الاتحاد

كرة قدم

الظفرة والفجيرة.. «الخروج من الإنعاش»!

علي الزعابي (أبوظبي)

تحمل مباراة الظفرة والفجيرة، شعار «لا بديل عن الفوز»، لتعويض خسارتيهما في الجولة الماضية، عندما تلقى «فارس الغربية» «ضربة موجعة» من الشعب «متذيل الترتيب»، فيما نال «الذئاب» خسارته الثامنة أمام الإمارات، وبالتالي يسعى كلاهما لحصد النقاط الثلاث، لإنعاش حظوظه في البقاء بـ «المحترفين».

ويسعى أبناء المنطقة الغربية، لاستعادة نغمة الفوز الغائب في آخر 4 جولات، وحصد نقاط أكثر، من أجل الهروب من المركز الثالث عشر، ويملك الظفرة 14 نقطة ويبتعد عن «الكوماندوز» بفارق 8 نقاط، ورغم المستوى الجيد الذي بدأ به الفريق الدور الثاني بحصده نقطتين من النصر والأهلي، مما منح «الومضات» لعودة «فارس الغربية» إلى مستواه الذي ظهر عليه في آخر موسمين، إلا أن الخسارة الماضية رسمت علامات الاستفهام على الظفرة، وقدرته على البقاء من عدمه، خصوصاً أن الفريق أمامه مباراتان أمام المنافسين المباشرين الفجيرة والإمارات، إلا أن الغيابات التي يعاني منها تصعب من مهمته، بعد تأكد غياب المهاجم السوري عمر خريبين بسبب إصابته بكسر في ساعده الأيمن، إضافة إلى إيقاف حمد الأحبابي وإبراهيم سعيد، غير أن عودة أحمد علي تمنح «فارس الغربية» الدافع، بعد غيابه عن المباراة الماضية.

وعلى الجانب الآخر، يحتل الفجيرة في المركز العاشر وله 19 نقطة، ويسعى لعودة الانتصارات الغائبة في آخر مباراتين، خصوصاً أنه فشل في امتحانه الأول أمام المنافس المباشر الإمارات بالجولة الماضية، وتجرع أمامه مرارة الهزيمة، فيما يسعى لإيقاف الظفرة، وضمان ابتعاده عن منطقة الخطر، ويعاني «الذئاب» من غيابات بالجملة قوامها 8 لاعبين، على رأسهم كريستوف مانداني ووليد اليماحي، إضافة إلى لاعبين عدة لارتباطهم بالخدمة الوطنية.



«الفرصة الأخيرة» للبقاء في «النخبة»

أبوظبي (الاتحاد)

اعترف السوري محمد قويض، مدرب الظفرة، بأن مواجهة الفجيرة تعتبر الفرصة الأخيرة من أجل مواصلة مسيرته ضمن صفوف النخبة بدوري المحترفين، مشيراً إلى أن «فارس الغربية» يجب عليه حسم اللقاء إذا أراد الوجود في مركز جيد، بعيداً عن دوامة الهبوط، ولا ينطبق الأمر على مباراة الفجيرة فحسب، بل على الجولات القادمة، إلا أن الفجيرة يعتبر أحد المنافسين المباشرين في صراع البقاء.

وأضاف: «لا يهمني ما لدى الفجيرة وآخر استعداداته، بقدر الاهتمام بفريقي واستعداده وجاهزيته للقاء الذي نسعى من خلاله لحصد النقاط الثلاث ولا بديل عنها، من أجل ضمان البقاء، وجمع أكبر عدد من النقاط، ابتداء من مباراة «الذئاب»».

وقال قويض: «الفجيرة يتميز بالتنظيم الدفاعي، واللعب على الهجمات المرتدة، ولديه كثير من نقاط القوة ومفاتيح اللعب، مثل اللبناني حسن معتوق صاحب الحلول الفردية، ونعمل على إيقاف ذلك بالتركيز العالي، والاستعداد الجيد، وعدم ارتكاب أي «هفوات» تؤثر علينا».

وقال: «صعبنا على أنفسنا الأمور بعد الخسارة الأخيرة أمام الشعب، ولهذا لا بد لنا أن نخرج من هذا الموقف الآن، ونتعلم من درس مباراة «الكوماندوز»، لأن المرحلة القادمة لا تتحمل نزف المزيد من النقاط، وأرى في أعين اللاعبين تحمل المسؤولية الملقاة على عاتقهم من خلال التدريبات الجدية والرغبة في التعويض، بعد خسارة ثلاث نقاط مهمة في مشوار «فارس الغربية»، والمباراة الماضية لم تحمل أي أخطاء فنية أو بدنية بقدر ما حملت مشكلة نفسية ألقت بظلالها على المباراة».

وأوضح المدرب السوري أن الفريق يمر خلال الدوري بمسببات كثيرة، يتعلق بعضها بالحكام، والآخر بالمدرب، وكذلك باللاعبين، ومباراة الفريق الأخيرة أمام الشعب لم تخرج من المسببات الثلاثة، وكشف المدرب أن فريقه يعاني بعض الغيابات، ولكنه يعول على البدلاء خلال المباراة ليكونوا مصادر قوة.

