الاتحاد

الاقتصادي

نشاط قطاع التصنيع في كوريا الجنوبية يسجل أسرع نمو خلال 7 أشهر

سفينة حاويات في ميناء ”بوسان” في كوريا الجنوبية (أي بي إيه)

سفينة حاويات في ميناء ”بوسان” في كوريا الجنوبية (أي بي إيه)

سيؤول (وكالات) - أظهر مسح للقطاع الخاص أمس أن نشاط قطاع التصنيع في كوريا الجنوبية نما في ديسمبر بأسرع وتيرة في سبعة أشهر رغم تراجع طلبيات التصدير الجديدة.
وارتفع مؤشر اتش اس بي سي/ماركت لمديري المشتريات بقطاع التصنيع في كوريا الجنوبية إلى 50,8 في ديسمبر من 50,4 في نوفمبر. وظل المؤشر فوق حاجز 50 نقطة -الذي يفصل بين النمو والانكماش في نشاط التصنيع- للشهر الثالث على التوالي، مما يشير إلى أن رابع أكبر اقتصاد في آسيا اكتسب قوة على الرغم من بيانات تظهر أن الإنتاج استقر في نوفمبر.
لكن المؤشر الفرعي لطلبيات التصدير الجديدة تراجع في ديسمبر إلى 50,7 من 51,9 في نوفمبر في علامة على أن المصنعين قد يواجهون تباطؤا في أوائل 2014.
وأظهرت بيانات حكومية الأربعاء أن صادرات كوريا الجنوبية نمت بمعدل سنوي بلغ 7,1% في ديسمبر متجاوزة التوقعات في مسح لرويترز والتي أشارت إلى زيادة قدرها 6,4%.
ومن ناحية اخرى قال أكبر بنك عقاري في كوريا الجنوبية أمس إن أسعار المساكن في البلاد ارتفعت في ديسمبر مواصلة الصعود للشهر الرابع على التوالي.
وارتفع مؤشر أسعار المساكن الذي يصدره بنك كوكمين 0,19% في ديسمبر عن الشهر السابق وبنسبة 0,37% عن مستواه قبل عام. وكان هذا ثاني شهر لزيادة سنوية بعد ارتفاع بلغ 0,11% في نوفمبر.
من جانب أخر، تجاوز حجم التسوق عبر الإنترنت في كوريا الجنوبية في العام 2013 الماضي عتبة الـ 47.5 مليار دولار.
ونقلت وكالة (يونهاب) الكورية الجنوبية للأنباء عن قطاع التمويل والتوزيع، أن إجمالي المبيعات عبر مواقع المتاجر الإلكترونية بلغ 50 تريليون وون (47.5 مليار دولار) خلال العام الماضي، بزيادة نسبتها 14.6% بالمقارنة مع العام 2012، عندما وصل إلى 4.8 تريليونات وون (4.5 مليارات دولار).
يذكر أن حجم التسوق عبر الإنترنت يشهد زيادة سنوية منذ العام 2007 عندما وصل إلى تريليونين و700 مليار وون (ملياران و500 مليار دولار)، ثم إلى 3.4 تريليونات وون (3.2 مليارات دولار) في العام 2010، ومن المتوقع أن يزيد ليصل إلى 6.5 تريليونات وون (6.1 مليارات) في العام 2014 الجاري.
وبالنسبة إلى حجم التسوق عبر الهاتف النقال، من المتوقع أن يرتفع إلى واحد تريليون وون (952 مليون دولار) من 600 مليار وون (571.2 مليون دولار) في العام 2011.
ويتوقع أن ترتفع حصة حجم التعاملات التجارية بالهاتف النقال في العام 2014 إلى 15%، بزيادة نسبتها 14% مقارنة مع 1% في العام 2011، كما يتوقع أن تنخفض حصة نظيراتها عبر الإنترنت من إجمالي التعاملات الإلكترونية إلى 69% من 80% والتسوق عبر قنوات التلفزيون إلى 15% من 16%.
وقال مسؤول في قطاع التمويل والتوزيع إن التسوق عبر الإنترنت أصبح أمرا واسع الانتشار، ويزداد حجم التعاملات التجارية من خلاله بصورة كبيرة، مشيراً إلى أن هذا التوجه المتصاعد يقود الهاتف النقال.
من ناحية أخري، كشفت بيانات صدرت أمس أن صادرات كوريا الجنوبية من الأسلحة سجلت أعلى مستوى على الإطلاق لتصل قيمتها إلى 3,4 مليار دولار العام الماضي على خلفية انتعاش مبيعات الطائرات والسفن البحرية المصنعة داخليا.
وقالت وكالة المشتريات الحكومية إن الرقم أكثر بمقدار مليار دولار مقارنة مع عام 2012، وأعلى 14 مرة مقارنة مع عام 2006.
وجاءت معظم المبيعات من شركات الطائرات وبناء السفن الرائدة، التي تستهدف الدول الصاعدة في أميركا اللاتينية والشرق الأوسط.
وقالت الوكالة في بيان إن صادرات الأسلحة تعتبر ذات جدوى لكونها تعزز القدرة التنافسية لشركات الدفاع الكورية الجنوبية من خلال توسيع السوق على الصعيد الدولي، والتغلب على محدودية الطلب في السوق المحلية.
ووفقا لوكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية، كانت الشركة الكورية الجنوبية لصناعات الفضاء والطائرات ( كيه أيه آي) قد وقعت في الشهر
الماضي على صفقة بقيمة 1ر1 مليار دولار لتصدير 24 مقاتلة خفيفة من طراز «أف أيه 50» إلى العراق ، ممهدة طريقها إلى سوق السلاح في الشرق الأوسط.
وفي الشهر الماضي ، وقعت شركة «إس تي إكس» لبناء السفن، وهي واحدة من شركات بناء السفن الرائدة في كوريا الجنوبية صفقة بقيمة 71,3 مليون دولار مع بيرو لبناء خمس سفن حراسة دوريات، بعد صفقتها مع كولومبيا لبناء سفن حراسة دوريات.

اقرأ أيضا

أزمة التجارة تخيم على آفاق النمو العالمي