الاتحاد

عربي ودولي

27 ألف انتهاك حوثي في قطاع التعليم

الاتحاد

الاتحاد

صنعاء (وكالات)

كشفت إحصائية حقوقية حديثة عن ارتكاب ميليشيات الحوثي الإرهابية الموالية لإيران نحو 27 ألفاً و554 انتهاكاً، جرى توثيقها في قطاع التعليم بصنعاء خلال الفترة من أكتوبر 2018 إلى أكتوبر الجاري.
وأشار التقرير الذي أصدره مكتب حقوق الإنسان في صنعاء، إلى أن الانتهاكات توزعت بين قتل خارج القانون واعتداءات وتعذيب واعتقالات ونهب للمرتبات والمساعدات الإنسانية وتجنيد الأطفال من المدارس وفرض الفكر الطائفي وفرض شعارات الميليشيات إلى جانب تغيير المناهج وزرع ثقافة الموت والكراهية.
وبين التقرير الذي صدر بعنوان «نحو المجهول» أن فرق الرصد وثقت 21 حالة قتل خارج القانون، و5 حالات قتل تحت التعذيب و297 حالة اعتداء جسدي وتهديد، وصدور أحكام سياسية بإعدام 10 مديري مدارس ومدرسين وطلاب.
وأشار التقرير إلى أن الاختطافات في المؤسسات التعليمية من قبل الميليشيات التي تم رصدها 568 حالة شملت مديري مدارس ومشرفين ومدرسين ومدرسات وطلابا وطالبات، تعرض منهم 92 للإخفاء القسري، وتعذيب وحشي في سجون الميليشيات لـ 122 حالة.
ورصد التقرير قيام ميليشيات الحوثي بـ157 حالة اقتحام للمنشآت التعليمية حكومية وخاصة بين مدارس ومناطق تعليمية ومعاهد وقنوات تعليمية، كما تم رصد 396 حالة تجنيد للأطفال دون السن القانونية، و3277 حالة نهب للمرتبات والمساعدات الإغاثية، و8929 حالة فصل وظيفي لمعارضين للميليشيات، إلى جانب توثيق 65 اعتداء على وقفات احتجاجية سلمية لمعلمين.
وفي مجال الانتهاكات الفكرية والاعتداء على الهوية الوطنية ونشر الفكر الطائفي فقد كشف التقرير عن رصد 2903 فعاليات ونشاطات ودورات ثقافية أقامتها الميليشيات لطمس الهوية الوطنية وأجبرت المدرسين والطلاب على حضورها.
وبحسب التقرير فقد سجل فريق الرصد 8370 نازحا ومهاجرا من صنعاء.
وأوضح مدير مكتب حقوق الإنسان بأمانة العاصمة فهمي الزبير أن ما تمكنت فرق الرصد الميدانية من توثيقه من انتهاكات رغم المخاطر الكبيرة عليهم خلال عام تعتبر يسيرة جداً مما يحدث على الواقع، مؤكداً أن التعليم في أمانة العاصمة والمحافظات التي تسيطر عليها ميليشيات الحوثي تعاني وضعاً مأساوياً كارثياً ينذر بمستقبل مجهول في ظل الممارسات التي تقوم بها الميليشيات في المؤسسات التعليمية ومكاتب التربية والمدارس من تطييف للتعليم والسعي إلى تغيير الهوية الوطنية، وتسيد مفاهيم العنف والسلاح ونشر ثقافة الموت والمقابر، وفرض واقع مليء بالكراهية لا يقبل التعايش والسلام.

اقرأ أيضا

رئيس وزراء اليابان يزور مناطق متضررة من إعصار "هاغيبيس"