صحيفة الاتحاد

الرياضي

«البارسا» ينجز المهمة الأوروبية في ليلة «البرغوث 750»

 ميسي واصل تحطيم الأرقام القياسية (إي بي أيه)

ميسي واصل تحطيم الأرقام القياسية (إي بي أيه)

مراد المصري (دبي)

أنجز برشلونة المهمة بنجاح، حينما تفوق على سيلتك الإسكتلندي بثنائية خارج الديار، ليضمن التأهل للدور الثاني، ويضمن أيضاً صدارة ترتيب المجموعة، وذلك في ليلة استثنائية للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي سجل هدفي المباراة ليصل إلى الهدف رقم 750 خلال مسيرته الكروية.
وانفرد «البرغوث» على مستوى الفرق الأوروبية، حينما بات أول لاعب يسجل 100 هدف في البطولات الدولية لنفس الفريق، حيث سجل 92 هدفاً في دوري أبطال أوروبا، 3 في كأس السوبر الأوروبي، و5 أهداف في كأس العالم للأندية، وسيخوض ميسي العائد للفريق بعد غياب عن لقاء ملقا بسبب إصابة المباراة الأخيرة في «الكامب نو» بما يجعله أمام فرصة كبيرة لزيادة رصيده من الأهداف ومواصلة تحقيق المزيد من الأرقام القياسية، علماً بأنه سجل 10 أهداف من آخر 14 تسديدة على المرمى في مختلف المسابقات مع فريقه.
ويبلغ معدل اشتراك ميسي في الأهداف، بمتوسط 32.7 دقيقة في دوري الأبطال هذا الموسم، بعدما سجل 9 وصنع اثنين في 360 دقيقة، علماً بأنه رفع رصيده إلى 54 هدفاً كأكثر من سجل أهدافاً مع النادي والمنتخب في عام 2016، متفوقاً على رونالدو وسواريز 49 هدفاً، وزلاتان إبراهيموفيتش وليفاندوفسكي 41 هدفاً.
وتبدو شهية ميسي مفتوحة دائماً أمام سيلتك الذي هز شباكه 8 مرات، علماً بأن أرسنال ضحيته المفضلة بمجموع 9 أهداف.
ويبدو أن كتيبة المدرب لويس انريكي تمر بأفضل أحوالها على الصعيد الأوروبي مقارنة بالتعثرات المحلية، وقد نجح الفريق ليلة أمس الأول، بالوصول إلى الهدف رقم 400 في عهد هذا المدرب، وذلك بعد 141 مباراة فقط، حيث احتاج الفريق 157 مباراة للوصول إلى هذا الرقم في عهد المدرب جوارديولا.
ونجح الفريق في عهد أنريكي، من تحقيق الفوز في 22 من أصل 28 مباراة خاضها في دوري الأبطال، فيما واصل ميسي السير على نفس المنوال معه، علماً أنه بات أول فريق يحقق الفوز في 100 مباراة خارج ملعبه في البطولات الأوروبية.
وفيما يمر البرازيلي نيمار بفترة صعبة خارج الملاعب بسبب قضايا المحاكم، فإنه يعوض عدم تسجيله الأهداف بصناعتها، بعدما صنع هدفاً للمرة السابعة هذا الموسم، لينضم إلى نادي النخبة في هذا الإنجاز في مسابقة دوري الأبطال، الذي يضم لاعبين مثل زين الدين زيدان وجيجز ولامبارد وتشافي وريبيري وإبراهموفيتش.
وعبر لاعبو برشلونة عن فرحتهم الكبيرة بعد الفوز وتجاوز المنافس الصعب، وأوضح المدرب أنريكي، أن المباراة سارت وفق السيناريو المخطط له، وقال: بالبداية أو تهنئة فريقي على التأهل، وهو أمر يستحق الثناء بعد تحقيق هدفنا الذي وضعناه سابقاً، وذلك بعد تجاوز واحدة من أصعب المجموعات في المسابقة، لاعبونا كانوا يقظين في جميع جوانب اللقاء، ونجحوا بترجمة سيطرته بفعالية أمام المرمى، وتحديداً ميسي الذي تألق كعادته.
من جانبه أوضح ماسكيرانو، أن الفريق جاء إلى المباراة بهدف خطف بطاقة التأهل، فيما ساعدهم تعادل مانشستر سيتي من أجل ضمان صدارة المجموعة، وقال: اعتقد في هذه المعطيات أن التركيز منطقياً سيتحول إلى مسابقة الدوري بعد حسم الأمور هنا.
فيما عبر جوردي ألبا عن سعادته بالعودة للتشكيلة الأساسية، وقال: العودة بعد طول غياب أمر إيجابي، أنا سعيد بأدائي وأداء الفريق ككل، كانت مباراة صعبة في أجواء رائعة، ومن المثير للإعجاب أن الجماهير ظلت تشجع فريقها حتى النهاية، مشجعو سلتيك رائعون حقاً.
فيما تحدث سيرجيو بوسكيتش، وقال: كانت مجموعة صعبة، وكنا نتوقع أن يظل الصراع مفتوحاً حتى المباراة الأخيرة، لكننا أنجزنا مهمتنا على الوجه الأكمل وحققنا التأهل على بعد مباراة من خط النهاية.
وقال: التأهل يمنحنا المزيد من الارتياح قبل المواجهة المرتقبة بالدوري مع ريال مدريد، مؤكداً أن الفريق يسعى للفوز باللقاء للمنافسة بقوة على لقب الدوري.
فيما شكلت المباراة ظهور أحد المواهب الصاعدة وهو مارلون سانتوس، الذي قال:كان من الرائع أن يكون ظهوري الأول في سلتيك بارك، كان إحساساً لا يصدق، ما زلت لا أستطيع أن أصدق ذلك، كانت بداية على طريقة الأحلام، كنت متوتراً بعض الشيء قبل دخول أرض الملعب، والآن سوف أخلع هذا القميص وأطلب من زملائي التوقيع عليه ثم سأعلقه على حائطي.