وحسب الصحيفة أثناء المعاينة فوجيء العقيد محمد حسين، مفتش مباحث جنوب الجيزة، والمقدم هاني شعراوي، رئيس مباحث بولاق الدكرور بقطة ميتة بجوار باب الشقة‏، كما عثر علي صندوق القمامة بجوار باب الشقة به بقايا دجاجة، تبين أن القطة تناولت جزءا منها وتسبب في مصرعه، ورجح فريق البحث أن الزوجين قد يكونان قد تناولا جزء منها، وعندما شعرا بأنها فاسدة رمياها فتناولت منها القطة، مما أدى إلى نفوقها، ويرجح أن الوجبة، ربما تكون فاسدة وأن الوفاة ربما تكون نتيجة لذلك‏.‏