الاتحاد

عربي ودولي

محامية إيرانية مسجونة في طهران تضرب عن الطعام

المحامية الإيرانية المسجونة نسرين ستوده

المحامية الإيرانية المسجونة نسرين ستوده

أعلن رضا خاندان زوج المحامية الحقوقية الإيرانية المسجونة نسرين ستوده، اليوم السبت، عبر حسابه على موقع "فيسبوك" أنها دخلت في إضراب عن الطعام.
وقالت ستوده إن هذا الإجراء ضروري لأن السلطات تجاهلت مختلف طلباتها، وإن المسؤولين الأمنيين يضغطون على عائلتها وأصدقائها منذ عدة أيام.
وأعربت المحامية الشهيرة بدفاعها عن حقوق الإنسان عن أملها في أن يؤدي الإضراب عن الطعام إلى إقرار العدالة.
وتقبع ستوده (55 عاماً) في سجن "إيفين" في العاصمة طهران منذ 13 يونيو الماضي، عندما ألقي القبض عليها في شقتها.
وتمثل المحامية ستوده سياسيين معارضين وناشطين وأشخاصاً صدرت ضدهم أحكام بالإعدام بتهمة ارتكاب جرائم عندما كانوا قصراً، وهي متهمة بترويج دعاية مناهضة للنظام والتآمر للإضرار بأمن الدولة والتجسس.
ونفت ستوده جميع التهم الموجهة ضدها ورفضت الإفراج عنها بكفالة مقابل 29 ألف دولار أميركي.
وكان من بين موكليها في الأشهر القليلة الماضية امرأتان اعتقلتا للاحتجاج علانية على قانون الحجاب الإلزامي في إيران.
وصدر حُكم ضدها بالسجن لمدة 11 سنة عام 2010 بسبب دعاية مزعومة ضد المؤسسة الدينية، ولكن تم إطلاق سراحها عام 2013.
ومنح الاتحاد الأوروبي المحمية ستوده جائزة "ساخاروف" لحرية الفكر عام 2012.

اقرأ أيضا

جريفيث: المرحلة الأولى من إعادة الانتشار بالحديدة خلال ساعات