الاتحاد

الرياضي

خورفكان واتحاد كلباء.. «الأزمة العميقة»

 بني ياس وعجمان يكتفيان بالتعادل (الاتحاد)

بني ياس وعجمان يكتفيان بالتعادل (الاتحاد)

فيصل النقبي (كلباء)

يعيش خورفكان واتحاد كلباء «أزمة عميقة» منذ بداية الموسم، في جميع المسابقات، ولم يحقق الفريقان أي فوز، وخاصة «النمور» الذي جمع نقطة «يتيمة» فقط من 3 جولات بالدوري و4 بكأس الخليج العربي، وطارد الفشل الفريقين في لقاء أمس الأول والذي انتهى سلبياً، وقاده باولو كاميلي مدرب خورفكان الذي من المنتظر أن تتم إقالته خلال ساعات، وكذلك «المؤقت» التونسي فراس الجباس مدرب «النمور» الذي يسلم الأوروجوياني خورخي داسيلفا مقاليد القيادة الفنية، بعد إتمام التعاقد معه.
وأوضح فراس الجباس، الذي قاد اتحاد كلباء موقتاً، أن المباراة منحته الفرصة لإشراك عناصره من مواليد 1997 وبعض لاعبي الرديف، بجانب الوقوف على قدرات بعض الأسماء التي لم تحظ بفرصة المشاركة في اللقاءات الرسمية، كاشفاً عن أنه دفع بعدد 8 لاعبين جدد، ومكتفياً بمشاركة أجنبي واحد، وشدد على أن المباراة أعادت الثقة لبعض اللاعبين وأسهمت في التهيئة النفسية، من دون النظر إلى النتيجة السلبية.
وقدم الجباس الشكر إلى خورفكان الذي دفع بـ 6 أجانب، الأمر الذي منح اللقاء طابعاً حماسياً، عاد بالفائدة الفنية على فريقه، مبدياً رضاه التام لمردود لاعبيه وتقبلهم للتدريبات.
ووصف البرازيلي باولو كاميلي، المدير الفني لخورفكان، المباراة بالجيدة، من حيث المكاسب الفنية، من خلال إشراك 7 لاعبين لم تتوفر لهم الفرص للظهور في اللقاءات السابقة، على غرار الإيفواري كوامي أتوني، ومحمد مال الله، وتحسر على ضياع الفرص العديدة التي يصنعها الفريق من دون الوصول إلى الشباك، وتكرر ذلك في أكثر من مباراة، إذ تكون لهم الأفضلية وتنقصهم النجاعة في تسجيل الأهداف، وأرجع ذلك إلى قلة التركيز في الأمتار الأخيرة.
وقال كاميلي إنه لا يخشى من الإقالة، حيث يجتهد مع طاقمه بإعداد اللاعبين بالشكل الجيد، وتقديم أفضل الخطط الفنية للفريق، مشيراً إلى أن الفريق يتحسن من مباراة إلى أخرى.

اقرأ أيضا