الاتحاد

عربي ودولي

اشتية: سنمنع دخول جيش الاحتلال مناطق «A»

فلسطينيون يشتبكون مع قوات الاحتلال أثناء التظاهرة الأسبوعية في قرية كفر قدوم أمس الأول (أ ف ب)

فلسطينيون يشتبكون مع قوات الاحتلال أثناء التظاهرة الأسبوعية في قرية كفر قدوم أمس الأول (أ ف ب)

عبدالرحيم حسين، علاء مشهراوي (غزة، رام الله)

قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية إن الفلسطينيين سيتصدون بأجسادهم لدخول قوات الجيش الإسرائيلي إلى مناطق «A» الخاضعة للسلطة الفلسطينية. وقال اشتية في تصريحات أمس إن إسرائيل «تتوغل في أراضي السلطة الفلسطينية على الرغم من أن الاتفاقات الموقعة بين الطرفين لا تسمح بذلك.. نحن سنغير هذا الوضع الراهن.. سنمنع دخول جيش الاحتلال إلى مناطق A ليس بالعنف بل بأجسادنا».
من جانبها، قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينيين «إن اللامبالاة الدولية إزاء معاناة شعبنا واعتداءات المستوطنين المتواصلة أو الاكتفاء ببيانات إدانة شكلية أو مناشدات لفظية باتت تشجع الاحتلال ومستوطنيه على التمادي في ارتكاب المزيد من الانتهاكات والجرائم بحق شعبنا الأعزل».
وطالبت الوزارة في بيان، أمس، المجتمع الدولي ومجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة «بتفعيل نظام الحماية الدولية لشعبنا قبل فوات الأوان»، كما طالبت الجنائية الدولية بالإسراع في فتح تحقيق في جرائم الاحتلال ومستوطنيه وصولاً لمحاسبة المسؤولين الإسرائيليين المتورطين في تلك والجرائم.
في غضون ذلك، تعرض موقع عسكري إسرائيلي في الضفة الغربية لإطلاق نار من سيارة مارة في وقت مبكر صباح أمس. وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن الحادث لم يسفر عن وقوع إصابات. وأضاف البيان أن الحادث وقع قرب مدينة طولكرم الفلسطينية. وتابع أن الجيش الإسرائيلي يقوم بالبحث عن مطلق النار.
وفي الأسبوع الماضي، تم تفجير عبوة ناسفة بجوار موقع لجيش الاحتلال بالقرب من بلدة بيت عمر في الضفة الغربية. وتم تحييد عبوة ثانية بواسطة خبراء مفرقعات.
وألقى جنود القبض على مشتبه بهم في مكان الحادث. وخلال البحث عن المزيد من المشتبه بهم بالقرب من بيت عمر، اندلعت اشتباكات أصيب فيها جندي إسرائيلي بجروح طفيفة، وتم نقله إلى المستشفى.
إلى ذلك، هاجم مستوطنون صباح أمس قاطفي الزيتون في أراضي بورين جنوب نابلس شمال الضفة. وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس: إن عدداً من مستوطني «يتسهار» هاجموا المزارعين في المنطقة الجنوبية الشرقية لبورين، دون أن يبلغ عن إصابات.
وكان المواطن المزارع عيسى حامد صالح رمضان (55 عاماً)، قد أصيب مساء الجمعة، جراء اعتداء مستوطنين عليه خلال قطفه ثمار الزيتون، في قرية تل جنوب غرب نابلس.
وأفادت مصادر أمنية، بأن مجموعة من مستوطني «جلعاد زوهر» المقامة عنوة على أراضي الفلسطينيين في قريتي تل وصرّة، هاجمت المواطنين أثناء قطفهم الزيتون، ما أدى لإصابة أحدهم بجروح.
ويشهد موسم قطف الزيتون تصاعداً في اعتداءات المستوطنين على الفلسطينيين وزيتونهم، وقد سجلت اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه على المزارعين وممتلكاتهم أرقاماً غير مسبوقة خلال الأعوام السابقة.
وقالت وسائل إعلام عبرية، أمس، إن محكمة الاحتلال قررت إلزام السلطة الفلسطينية بتعويض عائلة مستوطن قُتل في انتفاضة الأقصى، بمبلغ 3.5 مليون شيكل. وأفاد الإعلام العبري، بأن محكمة «تل أبيب» ألزمت السلطة بشكل نهائي بتعويض عائلة المستوطن «عاموس مانتين» الذي قتل في يونيو عام 2003.
وأوضح أن الاحتلال رفض استئنافاً تقدمت به السلطة ضد قرار سابق بخصوص تعويض عائلة المستوطن. وأكدت القاضية سارة دوتان أن السلطة الفلسطينية ليس لديها حصانة من إجراءات الجباية التي يديرها الاحتلال.
وتقدمت بالدعوى والدة عاموس مانتين الذي قتل في يونيو 2003 في باقة الغربية على يد فتى يبلغ 15 عاماً بعد أيام من مشاركته في معسكر «تدريب على الأسلحة واللياقة».
وكان قضاة المحكمة العليا الإسرائيلية حملوا السلطة الفلسطينية المسؤولية، ولذلك ألزمتها بدفع ملايين الشواكل كتعويض، وبعد رفض الدفع رفعت الأم إجراءات ضده السلطة الفلسطينية في دائرة الإجراء والتنفيذ.

