الاتحاد

عربي ودولي

البنتاجون: قوات أميركية بسوريا تعرضت لقصف تركي

الاتحاد

الاتحاد

واشنطن (رويترز)

أفادت وزارة الدفاع الأميركية «البنتاجون» بأن قوات أميركية في شمال شرق سوريا تعرضت للقصف المدفعي من مواقع تركية، أمس الأول، لكن أحداً لم يصب وذلك في واقعة تسلط الضوء على المخاطر المحدقة بالقوات الأميركية في ظل العدوان الذي تشنه تركيا على الأكراد المتحالفين مع الولايات المتحدة.
وقال الكابتن بحري بروك ديوالت، المتحدث باسم البنتاجون، في بيان: «وقع الانفجار على بعد مئات أمتار قليلة من موقع خارج منطقة الآلية الأمنية، وفي منطقة يعرف الأتراك أن قوات أميركية موجودة بها».
وأضاف ديوالت: «إنه تمت مراجعة أعداد القوات الأميركية كافة بعد الحادث الذي وقع قرب كوباني في سوريا، في وقت متأخر أمس الأول».
ولفت إلى أن القوات الأميركية لم تنسحب من كوباني. وقال مسؤول أميركي، طلب عدم نشر اسمه: «إن عدداً قليلاً من القوات الأميركية انتقلت بعيداً عن الموقع مؤقتاً بعد القصف المدفعي لكنها لا تزال في المنطقة ومن المتوقع عودتها».
وقال ديوالت: «إن الولايات المتحدة تطالب تركيا بتجنب التصرفات التي قد تؤدي لتحرك دفاعي فوري».
غير أن وزارة الدفاع التركية نفت إطلاق نار على نقطة المراقبة الأميركية. وأضافت أنها أطلقت النار رداً على هجوم استهدف مواقعها العسكرية جنوبي بلدة سروج عبر الحدود من كوباني. وقال رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارك ميلي للصحفيين في وزارة الدفاع (البنتاجون): «إنه تم إبلاغ تركيا بالمواقع الأميركية في سوريا». وشدد كبار مسؤولي البنتاجون على ضرورة تجنب تركيا لأي فعل يعرض القوات الأميركية داخل سوريا للخطر والتي يصل عددها لنحو 1000 قبل التوغل التركي. ورغم عدم نية القوات الأميركية إطلاق النار على تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي، أشار البنتاجون لحقه في الدفاع عن قواته. وقال: «الجميع يعلم تماماً إننا في الجيش الأميركي، نحتفظ بحق الدفاع عن النفس».

اقرأ أيضا

رئيس وزراء اليابان يزور مناطق متضررة من إعصار "هاغيبيس"