صحيفة الاتحاد

الرياضي

الوصل يكسب بني ياس ويشعل الدوري

أوليفيرا  (يمين) يقود هجمة وصلاوية على مرمى السماوي

أوليفيرا (يمين) يقود هجمة وصلاوية على مرمى السماوي

حقق الوصل فوزاً مثيراً، عندما تفوق على بني ياس بهدفين مقابل هدف في المباراة التي جرت أمس على ستاد الوصل في زعبيل بدبي في ختام الجولة الثالثة من دوري المحترفين لكرة القدم.
سجل للوصل ماهر جاسم في الدقيقة الرابعة والإسباني فرانشيسكو يستى في الدقيقة 60، وسجل هدف بني ياس سانجاهور في الدقيقة 67.
هذا الفوز رفع رصيد الإمبراطور إلى 6 نقاط، في حين تجمد رصيد السماوي عند 6 نقاط، وأصبحت المنافسة ملتهبة بين العين والجزيرة “7 نقاط” والوصل والشباب وبني ياس “6 نقاط”.
وكان ماجد ناصر حارس مرمى الوصل متألقاً كالمعتاد، حيث أنقذ فريقه من فرص عدة، خاصة في الشوط الثاني.
قدم الفريقان مباراة كبيرة، حيث كان بني ياس الأخطر في الشوط الأول والذي انتهى لصالح الوصل بهدف، واستطاع صاحب الأرض الحصول على ما يريده من المباراة بنقاطها الثلاث.
ضغط السماوي من البداية محاولاً أن يستغل نتائج الفرق الأخرى هذا الأسبوع لصالحه، وبحث عن التسجيل من خلال الضغط من طرفي وعمق الملعب، وقابله دفاع ووسط الوصل بشعار امتصاص حماس المنافس، ظلت الأوضاع على وتيرة الضغط لبني ياس حتى الدقيقة الرابعة، عندما أرسل وحيد إسماعيل كرة طولية مررها أوليفيرا برأسه خلفية، لتصل إلى المتألق ماهر جاسم والذي اخترق قلبي دفاع السماوي صقر أدريس وإيدير حتى دخل منطقة الجزاء وسددها زاحفة جميلة على يسار الحارس أيوب عمر. كان الهدف بمثابة الصدمة للاعبي بني ياس، على اعتبار أنهم كانوا الأقرب للبدء بالتهديف، وضغط الفريق مجدداً، وكاد سانجاهور أن يحقق التعادل عندما تلقى كرة عرضية سددها برأسه، ولكنها خرجت بجوار القائم، في ظل المضايقات الدفاعية من لاعبي الوصل، وفي الدقيقة 11 سدد فوزي بشير كرة أخرى قوية من ضربة ثابتة أنقذها الحارس ماجد ناصر ببراعة.
بذل لاعبو وسط الفريقين جهداً كبيراً للسيطرة على منطقة المناورات، حيث حاول وسط الإمبراطور بقيادة يستى، ومعه محمد جمال وعيسى علي السيطرة، في المقابل كانت تحركات فوزي بشير ومحمد فوزي وذياب عوانة في منتهى القوة والتركيز في صفوف بني ياس.
خلال ربع الساعة الأولى بشكل عام كانت الفرص الضائعة من الفريقين متقاربة، بواقع أربع فرص للوصل مقابل خمسة لبني ياس، وهو ما يوضح أن المباراة مع مرور الوقت أصبحت بين الفريقين، بعد السيطرة التي دانت للسماوي في الدقائق الأولى.
وفي الدقيقة 23 انطلق ذياب عوانة بشكل جميل من الناحية اليمنى ولكنه لم يحسن استغلال الفرصة، ومرر الكرة إلى الخلف بدلاً من أن يضعها أمام سانجاهور الذي كان مصدر إزعاج مستمر لدفاعات الوصل، وكان الحماس كبيراً بين الفريقين، مما جعل بعض اللاعبين يستخدمون القوة والاندفاع من أجل السيطرة على الكرة.
