الاتحاد

المرأة العابثة


أيتها القاسية وأيتها العابثة، إليك أنتِ يا كاذبة وآه منكِ يا ظالمة·· أخبريني بأي ذنب تعاقبيني؟ وما هو جرمي كي تعذبيني؟
ولم كنتِ سعيدة بتدميري؟! أنت تحطمين أسمى المعاني التي غرستها بك ولا تبالين بعدد الطعون التي تسبب بها خنجركِ·· يآآه·· كم كنتِ بارعة في خداعي وكم كنت مسرواً معك بنزاهتي·· والآن·· ومن أنا الآن يا ترى؟!
أنا رجل أدمته الحسرة انتشرت بحلقي الغصة وبعيني أنتِ من أيقظ الدمعة ومن قلبي خطفتِ النشوة ومن شفاهي قد سرقتِ البسمة ومن روحي أيضاً اغتصبت الفرحة·· وربما في يوم أو لحظة قمتِ بهدم كل آمالي الجميلة التي رسمتها معكِ·· وفقط بكلمة واحدة استبعدتِ مشاعري الصادقة نحوك·· تصرين دوماً على ممارسة الظلم وتحملين بداخلك كل هذا اللؤم·· كيف يا ترى أغرمت بك؟! ولم قد تماديت بمداعباتك·· بهمساتك وبملاحقاتك؟!
ومتى ولم تقدرِ أن تعتليني بسهامك؟ كم أنا مذهول، مصدوم وربما أنا مقتول·· فحقاً ما عدت أحتمل كل ذلك الخداع وكل هذا المكر أيضاً لا يمكنني احتماله·· وتلك المسرحية الساخرة لا أرغب باستمرارها ولن أود يوماً باسترجاع أحداثها وسأسدل عليها الستار·
فقصتي مع حبيبتي ضاعت وتلاشت وتناثرت مني بقاياها في ليلة ماطرة·· مواقفي النبيلة مع تلك المرأة العابثة سأنساها باحترام··د موعي الغزيرة عليها سأمنعها عن اقتناع وكل أوقاتي الدافئة معها ورحلاتي الممتعة برفقتها لم تكن سوى زيف دام لأعوام··
كلماتها المعسولة ومفرداتها الرقيقة سأشطبها حتماً من الفؤاد ومن الروح سأنزعها بلا أسفٍ أو مراعاة·· فقد كانت في يومٍ لي الصديقة والحبيبة وكنت لها الرجل الذي يسعى لارضائها وتدليلها·· كنتِ حبيبتي الأقرب ورحلت عني فجأة·· وكنت بدري الأنقى وأنتِ من خان عهدنا السامي في برهة·· بالأمس كنتِ المحبوبة الآسرة·· الساحرة الفاتنة الشامخة الدافئة والمتميزة الحالمة واليوم ما أنتِ سوى إنسانة كاذبة·· متعجرفة خادعة وصورة باهتة·· أنتِ اليوم لوحة رخيصة ومشوهة قد غادرتها الألوان وهجرتها العيون الصادقة·
أمل علي حاجي
أبوظبي

اقرأ أيضا