الاتحاد

الملحق الرياضي

4 ميداليات للجو جيتسو.. نواد يتوشح بالذهب في "الآسياد"

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

حصد منتخب الجو جيتسو ذهبية، و3 فضيات، في اليوم الأول من المنافسات في دورة الألعاب الآسيوية «الآسياد» أمس، ليحقق 4 ميداليات ويتصدر المنافسة، التي قدم فيها المنتخب مستوى مميزاً في الأوزان الثلاثة التي أقيمت منافساتها، وحضر فيها لاعبونا حتى النهائي.
وفاز حمد نواد بالذهبية في نهائي جمعه مع زميله خالد اسكندر البلوشي في وزن «56 كجم»، وحصل كل من طالب الكربي، ومهرة الهنائي على فضية في وزن كل 69 كجم، و49 كجم على التوالي.
وكانت لحظات رائعة وتاريخية لوفدنا عندما عزف النشيد الوطني لحظة تتويج البطل حمد نواد بالميدالية الذهبية في هذا الكرنفال الأولمبي القاري الكبير، ليؤكد الجو جيتسو من جديد علو كعبه في المحافل القارية والدولية.
وكان حمد نواد قد نجح في التتويج بأول ذهبية، بعد مواجهة إماراتية إماراتية صرفة في نهائي وزن 56 كجم توج حمد نواد، بعد انسحاب خالد البلوشي الذي نال الفضية، بداعي الإصابة في النهائي، ونال البرونزيتين في هذا الوزن التركمانستاني ميردوف كمال، بعد فوزه على المنغولي اولزيت توكوخ، والكازاخستاني نورزان سيدوالي على حساب الأوزبكستاني أميروف كمال.
وتأهل حمد نواد إلى المباراة النهائية، بعد تغلبه على المنغولي اولزيت توكوخ 2 ـ0، وكان نواد قد تفوق قبل ذلك على القيرغيزستاني أريث بيكيشوف 2-0، وعلى الأوزبكي أكمل أميروف بالأفضلية، ليؤكد بذلك مواجهته للبلوشي في النهائي، وحسم الإمارات لذهبية وفضية وزن 56 كجم.
وقدم البلوشي أداء مثيراً ليخطف الإعجاب، حيث تغلب في طريقه إلى النهائي على الفيتنامي هونج سون داو بفارق 2-0، والأوزبكي دوستون روزييف 4-0، والكازاخستاني نورزان سيدوالي في نصف النهائي 5-0، وكان البلوشي أول من أكد حصوله على ميدالية ملونة من بين أفراد المنتخب بضمان مقعده في النهائي مبكرا.
وحققت مهرة الهنائي فضية وزن 49 كجم سيدات الذي ذهبت ميداليتها الذهبية إلى الكمبودية جيسا خان التي واجهتها في النهائي، ونالت البرونزيتان الفيتنامية ثي ثانه مينه دونج بتغلبها على وديمة اليافعي، والثانية الفلبينية مارجريتا اوشوا على حساب مواطنتها جينا نابوليس.
وكانت الهنائي قد حسمت الجولة الأولي بالفوز على الأفغانية أريفا سنجار، ثم قامت بإخراج المنغولية بياما مونكجرال بالأفضلية، قبل أن تعبر بقوة في الدور قبل النهائي على حساب الفيتنامية ثي ثانه مينه دونج 14-0.
كما نال طالب الكربي فضية 69 كجم، حيث نال القيرغيزستاني يولو توركان باجيانباي الميدالية الذهبية، ونال البرونزيتين الكازاخستاني نارتاي كازكوف بتغلبه التركمانستاني هوجيماروف جليل، والتايلندي بان بوت بعد فوزه علي القيرغيزستاني زاكشيليك يورانوف.
وتفوق الكربي على السعودي عبد الملك المردي 1-0 قبل الانتصار على زاكشيليك يورانوف من قيرغيزستان 2-0 ، ثم الكازاخستاني نارتاي كازكوف 2-1 في طريقه للنهائي.
وكانت وديمة اليافعي تعافت من خسارة ربع النهائي أمام الفلبينية جينا نابوليس لتتأهل إلى المنافسة على الميدالية البرونزية بفوزها على الإيرانية نهاد بيرهادي، وبالمقابل، عانى حميد الكعبي خسارة مفاجئة في الدور الأول أمام الكمبودي فيفادانا هاو، بعدما بادر بالسيطرة على البساط، لكن الوضع تحول بعد 30 ثانية ليغادر مبكراً.
ويدخل المنتخب منافسات اليوم بـ 6 لاعبين، حيث تخوض بشائر المطروشي وحصة الشامسي نزالات وزن 62 سيدات، وعمر الفضلي وسعيد المزروعي في وزن 62، وفيصل الكتبي وزايد الكعبي 94.
ووصف يوسف البطران، عضو مجلس إدارة اتحاد الجو جيتسو ما تحقق في اليوم الأول بالمرضي، مؤكدا أنهم متفائلون بتحقيق نتائج جيدة اليوم وغداً، وهنأ أصحاب الميداليات في اليوم الأول، مشيداً بما قدموه، وبروح اللاعبين، مبيناً أن الدعم الذي وجده المنتخب والتجهيز الكبير يقف خلف المستويات التي يقدمها اللاعبون في البساط.
وثمن البطران التواجد الكبير لبعثة الدولة في افتتاح المنافسات ومساندتهم للمنتخب، كما قدم الشكر لكل أسرة اتحاد اللعبة على ما قاموا به من جهد في الفترة الماضية خلال الإعداد، أو منذ وصول البعثة إلى جاكرتا، حيث كان في استقبالها بجانبه محمد المرزوقي، مدير إدارة التسويق والمالية، وأحمد الطيب مدير الوفد الرياضي.
وأوضح، «الإنجازات التي تحققت في دورة الألعاب الآسيوية للصالات المغلقة في شق أباد، أعقبها تركيز عال على الآسياد، خاصة أن اللعبة تكتب بداية تاريخ جديد في جاكرتا».
وأشاد البطران بالتنظيم الاحترافي من قبل الاتحاد الآسيوي للمسابقة، وبالمستويات العالية التي أكدت أن الجو جيتسو قادرة على أن تكون في مقدمة الألعاب في آسيا والعالم.
من جهته، قال محمد المرزوقي، إن ما قدمه نجوم المنتخب في اليوم الأول من مستوى عال يترجم العمل الكبير، والجهود التي يقوم بها الاتحاد، مشيرا إلى أن استهلال بنت الإمارات للإنجازات في هذا المحفل القاري يمثل قلادة شرف، وهنأ المرزوقي جميع اللاعبين على المستويات التي قدموها، مؤكدا أن القادم أفضل.
وأضاف: فخورون بنتائج اليوم الأول، وأن نستمع للنشيد الوطني يعزف في الآسياد عند تتويج نواد بالذهبية، ونحن سعداء جداً، وفي قمة الفخر ببدء حصاد الميداليات على يد الفتاة الإماراتية، وأكثر فخرا بأن يكون نهائي وزن 56 إماراتياً خالصاً في هذا المحفل الأولمبي الأكبر في القارة، مشيراً إلى أن جو جيتسو الإمارات كان وما زال ملك الإنجازات وحصاد الذهب في المحافل القارية والدولية.

