الاتحاد

الرياضي

علي صالح.. «صانع الفرح»

علي صالح لاعب المنتخب (الاتحاد)

علي صالح لاعب المنتخب (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

8 وجوه جديدة أهم بصمات الهولندي مارفيك، في تشكيلة «الأبيض» التي خاضت المواجهة الثانية، في التصفيات الآسيوية وانتهت بخماسية في شباك إندونيسيا، وقبل أن يخوض منتخبنا المواجهة الثالثة أمام تايلاند بعد غدٍ، منهم علي صالح «19 عاماً»، لاعب وسط المنتخب، وجناح الوصل الطائر، وأحد أهم اكتشافات المدرب الهولندي مع «الأبيض» في ثاني مواجهة رسمية للفريق.
وأشاد النقاد والمحللون وجماهير الكرة الإماراتية، بما قدمه الفتى صالح مع «الأبيض» أمام إندونيسيا، حيث نجح في صناعة 3 أهداف من الخماسية، كما كانت تمريراته خطيرة بشكل دائم، كما نجح في ملء جزء كبير من الفراغ الذي تركه لاعب بقيمة عمر عبدالرحمن، وإن اختلفت مركزاهما مع المنتخب، ولكنه استطاع أن يصنع الفرص، وأن يشكل خطورة، وإزعاجاً لدفاعات المنافس.
برز علي صالح مع كتيبة منتخب الشباب ثم الأولمبي، وأصبح أحد أهم الأسماء التي اكتشفها البولندي سكورزا، وقام بضمها لكتيبة المنتخب، بينما شارك مع الفريق الأول للوصل بصورة أساسية في الموسم الماضي، رغم بدء ظهوره مع فريق تحت 21 والفريق الأول منذ 2015.
وتفيد المتابعات أن أول الأسماء التي لفتت أنظار مارفيك، عندما بدأ متابعة الدوري الموسم الماضي، كان علي صالح، بالإضافة إلى خليل إبراهيم وجاسم يعقوب، الثلاثي القادر على تنفيذ الأفكار الهجومية للمنتخب، وفي أول اجتماع بجهاز «الأبيض الأولمبي»، تم التركيز على قدرات صالح، بوصفه لاعباً يملك العقلية المحترفة، وتشير التقارير الإدارية والفنية عنه، مع الشباب والأولمبي، إلى أنه يملك الحلول الفردية الأكثر تأثيراً في الأداء الهجومي للمنتخبات.
وعمد مارفيك إلى ضم أسماء عدة من «الأولمبي»، ومنح كلاً منهم تكليفات فنية خلال المعسكرات الأربعة التي قاد فيها «الأبيض» منذ يوليو الماضي وحتى أكتوبر الجاري، ونجح صالح في رد الجميل للجهاز الفني، وتقديم أداء مميز في الهجوم، وصناعة الخطورة طوال المباراة، كما صنع 3 أهداف، بخلاف أكثر من 3 فرص محققة لزملائه، ليصبح بين ليلة وضحاها، هو صانع الفرح الجديد للمنتخب الوطني ولجماهير الكرة الإماراتية.
من جانبه، أشاد البولندي سكورزا مدرب المنتخب الأولمبي بقدرات صالح، ووصفه بأنه أكثر لاعبي جيله ذكاءً وعقلية احترافية، ولفت إلى ثقته بقدرة اللاعب على تقديم الأفضل دائماً مع المنتخب، والتطور بشكل كبير خلال الفترة المقبلة، كونه أصبح عنصراً أساسياً في المنتخبين الأول والأولمبي معاً، وقال: «العناصر الجديدة في المنتخب الأول، يمكنها أن تقود الفريق بشكل رائع بالفعل، وصالح هو أحد أهم المواهب الشابة القادمة بقوة».
وقال إسماعيل راشد مدير المنتخب الأول: «علي صالح موهبة متميزة بالفعل، وأثبت أنه يملك إيجابيات عديدة من الناحية الفنية، ومثال للاعب المحترف، والملتزم، وكلها إيجابيات نتمنى أن تؤثر بالإيجاب على اللاعبين».

اقرأ أيضا