الاتحاد

عربي ودولي

مستشار الأمن القومي الأفغاني يستقيل بعد خلاف مع الرئيس

حنيف عتمار مستشار الأمن القومي الأفغاني المستقيل

حنيف عتمار مستشار الأمن القومي الأفغاني المستقيل

قدم مستشار الأمن القومي الأفغاني حنيف عتمار، اليوم السبت، استقالته بسبب ما يرجح أنها خلافات مع الحكومة.

وقال المتحدث الرئاسي هارون شاخنسوري إن الرئيس أشرف غني قبل استقالة عتمار الذي كان أحد أكثر مساعديه نفوذاً.

ولم يذكر المتحدث سبباً رسمياً للاستقالة المفاجئة. لكن نسخة من خطاب الاستقالة أفادت بأنه كان "على خلافات شديدة مع قيادة الحكومة فيما يتعلق بالسياسات والمبادئ"، بحسب ما ذكرته وكالة رويترز.
وقال مسؤول حكومي كبير مقرب من عتمار، مشترطاً عدم ذكر اسمه، إن مستشار الأمن القومي السابق يفكر في خوض الانتخابات أمام غني العام المقبل.
وأضاف "استقال لأنه يستعد لخوض الانتخابات الرئاسية العام المقبل".
ويعتبر عتمار (49 عاماً) ثاني أقوى مسؤول في أفغانستان منذ توليه منصب مستشار الأمن القومي بعد أداء غني اليمين رئيساً للبلاد في أواخر عام 2014.
وشغل عتمار أيضاً منصب وزير الداخلية في عهد الرئيس السابق حامد كرزاي لكنه أقيل عام 2010 على خلفية هجوم لحركة طالبان.
ولم تتضح بعد تفاصيل الخلاف بين عتمار وغني لكن الحكومة الأفغانية رفضت الأسبوع الماضي حضور محادثات سلام برعاية روسية كان من المتوقع أن يحضرها ممثلون عن طالبان.
ويعتبر عتمار حليفاً مقرباً لروسيا.
وقال المتحدث الرئاسي إن غني عين، اليوم السبت، سفير أفغانستان لدى الولايات المتحدة حمد الله محب (35 عاماً) مستشاراً للأمن القومي محل عتمار.

اقرأ أيضا

إيران تفشل في محاولة ثانية لإطلاق قمر صناعي