الحكومة الفلسطينية تشيد بنتائج زيارة اشتية إلى مصر
أشادت الحكومة الفلسطينية بنتائج زيارة أعضائها برئاسة الدكتور محمد اشتية إلى مصر، ووصفتها بالمثمرة والناجحة والواعدة وخطوة نحو الانفكاك التدريجي عن دولة الاحتلال.
وقال الناطق باسم الحكومة الفلسطينية إبراهيم ملحم «تم الاتفاق على إدخال منتجات وبضائع مصرية إلى فلسطين بديلة عن المنتجات الإسرائيلية، حيث قدم وزير الاقتصاد الفلسطيني قائمة بالحاجات الفلسطينية من سلع ومواد غذائية يتم استيرادها من إسرائيل، وتم تأكيد توافرها في مصر، وسيتم التنسيق لبدء استيرادها قريباً».
يشار إلى أن وفد الحكومة الذي ضم رئيس الحكومة و11 وزيراً عاد فجر الجمعة بعد زيارة استمرت 4 أيام، حيث حققت نتائج ناجحة في تعزيز العلاقات الثنائية بين فلسطين ومصر في مختلف المجالات سواء الصحة والتعليم العالي والاقتصاد الوطني وتكنولوجيا المعلومات والمالية والحكم المحلي والمواصلات والطاقة.
وأوضح ملحم أنه تم الاتفاق على تعزيز الاستيراد والتصدير، حيث سيتم تصدير أنواع من فسائل النخيل «المجهول» الفلسطيني عالي الجودة والأفوكادو إلى مصر، فيما سيتم استيراد لقاحات وأسمدة من مصر، وسيتم التعاون في مجال البحوث الزراعية بين البلدين والصيد البحري.
وأكد ملحم أن وزير التعليم العالي والبحث العلمي محمود أبو مويس اتفق مع نظيره المصري على رفع أعداد المنح المقدمة إلى الطلبة الفلسطينيين إلى 30 منحة، وتخصيص جزء منها إلى قطاع غزة في تخصصات معينة.
كما تم الاتفاق على تقديم تسهيلات لطلاب غزة والتعاون في المجال التقني في ظل توجه التعليم العالي في فلسطين إلى التعليم التقني، والاستفادة من التجربة المصرية في هذا الاتجاه، كذلك تم بحث موضوع فروع الثانوية العامة في فلسطين ومدى مواءمتها مع طبيعة التخصصات في مصر.

اقرأ أيضا

مقتل 121 عنصراً من "قسد" منذ انطلاق العملية التركية في سوريا