الاتحاد

الرياضي

مفارقة الأول والأخير في نفس الملعب

رونالدو فرح بتسجيله أول الأهداف (أرشيفية)

رونالدو فرح بتسجيله أول الأهداف (أرشيفية)

الشارقة (الاتحاد)

لا يهم إن كان الهدف رقم 699 أو 700، ولكن بالطبع سيكون من الأفضل أن يصبح الرقم مميزاً، ولكن بعيداً عن هذه الجدلية، فقد كان رونالدو بهدفه أمام لوكسمبورج مصدراً للمفارقات والطرائف المثيرة أيضاً، فقد سجل النجم البرتغالي أول هدف رسمي في مسيرته الكروية على نفس الملعب، وهو استاد جوزيه الفالادي معقل سبورتنج لشبونة الذي استضاف مباراة البرتغال ولوكسمبورج، أمس الأول، وعلى أرض الملعب استعاد رونالدو ذكريات سنوات البحث عن الذات، والانطلاقة الأولى في مسيرته، والتي لم تمتد لفترات طويلة، بل لموسم واحد في الفريق البرتغالي، وفي نفس الموسم كان لاعباً لفريق 17 و18 والفريق الثاني والفريق الأول، قبل أن تخطفه عين السير الخبير أليكس فيرجسون صوب قلعة الشياطين الحمر عام 2003.
هدف الدون الأول أحرزه في 7 أكتوبر 2002 أي منذ 17 عاماً، وفي حسابات الأيام منذ 6213 يوماً، ومنذ هذا الوقت لا يتوقف عن زيارة شباك الخصوم، سواء على مستوى الأندية أو المنتخب الأول للبرتغال، والذي أصبح هدافه التاريخي برصيد 94 هدفاً، فضلاً عن الأرقام القياسية الأخرى التي حققها على المستويات كافة، إلا أن الملعب الذي شهد انطلاقته لا زال يحمل سحراً خاصاً بالنسبة له، قد يفوق مسرح الأحلام في أولد ترافورد الذي شهد سنوات تألقه مع الريال، وسنتياجو برنابيو معقل الملكي، الذي كان شاهداً على اكتمال أسطورة الدون.

اقرأ أيضا