الاتحاد

الرياضي

العقوبات تصنع المعجزات

العقوبات تصنع المعجزات

العقوبات تصنع المعجزات

محمد حامد (الشارقة)

الأصل في العقوبة، سواء في إطارها القانوني العام، أو المجتمعي الخاص على مستوى العلاقات الإنسانية، أنها إصلاح وتهذيب، ورسالة إلى الجميع بأن الخروج عن الطريق الصحيح سوف تتم مواجهته بحزم، وقد يكون للعقوبات مفعول السحر في تغيير الواقع والمستقبل إلى الأفضل بطريقة غير متوقعة، بل إنها في حالة فريق تشيلسي جعلته يصنع لنفسه كياناً كروياً واعداً، سوف يكون من بين الأفضل إنجليزياً وأوروبياً في المستقبل القريب.
فقد تمت معاقبة تشيلسي في فبراير الماضي، بمنعه من إبرام أي صفقات أو تعاقدات مع لاعبين من خارج النادي لفترتي انتقالات، ومع رحيل إيدين هازارد صوب الريال، ونهاية أحد أفضل أجيال البلوز، وجد المدير الفني للفريق فرانك لامبارد نفسه مجبراً على النظر إلى العناصر الشابة من أكاديمية النادي، وكانت المفاجأة في تألق شباب البلوز لدرجة أنهم فرضوا أنفسهم كذلك على قائمة المنتخب الإنجليزي.
عقوبات تمهد طريقاً للإنجازات، هذا هو العنوان الذي ينطبق على تجربة تشيلسي الحالية، وكشفت الكاتبة الإنجليزية كارين باردي في مقال بصحيفة الصن عن أن الجميع في إنجلترا سيسيرون على خطى تشيلسي، رغم أن الفريق اللندني لم يكن يخطط للاعتماد على الشباب، وإنما حدث هذا الأمر بالمصادفة البحتة.
تامي أبراهام هداف البريميرليج برصيد 8 أهداف، ومعه رفيق الدرب ماسون مونت، وكذلك فيكايو توموري، وهودسون أودوي، ما هم إلا نماذج للعناصر الشابة التي بدأت رحلة التألق مع تشيلسي، وصولاً للمنتخب الإنجليزي الأول، ومن المتوقع وفقاً لما يؤكده الإنجليز أن تحدث نقلة تاريخية لم يسبق لها مثيل في خطط الأندية؛ فكرها التسويقي.

اقرأ أيضا