اقترب السماوي كثيراً من مرمى ماجد ناصر، وكانت الدقيقة 32 كفيلة بأن يحقق بني ياس التعادل، عندما خطف سنجاهور كرة جميلة برأسه سددها بقوة على الرغم من مشاركة محمد الشيبه وفي اللحظات الأخيرة انقذها ماجد ناصر المتألق ببراعة إلى ركنية.
وفي الدقيقة 38 نظم الوصل هجمة جميلة عندما مرر ماهر جاسم إلى يستى ومررها الأخير قوية نحو أوليفيرا الذي أطلقها صاروخاً قوياً أنقذها حارس السماوي ببراعة وهي من أخطر هجمات الوصل بعد إحرازه هدف التقدم.
مع الثواني الأولى من بداية المباراة كاد أوليفيرا أن يضيف هدف فريقه الثاني، عندما انطلق من خط الوسط مراوغاً، وأطلق كرة صاروخية قوية مرت بجوار القائم الأيمن لحارس السماوي.
هدأ السماوي عما كان عليه في بداية الشوط الأول وبدا واضحاً أن الجهد الكبير الذي بذله لاعبو بني ياس في الشوط الأول أثر نسبياً عليهم في الثاني وفي ظل الرطوبة المرتفعة بأرض الملعب أيضاً، في حين بدأت هجمات الوصل في الخطورة من خلال التمريرات والتركيز بين صفوف الفريق دفاعياً.
وفي الدقيقة 60 خطف الوصل الهدف الثاني عن طريق الإسباني يستى الذي تلقى كرة جميلة من أوليفيرا من وسط الملعب، حيث انطلق يستى من وسط الملعب، حتى وصل لمرمى السماوي، ويضع الكرة بعد أن قام بتثبيت الحارس بتسديدها على يمينه محرزاً الهدف الثاني.
الطريف أنه قبل هدف يستى كانت الفرصة للسماوي، وكادت أن تكون التعادل، عندما حاول إيدير تسديدها برأسه، ولكن دفاع الإمبراطور تدخل في اللحظة الأخيرة لتنتقل الكرة بسرعة إلى أوليفيرا والذي مررها سريعة تجاه يستى الذي أحرز منها هدف فريقه الثاني.
في الدقيقة 67 سجل سانجاهور هدف بني ياس الأول وسط دربكة دفاعية للإمبراطور، حيث استفاد منها صقر إدريس ومررها إلى سنجاهور الذي وضعها بثقة في الناحية اليسرى لماجد ناصر ليعيد فريقه مجدداً إلى المباراة التي دخلت مراحلها القوية والساخنة.
وبعدها أجرى مدرب السماوي تغييراً بإشراك صالح المنهالي بدلاً من حبوش صالح، وقبل التغيير بفترة قام مدرب الوصل بإشراك راشد عيسى بدلاً من ماهر جاسم.
وفي الدقيقة 83 ضاعت من صالح المنهالي فرصة العمر لتحقيق التعادل عندما سدد كرة مرت بجوار القائم الأيمن.

كاتانيتش يحضر المباراة

دبي (الاتحاد) – حرص السلوفيني كاتانيتش مدرب المنتخب الأول على حضور مباراة الوصل وبني ياس في ملعب زعبيل بدبي لمتابعة لاعبي المنتخب، وكذلك وضع العيون على أسماء جديدة يمكن أن تنضم لصفوف “الأبيض” خلال الفترة المقبلة.
من ناحية أخرى، ضربت جماهير الوصل المثل في حرصها وحبها لفريقها في المدرجات، حيث زحفت بكثافة، ووصل عددها إلى ما يقرب من 7 آلاف متفرج تقريباً.
الحضور الجماهيري الكبير أصبح ميزة مهمة وقوية جداً خلف الإمبراطور، مما يؤكد رغبة هذه الجماهير في أن تجد فريقها في مصاف أندية البطولة.