ليس أمامنا إلا القتال

أبوظبي (الاتحاد)

أوضح حمد الحمادي، مدافع الظفرة، أن مواجهة الفجيرة في هذا التوقيت مهمة لكلا الفريقين اللذين يصارعان على البقاء في دوري الخليج العربي، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن تعويض الخسارة في الجولة الماضية، يتطلب منهم القتال للتعويض، سواء للظفرة أو الفجيرة، ما يعني أن اللقاء لن يكون سهلاً. وأضاف: ««الذئاب» صعب وعنيد، ويملك نجوماً متميزين في مختلف المراكز، ومن جانبنا نملك القدرة على فرض أسلوبنا على أرضنا وبين جماهيرنا، كما أن الجاهزية البدنية والتكتيكية وصلت إلى ذروتها بمساعدة الجهاز الفني، وبكل تأكيد فإننا نضع النقاط الثلاث نصب أعيننا لنبقى في دوري الخليج العربي».

وقال: «طوينا صفحة الخسارة من الشعب منذ نهاية اللقاء، وتعاهدنا على بذل الجهد والتركيز العالي في مباراة اليوم، من أجل انتزاع ثلاث نقاط مهمة وفي أمس الحاجة إليها، والفريق يعيش أجواء معنوية عالية وثقة تامة في انتزاع الفوز، من دون ارتكاب أي أخطاء».

لا مجال لـ «التهاون»

الفجيرة (الاتحاد)

قال وليد حسين، لاعب الفجيرة الذي تم قيده في «الميركاتو» الشتوي، إن مباراة اليوم مع الظفرة نهائي كؤوس، لأن تقارب النقاط بين الفرق المنافسة على البقاء، يجعل كل المواجهات صعبة، وعليك أن تحسمها لمصلحتك بالعرق والجهد والروح القتالية، ومستعدون جيداً لمواجهة «فارس الغربية»، ولا مجال لأي تهاون.

وأضاف: «أتمنى بقاء «الذئاب» في «المحترفين»، مع احتلال مركز جيد في الترتيب العام، ومن جانبي سأبذل قصارى جهدي مع فريقي الجديد، ولن أخيب ظن الجمهور والإدارة، كما أن خسارة الظفرة من الشعب «الأخير» في الجولة الماضية لن تخدعنا، وعلينا أن ندرك مدى ضراوة المباراة بملعب «فارس الغربية»، لأن الظفرة يملك لاعبين جيدين، مثل الخطير ديوب، وعلينا أن نقاتل لنرجح كفتنا».

الغيابات مؤثرة ولكن ليست عذراً للخسارة

سيد عثمان (الفجيرة)

شدد التشيكي إيفان هاشيك، مدرب الفجيرة، على أن أمامهم مباراة مهمة، تأتي عقب خسارتين متتاليتين، كان خلالهما فريقه الأفضل، ولكن الفوز لم يحالفه، خاصة المباراة الأخيرة التي أهدر خلالها الفرنسي منداني ركلتي جزاء، ورغم أن أداء اللاعب مقنع، إلا أن النتيجة عكس ذلك.

وأضاف: «ما يهمنا الآن ليس الأداء، بل النقاط الثلاث، لنقترب من المنطقة الدافئة، ولهذا علينا أن نلعب مجموعة واحدة، وبنجاعة هجومية وصلابة دفاعية، وأتوقع مباراة قوية والظفرة مطالب هو الآخر بالفوز، ويلعب على أرضية ملعبه السيئة، ورأيناه في داره فريقاً قوياً، وشاهدنا أداءه القوي أمام الأهلي، ومستعدون له، وحذرت لاعبي فريقي من التهاون بالمنافس عقب خسارته من الشعب، وهو يعتمد على الكرات الطويلة إلى نجمه ديوب، مع تطبيقه الطريقة الإنجليزية عبر الكرات العالية بمنطقة جزاء المنافسين».

وقال :«عانينا مؤخراً من غيابات مؤثرة، وفي لقاء اليوم نفتقد العديد من اللاعبين، من بينهم الموقوفون منداني ووليد اليماحي، بجانب حميد الماس وحميد أحمد وسعيد راشد ومهند القصاب وخليل خميس للارتباط بالخدمة الوطنية، وهو شيء مؤثر، ولكن يعود مجيد بوقرة، بعد انتهاء إيقافه، وشفاء إبراهيم مفتاح وأحمد معضد من الإصابة،وأرى أن الغيابات المؤثرة ليست عذراً للخسارة».

وعن كسر عقدة التعادل، قال هاشيك: «مستويات الفريقين متقاربة، والاثنان لديهما قوة الالتحام والاندفاع البدني، ورغم انتهاء المواجهات الأخيرة بيننا بالتعادل، إلا أننا كنا دائماً الأقرب إلى الفوز، وفي العام الماضي ألغي لنا هدف، بعدما شاهد الجميع الكرة تتخطى خط المرمى، وفي الدور الأول هذا الموسم، سجل باتريك إيزي هدفاً وألغاه الحكم».

وأضاف: «لا أريد الدخول في حسابات الأرقام بشأن البقاء والهبوط، ونعمل على أن نكون خارجها، لأننا نقاتل، ولا مجال للخوف، وثقتنا عالية في لاعبينا».

اقرأ أيضا