الاتحاد

أخيرة

بوتين في قبلة ليست للنشر

تحولت قصة حب بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزوجته لودميلا إلى فيلم سينمائي بعنوان ''قبلة ليست للنشر''· وذكرت صحيفة ''الباييس'' الإسبانية أن الفيلم لا يذكر فيه اسم بوتين صراحة لكن ورغم تغيير أسماء بعض الشخصيات إلا أن ذلك لا يدع مجالا للشك في أنها قصة الرئيس·
وتدور أحداث القصة حول رجل من سان بطرسبرج يعمل كعميل سري ويجيد الفنون القتالية ويتحـــــدث الألمانية بطلاقة، يتزوج بمضيفـــة طيران وينجـــب منها طفلتــين ثم يصل أخيراٌ إلى منصب رئيس·
ويسهم هذا الفيلم في تدعيم ما يعتقده البعض بشأن إطلاق حملة في روسيا للتركيز على الجانب الإنساني من شخصية الرئيس·
وانتقى القائمون على الفيلم موعداً مميزاً لطرح الفيلم في الأسواق وهو 14 من الشهر الجاري بالتزامن مع ''عيد الحب''· وصرح منتجه أناتولي فوروباييف أن قرار توزيع الفيلم على أسطوانات مدمجة ''دي·في·دي·'' فقط يرجع إلى الرغبة في وصول الفيلم إلى كل المنازل بما فيها القرى التي تفتقد إلى دور السينما، وشدد على أنه فيلم يتناول القيم الأسرية لذا يجب على أفراد الأسرة رؤيته·
ويلعب دور بوتين الممثل أندرى بانين وهو يدعى في الفيلم ''بلاتوف'' وهو الاسم الذي استخدمه الرئيس الحالي عندما كان يدرس في كلية الاستخبارات السوفيتية، بينما تقوم بدور لودميلا الممثلة داريا ميخايلوفا·
ورأى المنتج فوروباييف أن شخصية الزوجة هي الشخصية المحورية في الفيلم، فهي المرأة التي تهرب من الكاميرات والتي يروى أنها أجهشت بالبكاء عندما كشف لها بوتين أنه سيتولى الرئاسة، لأنها علمت أن هذا الأمر يعني انتهاء حياتها الخاصة·
ويظهر الفيلم بوتين على أنه شخص عادي وزوج محب ورب أسرة مسؤول، إلا أن الجدير بالذكر أن الفيلم يفتقد إلى الواقعية ويبدو كما لو كان عملاٌ دعائياٌ لبوتين وزوجته·

اقرأ أيضا