الصباح: طفرة كبيرة للعبة
عبر الشيخ فهد طلال الصباح، النائب الأول لرئيس الاتحاد الآسيوي للجو جيتسو، عن سعادته بوجود اللعبة للمرة الأولى في «الآسياد»، مثمناً الجهود الكبيرة التي قام بها الاتحاد، برئاسة عبد المنعم الهاشمي رئيس الاتحادين المحلي والآسيوي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، في بلوغ هذا الهدف بعد جهد جبار لمنظومة العمل في الاتحاد.
وأشاد بالحضور القوي للمستوى الفني في اليوم الأول من المسابقة، من أغلب اللاعبين، مشيراً إلى أنه يبرهن على الطفرة الكبيرة التي حققتها اللعبة في القارة، ويبشر بمستويات ونتائج مميزة للاعبين الآسيويين في بطولة أبوظبي العالمية للمحترفين العام المقبل.
وقال: التنظيم رائع والحضور كبير من جميع الدول الأعضاء في الاتحاد، واللعبة شكلت حضوراً مهماً في «الآسياد»، من خلال المشاركة الكثيفة والمستوي والإثارة التي تقدمها.
وعن المشاركة الكويتية، قال: نشكر القيادة العليا في الكويت التي كان لهما الفضل في عودة النشاط، والمشاركة التي جاءت بعد وقت قصير جدا من رفع الإيقاف، وهي ليست بالغريبة، لأننا في الكويت تعودنا العمل تحت الضغط، ونتمنى التوفيق لكل المشاركين.

صرخة فرحة الوالدة تطرب بطل «المعدن الأصفر»
لم تكن الميدالية الذهبية التي توج بها حمد نواد أمس، التي ازدان بها جيد الوطن، أول ذهبية للدولة في «الآسياد»، هي الأولى له في المحافل الدولية، حيث سبق له أن حقق ذهبية بطولة العالم للشباب والناشئين في 2017، وذهبية بطولة أبوظبي العالمية للمحترفين هذا العام، ليكون إنجازه الجديد بالأمس تأكيداً على أنه رجل التحديات الكبيرة والإنجازات الفخمة.
حمد نواد بدأ فخوراً بهذا الإنجاز الذي أهداه إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الداعم الأول للشباب والرياضة والجو جيتسو على وجه الخصوص، كما قدم شكره إلى عبد المنعم الهاشمي رئيس اتحاد الجو جيتسو وأسرة الاتحاد على توفير كل ما من شأنه أن يجعلهم كلاعبين يتواجدون في منصات التتويج، ووجه إهداءً خاصاً إلى والدته التي تدعمه باستمرار.
وقال: سوف أضع هذه الميدالية وأعلقها على باب منزلي ليراها الجميع، اتصلت بوالدتي، التي كانت داعماً رئيساً، بعد فوزي بوقت قصير، وكانت تصرخ بفرح لقد أطربني ذلك، كانت تتابع النزالات، وأنا سعيد جدًا بنفسي وبلدي، لا يمكن أن أصف إحساسي في هذه اللحظات فأنا في قمة السعادة والفخر لأنني ترجمت وزملائي الجهود التي بذلت معنا والدعم الذي وجدناه إلى إنجازات جديدة نرد بها القليل من فضل قيادتنا الرشيدة ووطننا علينا، الجميع قدم مستوى عالياً وتواجدنا في نهائيات الأوزان الثلاثة أمس، وهذا يعكس التحضير الجيد الذي وجدناه قبل «الآسياد». وتابع: سعادتي كبيرة بهذا التتويج لأنه في بطولة آسيوية أولمبية، أهنئ جميع زملائي في المنتخب، والأمل كبير في زملائي الذين سيلعبون اليوم وغداً في حصد المزيد من الميداليات.

اقرأ أيضا